الاتحاد

عربي ودولي

البرلمان العربي يتهم إيران بتأجيج الفتنة الطائفية في المنطقة

جانب من الجلسة الختامية للبرلمان العربي (الاتحاد)

جانب من الجلسة الختامية للبرلمان العربي (الاتحاد)

القاهرة (الاتحاد)

حذر البرلمان العربي من التدخلات الإيرانية المكشوفة في شؤون الدول العربية وتأجيج الفتنة الطائفية وتهديد تماسك الكيان العربي وتعريض أمنه القومي للخطر وتماديه في انتهاك سيادة المملكة العربية السعودية. وجدد في بيان أمس الأربعاء في ختام أعمال جلسته العامة من دور الانعقاد العادي السنوي الرابع 2015/‏‏2016 والتي عقدت بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية بالقاهرة، تأييده الكامل للمملكة العربية السعودية في موقفها الحازم تجاه إيران، داعيا إلى تبني مواقف عربية حاسمة وحازمة وملزمة لكل الدول العربية لمواجهة التدخل الإيراني في المنطقة ليكون رسالة إلى كافة الأطراف الإقليمية والدولية التي تسعى إلى التدخل في الشأن العربي.
ونبه البرلمان العربي إلى أن أمن واستقرار البلدان العربية يواجهان تهديدات تعددت مصادرها والأجندات التي تخدمها، مشددا على ضرورة اتخاذ موقف عربي موحد في هذه الظروف بالغة الخطورة لتكون فرصة تاريخية لصيانة كيان الأمة والحفاظ على سيادة دولها ووحدة أراضيها. وشدد البرلمان العربي على رفضه التدخل الإيراني في الشؤون الداخلية للبلدان العربية أيا كانت المسوغات والحجج والمزاعم.
وأكد البرلمان العربي على نهج دولة الإمارات العربية المتحدة السلمي الحريص على اتباع الحوار وحسن الجوار، وجدد دعوته للجمهورية الإسلامية الإيرانية للجلوس إلى طاولة الحوار حسماً لقضية الجزر الإماراتية الثلاث المحتلة من قبل الجمهورية الإسلامية الإيرانية (طنب الكبرى - طنب الصغرى - أبو موسى)، أو قبول الاحتكام لمحكمة العدل الدولية إنصافاً لدولة الإمارات التي حرصت دائماً على احترام الجوار مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية. وبشأن مملكة البحرين، أدان البرلمان العربي ما تمّ اكتشافه من وجود خلية إرهابية في مملكة البحرين الشقيق، وجدد استنكاره محاولات التدخل الإيراني في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين الشقيقة وتهديد أمنها واستقرارها ويؤكد حقها المشروع في التصدي لكل هذه المحاولات عبر الأطر القانونية والسياسية.
دعا البرلمان العربي إلى تعزيز التنسيق والتعاون العربي والإقليمي بشأن مكافحة ظاهرة الإرهاب التي تتطلب تكاتف كافة الجهود العربية والإقليمية، وخاصةً في مجال الدعم الفني لمكافحة الإرهاب. ودعا إلى توفير قاعدة بيانات متكاملة من خلال جامعة الدول العربية عن الإجراءات القضائية في العالم العربي، وكذلك قائمة متفق عليها بالمنظمات الإرهابية، وضرورة استكمال التنسيق بين الدول العربية بشأن قوائم الإرهابيين على المستوى الفردي وعلى المستوى التنظيمي، حيث أن بعض الدول تضع قوائم لا تعترف بها دول أخرى. وطالب بتضمين الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب نصًا بشأن حل النزاعات، موضحًا أن تطبيق وتفسير الاتفاقية به صعوبة إذا لم يتم إقرار آلية لحل النزاعات.
وشدد البرلمان العربي على ضرورة تحديث الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب من خلال إضافة ملحق جديد بحيث تأخذ بعين الاعتبار طبيعة الجرائم الإرهابية المستحدثة، مثل تجريم دفع الفدية، وقضية وجود مقاتلين أجانب، وكذلك قضية تهريب الأسلحة عبر الحدود. ودعا البرلمان العربي إلى التنسيق بين الدول العربية بشأن الاعتراف بحجية الأحكام القضائية الباتة في باقي الدول العربية بشأن مكافحة الإرهاب، والإسراع في إنشاء الشبكة العربية للتعاون القضائي كنقاط اتصال بين الدول العربية، المعني بها مجلس وزراء العدل العرب، وتعزيز التعاون بين الدول العربية في مجال تسليم المتورطين في جرائم إرهابية.كما دعا إلى ملائمة التشريعات العربية الوطنية مع نصوص الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب. وطالب البرلمان العربي بالتصديق على النظام الأساسي لمحكمة العدل العربية لاستكمال هيئات جامعة الدول العربية كهيئة قضائية بجانب الهيئة التنفيذية وتمثلها الجامعة العربية والهيئة التشريعية التي يمثلها البرلمان العربي.
