الاتحاد

عربي ودولي

مستوطنون يستعدون لاقتحام المسجد الأقصى في العاشر من أبريل

غزة - الاتحاد :
يعكف المستوطنون اليهود حاليا على تجنيد آلالاف منهم، بغية اقتحام المسجد الأقصى المبارك والصلاة فيه، وذلك في العاشر من شهر ابريل المقبل حيث ستنضم الجماعات اليهودية الداعية إلى بناء الهيكل الثالث المزعوم لهم أيضا·
وزعم دافيد عبري، من مستوطنة 'تبُوّاح' قرب مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية، في حديث للقناة السابعة الخاصة بالمستوطنين، أنه يسعى من خلال هذه الحملة 'لتوثيق العلاقة الروحية مع 'جبل الهيكل' بشكل عملي من خلال تأدية الشعائر التعبدية على أرض الحرم القدسي في الأماكن المسموح بها حسب الفتوى اليهودية'·
وأضاف: 'إن الحرم القدسي ملك للشعب اليهودي، هو حق لنا بل هو المكان الأكثر قدسية لنا، ولقد تم دخول حوالي 70 ألف يهودي خلال العام الماضي للحرم القدسي بشكل متفرق، والآن ومن خلال هذه الحملة نسعى إلى إدخال عشرة آلاف شخص في وقت واحد'·
وأكّد عبري أنه يمكن لآلاف اليهود الذين سيصلون إلى الحرم القدسي الصلاة داخله كما يفعل اليهود في الحرم الإبراهيمي، متمنيًا 'أن تفتح أبواب الحرم القدسي في وجه المشاركين ولا يقتصر دخولهم من باب المغاربة فقط، كما هو معمول به اليوم'! وعُلم أنّ ملصقات إعلانية بهذا الخصوص بدأت توزع على المستوطنات، تدعو للمشاركة في هذا الاقتحام الجمعيّ للحرم القدسي، مطلع شهر نيسان العبري القادم (10 نيسان 2005 م)·
وقال الشيخ كمال خطيب نائب رئيس الحركة الإسلامية الشمالية: 'نحن نعتبر أنّ هذه الدعوة لاجتياح واحتلال المسجد الأقصى يوم الأول من نيسان العبري تأتي في ظل الضوء الأخضر الذي تعطيه الشرطة الإسرائيلية باستمرار لدخول اليهود إلى المسجد الأقصى برعايتها وحمايتها، وبالتالي فإنّ مسؤولية ما قد يقع لا تتحمله إلاّ الشرطة والحكومة الإسرائيلية، التي وقفت وراء قرار إعادة السماح لليهود بالدخول إلى الأقصى يوم 23/6/2003 نحن نعتبر التهديدات الموجهة ضد المسجد الأقصى المبارك لا تتوقف عند هؤلاء المتطرفين الذين يصرحون بنواياهم، وإنما الأمر يتعدى ذلك لمن يعملون خلسة وفي الظلام ويخططون لتنفيذ هذا الاعتداء'·

اقرأ أيضا

استقالة وزير الأعمال البريطاني احتجاجاً على خطة "بريكست"