الاتحاد

عربي ودولي

شهيد و3 جرحى بقصف إسرائيلي على شمال غزة

 فلسطيني يعيد إلقاء قنبلة غازية على قوات الاحتلال خلال اشتباكات في بيت لحم أمس (رويترز)

فلسطيني يعيد إلقاء قنبلة غازية على قوات الاحتلال خلال اشتباكات في بيت لحم أمس (رويترز)

عبد الرحيم الريماوي، علاء مشهراوي ، وكالات (غزة ، رام الله، القدس)

استشهد شاب فلسطيني وأصيب ثلاثة آخرون بجراح أحدهم وصفت حالته بالحرجة أمس إثر قصف صاروخي من قبل طائرة استطلاع إسرائيلية شمال غرب بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة.
وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية نقلا عن مصادر طبية أن الشاب موسى زعيتر (23 عاماً) استشهد جراء إصابته بشظايا قذيفة صاروخية، وأصيب ثلاثة آخرون بجروح وصفت بين متوسطة وخطيرة ونقلوا الى مستشفى كمال عدوان في البلدة لتلقي العلاج.
وقالت الوكالة إن القصف الصاروخي تزامن مع إطلاق بحرية الاحتلال ثلاث قذائف صوب المنطقة المستهدفة. وكانت عدة آليات وجرافات عسكرية إسرائيلية توغلت صباح أمس وقامت بعمليات تجريف للأراضي المحاذية للشريط الحدودي. وشيعت في جباليا بغزة أمس جنازة الشهيد زعيتر.
وفي قرية الشيوخ القريبة وارى مشيعون جثمان فلسطيني الثرى الذي استشهد في الخليل أمس الأول أيضاً. وفي رام الله شارك آلاف في جنازة مصطفى الخطيب الذي قتله رجل شرطة في أكتوبر عندما حاول طعنه. وفي ذات السياق أطلقت الزوارق الحربية الإسرائيلية نيرانها في عرض البحر مقابل نفس البلدة باتجاه الصيادين الفلسطينيين دون وقوع إصابات أو أضرار.
وحملت حركة حماس إسرائيل مسؤولية التصعيد في قطاع غزة، محذرة من استمراره. وقال الناطق باسم الحركة سامي أبو زهري في بيان صحفي»الاحتلال الإسرائيلي يتحمل المسؤولية عن العدوان على قطاع غزة الذي أدى إلى سقوط شهيد وعدد من الإصابات». وأضاف أبو زهري أن «الحركة تحذر من استمرار هذا العدوان».
في غضون ذلك اقتحمت مجموعات من المستوطنين المتطرفين، صباح أمس، باحات المسجد الأقصى المبارك بحماية من شرطة الاحتلال الإسرائيلي. وأكد شهود العيان في القدس المحتلة، أن مجموعات متتالية من المستوطنين اقتحموا باحات الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة بحماية كبيرة ومعززة من الوحدات الخاصة في شرطة الاحتلال الإسرائيلي. وأوضح الشهود أن المستوطنين قاموا بجولات داخل أرجاء المسجد لاستفزاز المرابطين وطلاب العلم وحراس الأقصى، لافتةً إلى أن المرابطين قاموا بالتهليل والتكبير لطردهم من المسجد.
في هذه الأثناء سلمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، أمس عدداً من المواطنين في بلدة الجفتلك بالأغوار الفلسطينية إخطارات بهدم عدد من البيوت تؤوي عائلاتهم، وبركسات أغنام تشكل مصدر رزق لتلك العائلات. وأوضحت دائرة العلاقات العامة والإعلام في محافظة أريحا والأغوار أن هذه الإخطارات والممارسات الإسرائيلية بأريحا والأغوار تأتي استمراراً لسياسة الاحتلال الممنهجة بالتضييق على المواطنين، خاصة في الأغوار الفلسطينية وتحديداً المزارعين ومربي الثروة الحيوانية وبذرائع واهية لتفريغ مساحات من الأغوار، ومحاولات يائسة لخلق وقائع ديموغرافية جديدة، منوهة بصمود وثبات المواطنين في وجه تلك الممارسات والجهود الرسمية التي تبذل لدعم صمود المواطنين هناك رغم محدودية الإمكانيات، وإصرار الاحتلال على تكرار الهدم والتجريف والترحيل القسري.
على صعيد متصل اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر أمس 13 شاباً، من عدة محافظات في الضفة الغربية. وأوضح نادي الأسير الفلسطيني في بيان أمس، أن سلطات الاحتلال اعتقلت خمسة شبان من محافظة الخليل و5 شبان من محافظة رام الله والبيرة اعتقل ، فيما اعتقل طفلان من محافظة القدس واعتقل الاحتلال شاباً من بلدة قبلان قضاء نابلس.