وأكد البرلمان العربي مركزية القضية الفلسطينية محذرا من مؤامرة إسرائيل لتقسيم المسجد الأقصى وتحويل الصراع إلى حرب دينية مدمرة. ودعا إلى بذل المزيد من الجهود لمساعدة الشعب الفلسطيني في نضاله المتواصل ودعم صموده في ارضه ووطنه ودفاعه عن المقدسات الإسلامية والمسيحية. وأشار إلى أنه يأتي في مقدمة ذلك المسجد الأقصى المبارك الذي يتعرض من سلطة الاحتلال الإسرائيلي والمتعصبين اليهود لمحاولات لفرض مؤامرة التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى بهدف تنفيذ مزاعمهم الدينية حول ما يسمى بالهيكل وتحويل الصراع إلى حرب دينية مدمرة. كما دعا الأمة العربية بكافة مؤسساتها الرسمية والشعبية إلى تقديم كل أشكال الدعم السياسي والمادي والمعنوي لهم من اجل استمرارهم بتحمل المسؤولية حتى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية. واكد البيان ضرورة البدء الفوري في تنفيذ خطة العمل المشترك بين البرلمان العربي والمجلس الوطني الفلسطيني التي تم الاتفاق عليها في 28 أكتوبر الماضي بشأن التحرك البرلماني على المستويين العربي والعالمي. وأشاد بقرار الفاتيكان بالاعتراف الكامل بدولة فلسطين كما وجه التحية للبرلمان اليوناني على قرار اعترافه بالإجماع بدولة فلسطين. ودعا كافة البرلمانات في مختلف دول العالم التي لم تعترف دولها حتى الآن بدولة فلسطين إلى الاعتراف بالدولة الفلسطينية وحث حكوماتها على الاعتراف الكامل بدولة فلسطين تنفيذا لقرارات الشرعية الدولية وتمكينا للشعب الفلسطيني من ممارسة حقه في السيادة الكاملة على ارض دولته وعاصمتها القدس.
وحول العراق أشاد البيان بتحرير مدينة الرمادي وانتصارات القوات المسلحة العراقية على تنظيم (داعش) مطالبا تركيا بسحب قواتها من الأراضي العراقية فورا واحترام سيادة العراق واستقلاله ووحدة أراضيه. وأكد دعم جهود مجلس النواب العراقي في عقد اجتماع اتحاد البرلمانات الإسلامية، وأبدى استعداده لمساعدة العراق والوقوف إلى جانبه في إنجاح هذا المؤتمر للخروج بقرارات فاعلة. ودعا إلى توفير الأجواء والمناخ الإيجابي لإنجاح مشروع المصالحة الوطنية في العراق والذي يحظى بدعم الرئاسات الثلاث ويعزز الوحدة الوطنية والمشاركة السياسية المتوازنة.
وبشأن اليمن، عبر البرلمان العربي عن رفضه الكامل لاستخدام معاناة المدنيين في اليمن واستغلالهم وسيلة في الصراع الدائر، ودعا المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤوليته في إنهاء هذه الأساليب المرفوضة والمخالفة لكل القيم والشرائع والتي تعتبر من جرائم الحرب. كما دعا إلى فك الحصار الخانق على المدنيين في «تعز» باليمن، والعمل على إزالة العقبات أمام إدخال المساعدات الإنسانية في المناطق المتأثرة في اليمن. ودعا كافة الأطراف المحلية والإقليمية والدولية في اليمن للعمل من أجل إنجاح الجهود للوصول إلى حل سياسي للأزمة بما يحافظ على الوحدة واحترام خيارات الشعب اليمني في تحقيق الاستقرار.
وحول سوريا أعرب البيان عن رفضه الكامل لاستخدام معاناة المدنيين في سوريا واستغلال حاجاتهم المعيشية والإنسانية وسيلة في الصراع القائم داعيا المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤوليته في إنهاء هذه الأساليب المرفوضة والمخالفة لكل القيم والشرائع والتي تعتبر من جرائم الحرب. كما دعا إلى فك الحصار الخانق على المدنيين في سوريا والعمل على إدخال المساعدات الإنسانية في المناطق المتأثرة في سوريا دون عوائق. وبشأن ليبيا، أدان البرلمان العربي التفجير الإرهابي الجبان الذي استهدف مقر منتسبي الشرطة في مدينة «زليتن» الليبية في 7 يناير الجاري والذي أسفر عن قتل العشرات من الأبرياء، كما أدان الهجوم الداعشي على منطقة السدرة الليبية.
وناشد البرلمان العربي المجتمع الدولي لدعم الليبيين في حربهم ضد الإرهاب ورفع الحصار عن تسليح الجيش الليبي. وأكد دعمه لاتفاق «الصخيرات»، وللحكومة الليبية التوافقية ومجلس النواب باعتبارهما جسمين شرعيين للشعب الليبي. وبشأن الصومال دعا أيضا إلى تحقيق الوفاق الوطني ونشر الأمن والاستقرار وإرساء أركان الدولة وإعادة الإعمار في الصومال والحفاظ على وحدته وسلامة أراضيه ومياهه الإقليمية وفقا للقوانين الإقليمية والدولية على جميع المستويات. وفيما يتعلق بجمهورية جزر القمر أكد البيان وحدة شعب جزر القمر وأراضيها وسيادتها الكاملة على جزيرة (مايوتا) وهويتها العربية.

