الاقتصادي

الاتحاد

«غرفة الشارقة» تؤكد أهمية تطوير العلاقات الاقتصادية مع الصين

أكد احمد محمد المدفع رئيس غرفة تجارة وصناعة الشارقة أهمية الاستمرار في تطوير العلاقات الاقتصادية بين دولة الإمارات عامة وإمارة الشارقة خاصة والصين، وما تم تحقيقه من تعاون في العديد من القطاعات الاقتصادية الذي أسهم بشكل ملحوظ خلال السنوات العشر الماضية في مضاعفة حجم الاستثمارات ومعدل التجارة البينة.
جاء ذلك خلال لقاء رئيس غرفة تجارة وصناعة الشارقة مع جيانج وي نائب رئيس مجلس ترويج التجارة الدولية الصينية والوفد المرافق له بمركز اكسبو الشارقة، حيث أشار المدفع إلى الزيادة المطردة في نسبة المشاركات بالمعارض والإحداث الاقتصادية وبرامج تبادل الزيارات للوفد التجارية ورجال الأعمال وإبرم اتفاقية تعاون بين غرف الدولة ونظرائها الغرف التجارية الصينية.
ونوه المدفع بالدور البناء الذي يلعبه المكتب التمثيلي لمجلس ترويج التجارة الدولية الصيني بالشارقة والمركز والمعرض التجاري الصيني (شينامكس) في تعزيز وتطوير أواصر ومجالات العلاقات الاقتصادية المتنوعة بين مجتمع رجال الأعمال في كلا البلدين، مشدداً على استمرار غرفة الشارقة في تسخير كافة التسهيلات والإمكانات في تعزيز هذه العلاقة وحث أعضائها المنتسبين من القطاع الخاص على المشاركة في الأحداث الاقتصادية الصينية.
وأكد احمد المدفع تميز ومتانة العلاقة القائمة بين غرفة الشارقة والمجلس الترويجي الصيني والتي يعزز من قوتها تواجد المكتب التمثيلي للمجلس في إمارة الشارقة، إضافة إلى حرص الغرفة والمؤسسات التابعة لها على المشاركة والتواجد في العديد من الفعاليات والأنشطة التي ينظمها المجلس في الصين والتي كان من أبرزها الاحتفالية بالذكري المائة عام على إنشاء المجلس الترويجي الصيني.
وتم خلال اللقاء تبادل وجهات النظر حول عدد من المسائل التي تخدم تعزيز العلاقات الاقتصادية بين الجانبين، حيث تم توجيه الدعوة إلى غرفة الشارقة للمشاركة في المنتدى الاقتصادي والتجاري بين الصين والدول العربية والذي ستستضيفه مدينة نيتشوان بمقاطعة نينجشا الصينية خلال الفترة من 18-20 سبتمبر القادم، وتنظمه وزارة الشؤون التجارية الصينية وحكومة مقاطعة نينجشا بحضور وزراء التجارة والاقتصاد ورؤساء الغرفة التجارية ومجتمع رجال الأعمال والمستثمرين في كل من الدول العربية والصين.
وسيتناول المنتدى عدداً من المواضيع الهامة، والتي من بينها الفرص والتحديات التي يواجهها الاقتصاد في الدول العربية والصين ومدى إمكانية إقامة منطقة تجارية حرة بين الجانبين وأيضاً القيود التجارية لحركة التبادل التجاري ومستقبل الحصول على المشاريع الاستثمارية والهادفة في مجملها إلى تعزيز الاتصالات والتبادلات بين الغرف التجارية الصينية والعربية وتوطيد التعاون الاقتصادي وتنمية المبادلات التجارية بين الفعاليات الاقتصادية كافة.
كما سيسلط المنتدى الضوء على الخطط والاستراتيجية الحكومية التنموية للدول المشاركة، ومدى إمكانية الاستفادة من التجارب الناجحة في العديد من القطاعات الاقتصادية كما سيقام على هامش المنتدى العديد من الفعاليات الثقافية والتراثية والسياحة.

اقرأ أيضا