الرياضي

الاتحاد

أرسنال ينتزع تعادلاً درامياً من برشلونة

فابريجاس قائد أرسنال يحاول مطاردة ميسي مهاجم برشلونة

فابريجاس قائد أرسنال يحاول مطاردة ميسي مهاجم برشلونة

عاد أرسنال الإنجليزي من بعيد وقلب تخلفه صفر-2 إلى تعادل 2-2 حارماً ضيفه برشلونة حامل اللقب من فوز ثمين أمس الأول في لندن في ذهاب الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.
على ملعب “الإمارات” في لندن وأمام 60 ألف متفرج، كان برشلونة في طريقه إلى تحقيق فوز مستحق بهدفين نظيفين سجلهما مهاجمه الدولي السويدي زلاتان إبراهيموفيتش في الدقيقتين 46 و59، بيد أن النادي اللندني لم يستسلم وتمكن من تدارك الموقف وسجل هدفين عبر البديل ثيو والكوت (69) وقائده الإسباني فرانشيسك فابريجاس (85 من ركلة جزاء).

وأهدر برشلونة فوزاً في المتناول لأنه كان صاحب الأفضلية أغلب فترات المباراة خصوصاً في شوطها الأول الذي تناوب مهاجموه على إضاعة الفرص السهلة أمام تألق الحارس الإسباني مانويل المونيا، في المقابل نجح أرسنال في تخطي محنه باضطرار مدربه الفرنسي أرسين فينجر إلى إجراء تبديلين بإصابة المهاجم الروسي أندري أرشافين والمدافع الفرنسي وليام جالاس.
وسيخسر الفريقان جهود لاعبين بارزين في صفوفهما خصوصا برشلونة الذي سيغيب عنه قطبا الدفاع جيرار بيكيه لتلقيه الإنذار الثاني، وقائده كارليس بويول لطرده في الدقيقة 84، فيما سيغيب قائد أرسنال فابريجاس لتلقيه الإنذار الثاني.

ولعب فابريجاس وجالاس أساسيين بعدما حام الشك حول مشاركتهما بسبب الإصابة، بيد أن الأخير تجددت إصابته وترك مكانه للبرازيلي دنيلسون في الدقيقة 44، فيما تلقى الأول إنذاراً في الدقيقة 43 سيحرمه من خوض مباراة الإياب، كما أنه تعرض إلى إصابة مباشرة بعد تسجيله ركلة جزاء ستبعده على الأرجح عن الملاعب. وغاب جالاس عن الملاعب منذ الفوز على ليفربول 1-صفر في العاشر من فبراير الماضي بسبب الإصابة في ربلة الساق، فيما كان فابريجاس يعاني من إصابة في ركبته وهو لم يتدرب مع زملائه الثلاثاء الماضي.

في المقابل، غاب لاعب الوسط أندريس أنييستا عن صفوف برشلونة بسبب الإصابة، وقرر مدربه جوزيب جوارديولا الاحتفاظ بقائد المنتخب الفرنسي المهاجم تييري هنري بمقاعد الاحتياط مفضلاً عليه بدرو رودريجيز، قبل أن يدفع به في الدقيقة 77 مكان إبراهيموفيتش. واكتست المباراة أهمية كبيرة إلى فابريجاس وهنري فالأول بدأ مسيرته الكروية في مدرسة النادي الكاتالوني إلى جانب لاعبيه الحاليين الأرجنتيني ليونيل ميسي وجيرار بيكيه، قبل الانتقال إلى أرسنال 2003 وعمره آنذاك 16 عاماً. أما هنري (33 عاما) فأمضى 8 أعوام مع أرسنال وأحرز معه بلقب الدوري الإنجليزي مرتين، والكأس 3 مرات، إضافة إلى تسجيله رقماً قياسياً في عدد الأهداف بلغ 226 هدفاً في 369 مباراة، قبل تركه 2007.

وكان برشلونة صاحب الأفضلية في الدقائق العشرين الأولى وأحكم سيطرة مطلقة على المباراة وكان بإمكانه هز الشباك في أكثر من مناسبة لولا تألق الحارس الإسباني مانويل المونيا الذي أنقذ مرماه ببراعة ومن أهداف كثيرة. ونجح أرسنال في استعادة التوازن بعد ذلك لكن من دون فرض سيطرته في وسط الملعب واكتفى بثلاث محاولات فقط هدد بها مرمى الحارس فيكتور فالديز.

