الرياضي

الاتحاد

يحيى وجد الدعم فشارك وأحمد غاب بسبب 100 ألف درهم

اعتاد الشقيقان عبدالباري وأحمد بن سوقات المشاركة معاً في فئة السيارات غير المعدلة بالرالي وكان لكل منهما إنجازاته الطيبة، ولكن أحمد بن سوقات اضطر للتخلف هذه المرة تاركاً شقيقه عبدالباري بمفرده نظراً لعدم توفر التمويل اللازم.

يقول عبدالباري: لقد بدأت المشاركة في هذا الرالي عام 1995 على سيارة نيسان وحصلت على المركز الأول بين المواطنين والتاسع في الترتيب العام ثم انقطعت فترة وعدت عام 2006 كمساعد لشقيقي ثم كسائق في العام التالي ومعي مساعدي علي ميرزا وأحرزنا المركز السابع في الترتيب العام والثاني على العرب وهو نفس المركز الذي حصلنا عليه في 2008 قبل أن ننسحب في العام الماضي بسبب مشاكل صادفتنا أثناء السباق.

ويضيف: لقد واجهنا بعض المشاكل في المرحلة الأولى من الرالي هذا العام وأنهيناها في المركز الـ17 ثم حصلنا على المركز الخامس في المرحلة الثانية والأول على العرب وكانت مرحلة من أصعب المراحل امتدت لمسافة 305 كيلومترات من الطرق الوعرة والموانع الطبيعية الصعبة لكن الأمور سارت على ما يرام بعد ذلك.
ويقول: لقد حصلت على دعم من دائرة الأراضي والأملاك بدبي وأتمنى أن أرد لها الجميل، كما حصلت على دعم من الرستماني ووكالة «نيسان» للسنة الثالثة حيث يدعمون مشاركتي بقطع الغيار ولوازم السيارة.

ويعرب عبدالباري عن أسفه لعدم اشتراك شقيقه أحمد بن سوقات على الرغم من أنه بطل الإمارات 3 مرات سابقة وبطل رالي “الألف عرقوب” الذي احتفظ بجائزته 4 مرات وهي سيف الشيخ سعيد بن مكتوم آل مكتوم.

ولما سألنا شقيقه أحمد بن سوقات عن السبب وراء عدم مشاركته، قال إنه نقص الدعم مشيراً إلى أنه وشقيقه كانا ضمن فريق ليبرتي منذ 7 سنوات لكن الفريق توقف بعد ذلك، فقمت بتجهيز سيارتي الخاصة وشاركت بها العام الماضي وكان في نيتي المشاركة هذا العام حتى آخر وقت لكن التكاليف التي تصل كاملة بين 100 و120 ألف درهم كانت عقبة كبيرة حرمتني من المشاركة وعندما نذهب إلى الشركات تقول لنا ما الذي يمكن أن نستفيده في المقابل ولا نستطيع رد السؤال حيث يبتعد الإعلام عن الرالي ولا يحظى بالدعاية الواجبة.

ويحذر أحمد بن سوقات من أن الكثير من الشباب والسائقين المواطنين ربما تجبرهم نفس الظروف على الابتعاد في الأعوام القليلة القادمة، ليخلو الرالي بذلك من المواطنين رغم قدراتهم العالية وحماسهم ورغبتهم في تشريف بلدهم وهم قادرون على ذلك.

اقرأ أيضا

خفض الرواتب يرفع أسهم اليوفي