الجروان يلتقي رئيس مجلس النواب المصري
القاهرة (وام)

التقى معالي أحمد بن محمد الجروان رئيس البرلمان العربي والسيدة سامية حسن سيد احمد النائب الأول لرئيس البرلمان أمس الأول مع الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب المصري وذلك بمقر البرلمان المصري بالقاهرة. وهنأ الجروان الدكتور عبدالعال على إتمام آخر استحقاقات خارطة المستقبل المصرية بانتخاب أعضاء مجلس النواب والرئيس ووكيليه..لافتا إلى الدور الهام المنتظر أن يلعبه البرلمان في الحياة السياسية في مصر لما لاقاه من اهتمام عربي وعالمي لهذا الحدث البرلماني الذي يعكس مكانة مصر إقليميا ودوليا. وقال «إننا ننتظر المساهمة الإيجابية لأعضاء مجلس النواب المصري في البرلمان العربي بما يثري عمله وأداءه ولما فيه خير ومصلحة الشعب العربي الكبير».
ووجه الجروان الدعوة لعبد العال للمشاركة في أول مؤتمر لرؤساء البرلمانات العربية وللجامعة العربية والبرلمان العربي في تاريخ الوطن العربي والذي من المنتظر أن يعقد في القاهرة آخر الشهر المقبل تحت رعاية الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي رئيس القمة العربية لبلورة استراتيجية للأمن القومي العربي والتنمية المستدامة ترفع للقادة العرب في اجتماعهم المقبل. من جانبه رحب الدكتور عبدالعال بهذه الزيارة وشكر رئيس البرلمان العربي على دعمه لمصر وللبرلمان المصري.. مؤكدا أهمية التواصل بين البرلمانين المصري والبرلمان العربي باعتباره كيانا رسميا وشعبيا معبرا عن القضايا والأوضاع في المنطقة العربية.. معربا عن استعداد البرلمان المصري لتقديم الخبرة والمشورة في أي قضايا أو موضوعات تعرض عليه.

اقرأ أيضا

"قسد" تبلغ واشنطن أنها غادرت المنطقة الآمنة في سوريا