رضا سليم (دبي)

ودعت أبوظبي الوفود المشاركة في الألعاب العالمية التي بدأت مغادرة إلى بلادها، بعد انتهاء الحدث العالمي الذي أقيم على مدار 9 أيام، في مدينتي أبوظبي ودبي، وقبلها المدن المستضيفة التي طافت جميع مدن الدولة، لتضع «أبوظبي 2019»، ووجهت الوفود المشاركة الشكر بكل اللغات إلى الإمارات، قيادة وشعباً، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الذي وجّه باستضافة الحدث الذي أكد أن الإمارات وطن المحبة والسلام والتسامح، خاصة أن الدورة أقيمت تحت شعار عام التسامح.
وتصدر الحدث المشهد الأول في مواقع الشبكة العنكبوتية ومواقع التواصل الاجتماعي، وأيضاً الإعلام العالمي بكل فئاته، وتصدر وسم #الأولمبياد_الخاص، ترند الإمارات بمعدل مشاهدة 548 مليون مشاهدة، في سابقة هي الأولى من نوعها، لتؤكد أن الإمارات حديث العالم في ظل حضور عدد كبير من نجوم الفن والرياضة والسياسة ورؤساء دول ومسؤولين للحدث، ووجود قائمة طويلة من النجوم لسفراء الأولمبياد الخاص، ولعل ما نشره هؤلاء النجوم على حساباتهم الرسمية عن الإمارات واستضافتها للحدث ومشاركتهم فيه، يمثل الترويج الأكبر لاسم الإمارات في كل بقاع الكرة الأرضية، ويؤكد أنها تحمل رسالة الإنسانية والتسامح في ظل وجود 200 جنسية تعيش على أرضها.
الوفود غادرت بابتسامة على أمل اللقاء في برلين 2023، وبقيت كلمات الشكر بكل لغات العالم للإمارات، ليظل صداها لسنوات طوال يمتد إلى النسخة المقبلة بعد 4 سنوات، وتظل «أبوظبي 2019» ذكرى جميلة لكل المشاركين فيها.