وكانت أول محاولة لبرشلونة عندما مرر إبراهيموفيتش كرة عرضية زاحفة أبعدها توماس فيرمالين إلى ركنية، ثم أنقذ المونيا مرماه من هدف محقق بإبعاده تسديدة قوية لسيرجيو بوسكتس من داخل المنطقة إلى ركنية لم تثمر (2). وتدخل المونيا مرة أخرى لإنقاذ مرماه من هدف محقق بتصديه بيسراه لتسديدة قوية للأرجنتيني ليونيل ميسي من خارج المنطقة بعد مجهود فردي (6)، ثم أهدر إبراهيموفيتش فرصة ذهبية اثر تلقيه كرة عرضية من البرازيلي دانيال الفيش تابعها من مسافة قريبة فوق المرمى (7)، وسدد اللاعب نفسه كرة قوية في الشباك الخارجية (9).

وتألق المونيا مرة أخرى بتصديه لانفراد إبراهيموفيتش (14)، وتدخل الكاميروني الكسندر سونج في مناسبتين لإبعاد تسديدتين متتاليتين لتشافي هرنانديز من خارج المنطقة وميسي على الطائر من مسافة قريبة الأولى برأسه والثانية بيمناه إلى ركنية (15)، وأبعد المدافع الفرنسي باكاري سانيا كرة برأسه في توقيت مناسب اثر تسديدة قوية لبدرو من خارج المنطقة (17)، ورأسية لبيكيه بين يدي المونيا (18). وكاد الفرنسي سمير نصري يمنح التقدم لأرسنال من أول محاولة للنادي اللندني اثر تسديدة قوية بيمناه من حافة المنطقة بيد أن الكرة مرت بجوار القائم الأيسر للحارس فيكتور فالديز (23).

وتلقى أرسنال ضربة موجعة بإصابة الروسي أندري أرشافين فدفع فينجر بالعاجي ايمانويل ايبوي (28). وجرب إبراهيموفيتش حظه بتسديدة قوية من خارج المنطقة بجوار القائم الأيمن (33). ونجح إبراهيموفيتش في افتتاح التسجيل في الدقيقة الأولى من الشوط الثاني اثر تلقيه كرة طويلة خلف المدافعين من بيكيه فاستغل خروجاً خاطئاً للحارس المونيا فتابعها ساقطة داخل المرمى (46).

وكاد بدرو يعزز تقدم الفريق الكاتالوني بتسديدة قوية من خارج المنطقة مرت بجوار القائم الأيسر (52). وأنقذ فالديز مرماه من هدف التعادل بتصديه لكرة رأسية من مسافة قريبة للعملاق بندتنر (54). وعزز إبراهيموفيتش تقدم الضيوف بهدف ثانٍ عندما تلقى كرة بينية من تشافي فكسر مصيدة التسلل وتوغل داخل المنطقة قبل أن يطلقها بيمناه في الزاوية اليسرى (59). وهو الهدف الرابع لإبراهيموفيتش في المسابقة.

ولعب فينجر ورقته الأخيرة بإشراك ثيو والكوت مكان سانيا (67)، ونجح والكوت في ثاني لمسة للكرة في تقليص الفارق اثر تلقيه كرة من بندتنر داخل المنطقة فسددها بيمناه زاحفة أفلتت من يدي فالديز وعانقت الشباك (69). وكاد ميسي يضيف الهدف الثالث من انفراد بيد أن المونيا كان في المكان المناسب وتصدى لمحاولته (76).
وحصل أرسنال على ركلة جزاء في الدقيقة 84 اثر عرقلة فابريجاس من قبل بويول الذي تلقى بطاقة حمراء، وانبرى فابريجاس نفسه للركلة بنجاح مدركاً التعادل (85). وهو الهدف الرابع لفابريجاس في المسابقة. وتعرض فابريجاس للإصابة وترك أرضية الملعب من دون أن يتمكن مدربه من تبديله لاستنفاذه التبديلات القانونية الثلاثة، فيما اضطر جوارديولا إلى إخراج ميسي لإشراك مواطنه المواطن جابريال ميليتو.

اقرأ أيضا

ترامب: أريد عودة المشجعين إلى الملاعب