الأحمد: تفاهم مؤقت مع مصر لفتح معبر رفح
القاهرة (د ب أ)

قال عزام الأحمد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ورئيس كتلتها البرلمانية في المجلس التشريعي الفلسطيني إنه تم التوصل إلى تفاهم مؤقت مع مصر لفتح منفذ رفح البري بمعزل عن حركة «حماس» للتخفيف عن الشعب الفلسطيني في قطاع غزة. جاء ذلك في تصريحات صحفية قبل مغادرة الأحمد القاهرة أمس متوجها إلى الأردن في طريقه إلى رام الله بعد زيارة لمصر استغرقت أربعة أيام في إطار جولة بدأها بزيارة لبنان. وقال الأحمد إنه بحث مع كبار المسؤولين المصريين خلال زيارة للقاهرة التطورات الأخيرة على الساحة الفلسطينية وملف منفذ رفح البري وتفعيل التفاهم المؤقت الذي تم التوصل إليه مع مصر لفتحه بمعزل عن حركة حماس للتخفيف عن الشعب الفلسطيني الى حين التوصل إلى حل جذري لقضية المعبر وهي لن تتم إلا بانتهاء الانقسام الفلسطيني، على حد قوله.

محكمة عسكرية بغزة تقضي بإعدام 4 «جواسيس» أشقاء
غزة (د ب أ)

حكمت المحكمة العسكرية الدائمة في هيئة القضاء العسكري في قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة «حماس» أمس، على أربعة فلسطينيين أشقاء بالإعدام شنقاً بتهمة التخابر لصالح إسرائيل. ونقلت وكالة «صفا» المحلية في غزة عن مسؤول في هيئة القضاء العسكري لم تذكر اسمه، أنه تم الحكم بالإعدام حضورياً على أحد المتهمين ويبلغ 21 عاماً، فيما تم الحكم على الثلاثة الآخرين غيابياً لتواجدهم داخل إسرائيل. وحسب المسؤول، فإن المدانين «كانوا يعملون ضمن مجموعة خطيرة جداً لم تكتف بالعمالة مع الاحتلال والتبليغ عن مقاومين وأماكنهم بل مارست أعمال تخريب خطيرة ضد المقاومة». وأضاف أن «الأعمال التخريبية تضمنت زرع عبوات ضد المقاومين، وإدخال عبوات ومواد وأسلحة مضروبة من الاحتلال للمقاومة تسببت بضرر كبير جداً».

اتصالات عربية لعقد مؤتمر دولي بشأن فلسطين
القاهرة(وكالات)

أعلن الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية، الدكتور سعيد أبوعلي أمس، أن الجامعة بدأت اتصالاتها وتحركاتها مع الأطراف الإقليمية والدولية لحثها على عقد مؤتمر دولي للسلام بالشرق الأوسط وتحريك الجهود الحالية بشأن القضية الفلسطينية. وقال أبوعلي في تصريحات للصحفيين، إن «هذا المؤتمر الدولي يحتاج إلى اتصالات وحث الأطراف الدولية للتحرك باتجاه عقد المؤتمر».
وأضاف أن اللجنة الوزارية العربية بشأن التحرك العربي لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية ناقشت في اجتماعها الأخير برئاسة مصر عدداً من المقترحات والأفكار والخطوات المستقبلية اللازمة لتوفير الحماية الدولية على ارض دولة فلسطين المحتلة.
وأوضح أبوعلي أن اللجنة ناقشت أيضا مستجدات عملية السلام ودراسة سبل إنهاء الاحتلال الإسرائيلي، مشيرا إلى أن وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي عرض على اللجنة في اجتماعها الأخير مجمل تطورات الأوضاع على الأراضي الفلسطينية المحتلة. وكشف النقاب عن وجود اتصالات تقودها مصر العضو العربي في مجلس الأمن من اجل طرح مشروع جديد في مجلس الأمن لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وتمكين الدولة الفلسطينية من ممارسة سيادتها واستقلالها على ترابها الوطني بسقف زمني، وذلك تنفيذاً لقرار القمة العربية الأخير في شرم الشيخ.

اقرأ أيضا

إيرلندا تؤيد تأجيل الموعد النهائي لـ"بريكست"