الجمعة 27 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
ورشة تناقش تحديات نقص المياه ونشر البيئة الخضراء
ورشة تناقش تحديات نقص المياه ونشر البيئة الخضراء
21 فبراير 2013 00:10
دينا جوني (دبي) – اتفق عدد من الخبراء على أن التحدي الأكبر الذي تواجهه دولة الإمارات خلال العقود المقبلة هو نقص المياه في مواجهة نشر البيئة الخضراء بطريقة مستدامة لتعزز من خلالها ما تبقى من المخزون المائي في الدولة. ولفتوا إلى أن التطور العمراني وزيادة عدد السكان تعدّ من أبرز العوامل الضاغطة على استخدام المياه في المستقبل، على اعتبار انه في العام 2030 سيتضاعف حجم الطلب على المياه بطريقة لافتة. جاء ذلك خلال انعقاد ورشة عمل وطنية لمناقشة التحديات التي تواجهها عملية توسيع البيئة الخضراء وضمان الاستدامة البيئية في كافة مدن دولة الإمارات العربية المتحدة التي نظمتها الجامعة الكندية، تحت رعاية سمو الشيخ راشد بن حمدان بن راشد آل مكتوم، بحضور عدد من صانعي القرار وأصحاب الخبرة في مجالي البيئة والهندسة المعمارية. وعلى هامش الورشة، قالت الدكتورة أسمهان الوافي، مدير عام المركز الدولي للزراعة الملحية في دبي ان ندرة المياه تعتبر أحد العوامل الهامة للتنمية في دولة الإمارات العربية المتحدة حيث تؤثر بشكل مباشر على النمو الاقتصادي، وإدارة الموارد الطبيعية، والإنتاج الزراعي، والرفاهية العامة للسكان، وتجميل المساحات الخضراء في المدن. ويعتبر القطاع الزراعي حالياً المستهلك الأكبر للمياه باستهلاكه 34% من إجمالي موارد المياه، بينما يستهلك القطاعين المنزلي والصناعي 32%، والغابات 15%. وأضافت انه يُخصص 11% من إجمالي استخدام المياه في الدولة لتجميل المساحات الخضراء وهذه النسبة في تزايد مستمر بسبب تزايد عدد السكان في المدن. لذلك تعتبر إدارة المساحات الخضراء من التحديات الحقيقية في البيئات الجافة والقاحلة مثل بيئة دولة الإمارات العربية المتحدة، وتتطلب مناهج مبتكرة كاستخدام النباتات المناسبة المتحملة للجفاف والحرارة والملوحة، واستخدام تقنيات الري الملائمة، والاستخدام الآمن لمياه الصرف الصحي المعالجة. وبهذا الخصوص، فإن بعض أنواع النباتات المدخلة غير قادرة على النمو بينما أنه يمكن الاستفادة من النباتات المحلية بشكل كبير في تجميل المساحات الخضراء في مدن دولة الإمارات العربية المتحدة. وكان سمو الشيخ راشد بن حمدان بن راشد آل مكتوم، قد حضر للمشاركة في فعاليات ورشة العمل الوطنية التي أقيمت تحت عنوان “تصميم البيئة الخضراء كقوة دافعة” واشترك في تنظيمها كل من الجامعة الكندية دبي والمركز الدولي للزراعة الملحية في دبي. وخلال الكلمة الافتتاحية لورشة العمل الوطنية، تحدث البروفسور كريم شلي، رئيس الجامعة الكندية دبي بقوله: “إن وجود المسطحات الخضراء والمستدامة ضروري للغاية أثناء تصميم المدن والتوسع الحضري، وذلك لما تتمتع به من أهمية في الحفاظ على البيئة والصحة العامة. ستسمح لنا ورشة العمل الوطنية هذه بمناقشة عدد من القضايا، كما ستؤكد على ضرورة تقديم المزيد من الأبحاث والقيام بالإجراءات اللازمة”. كما استعرض الباحثون والخبراء في الجامعة الكندية دبي والمركز الدولي للزراعة الملحية في دبي أبحاثهم وتحدثوا عن خبراتهم وكيفية مواجهة هذه التحديات في مناطقهم. وحصل طلاب قسم الهندسة المعمارية في الجامعة الكندية دبي على فرصة لعرض أعمالهم، ومنح سمو الشيخ راشد بن حمدان بن راشد آل مكتوم الجوائز للطلاب المبدعين في الجامعة.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©