أكد الدكتور أمين حسين الأميري وكيل وزارة الصحة المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص ، أن وزارة الصحة ووقاية المجتمع رصدت تداول بعض الأفراد لمقطع فيديو يحمل ادعاءات مضللة غير علمية عن قدرة فيتامين B17 على الشفاء من مرض السرطان ، تفتقر إلى حقائق علمية مثبتة من قبل جمعيات السرطان أو حتى الجهات الصحية العالمية . وحذّر سعادته من مغبة تداول مثل هذه الشائعات المضللة خاصة وأنها تتعلق بعلاج مرض خطير يتسبب بوفاة الملايين حول العالم ، إلا بعد التأكد من السلطات الصحية في الدولة ، وهي الجهة المنوط بها الإعلان عن العلاجات المعتمدة على مستوى الدولة. وأوضح الدكتور أمين الأميري أن B17 معروف بأسماء أخرى مثل ليتريل و أميغدالين ، وهو عبارة عن مادة موجودة في عجوة بعض الفاكهة و في بعض النباتات، هو بالحقيقة ليس «فيتامين» و لا يصح استخدامه كعلاج للأمراض السرطانية حيث إن الدراسات العلمية التي أجريت على هذا المنتج لم تثبت فعاليته في علاج هذا المرض ، بل أظهرت احتمالاً كبيراً بالإصابة بعوارض جانبية خطيرة ، و يزداد احتمال ظهور العوارض الجانبية إذا أخذ هذا المسحوق عن طريق الفم. وقال إن الأبحاث الطبية أكدت ارتفاع خطر التسمم وتدني أو انعدام فعالية هذه المادة واستخدامها كعلاج للسرطان. كما أن العوارض الجانبية لهذه المدة ناجمة عن احتوائها لسم السيانيد، ومن عوارض التسمم به؛ الصداع و الدوخة، انخفاض ضغط الدم، ارتفاع الحرارة، تلف الكبد، عدم وصول الأوكسيجين للأوعية، تلف في عمل الجهاز العصبي . وأعلنت هيئة الغذاء والدواء الأميركية FDA عن منع الادعاءات الطبية المتعلقة بمادة B17 حول قدرتها على تدمير الخلايا السرطانية ، حيث قامت الهيئة بسحب كثير من المنتوجات من الأسواق الأميركية تحتوي على هذه الادعاءات بخصوص فعالية مادة B17. وأكد أن هذا التضليل تسبب بإدخال الفزع والهلع إلى نفوس المرضى و جعلهم يتجنبون استخدام الأدوية، مشيراً إلى تلقيه شخصياً عدداً من الاتصالات من بعض المرضى والمسؤولين لجلاء حقيقة هذه الشائعات وعن وفعالية B17 في علاج السرطان ، ولفت إلى أن منظمة الصحة العالمية والمؤسسات الصحية الدولية الأخرى تؤكد أن مراحل العلاج تبدأ من الاستئصال الجراحي ثم العلاج الكيماوي والإشعاعي وهي الممارسات العلاجية المعتمدة في أعرق المراكز الطبية المتخصصة، ويبقى الاكتشاف المبكر للسرطان أسرع الطرق لتحقيق الشفاء بنسبة عالية ، وهذا ما تعمل عليه كل المبادرات والمشاريع التي تطلقها وزارة الصحة ووقاية المجتمع والهيئات الصحية بالدولة . حيث تواكب الأساليب العلاجية المتبعة في المستشفيات الحكومية والخاصة لعلاج السرطان أحدث الممارسات العالمية فضلاً عن توافر الدواء فور اعتماده من المنظمات الدولية في الولايات المتحدة وأوروبا. ونبه سعادته إلى أن هذه الإعلانات المضللة قد تتسبب في توقف المريض عن تناول الأدوية أو تعديل الجرعات الدوائية من دون الرجوع للطبيب المختص ، مما يؤثر في فاعلية المنتج الدوائي و يسيء إلى سمعة البرامج والأدوية المستخدمة في دولة الإمارات ، كما يقلل من ثقة المريض بالمنظومة الدوائية والأدوية المستخدمة مما يضر بصحة المرضى. ونبه الدكتور الأميري إلى تبعات تداول معلومات عبر مجموعات الأصدقاء والأقرباء في وسائل التواصل الاجتماعي عن قدرة أي صنف دوائي أو فيتامين أو مكمل غذائي سواء بحسن أو سوء نية وما يترتب عليه من استسهال البعض تداول هذه التحذيرات مما يتسبب بتوقف بعض المرضى عن تناول هذه الأدوية أو البحث عن بدائل قد تكون لها آثار جانبية سلبية على صحة المرضى قد تصل إلى الوفاة. وحثَّ الدكتور أمين الأميري أفراد المجتمع على عدم الانسياق الانفعالي وراء الأخبار غير الرسمية التي تتناولها وسائل التواصل الاجتماعي عن بعض الأصناف الدوائية وعلى ضرورة التحقق من وزارة الصحة أو الهيئات الصحية المحلية. لأن ذلك يمس الأمن الصحي والدوائي في الدولة، وأكد أن وعي المجتمع في الدولة ضد الشائعات المضللة في مجال الأدوية والمستحضرات الطبية يدعم جهود وزارة الصحة ووقاية المجتمع. ولمن يرغب في التأكد بشأن أية معلومات تخص سلامة المنتجات الصحية المسجلة في الدولة والتعاميم الصادرة عنها يجب عليه التواصل مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع عبر الاتصال الهاتفي 042301000 أو البريد الالكتروني pv@moh.gov.ae أو عبر الرابط الإلكتروني لخدمة " طمني" http://www.moh.gov.ae/ar/Services/Pages/TaminiService.aspx.