الاتحاد

عربي ودولي

«العدل والمساواة»: الخرطوم تستغل الاستفتاء لتصفية قضية دارفور

اتهمت حركة “العدل والمساواة” أكبر حركات التمرد المسلحة في دارفور، الخرطوم باستغلال استفتاء جنوب السودان لتصفية قضية دارفور عسكرياً، وهددت بتوجيه “ضربات” عسكرية بالاشتراك مع حلفائها ضد الحكومة السودانية. وقال بيان أصدره الناطق باسمها أحمد حسين آدم في الدوحة مساء أمس الأول، “إن النظام يستغل تركيز المجتمع الدولي في ترتيبات الاستفتاء وتقرير مصير جنوب السودان، لتصفية القضية أمنيا وعسكرياً تحت غطاء ما يسمى بالاستراتيجية الجديدة في دارفور”. وهددت “بحسم عسكري ضد الحكومة السودانية”، وقالت “إنه ليس أمام الخرطوم وقت طويل، فإما أن يتم التوصل إلى سلام شامل وعادل وإما أن ينهار نظامها تحت وقع ضربات الحركة وحلفائها”. وأدانت الحركة مغادرة الوفد المفاوض للحكومة السودانية الدوحة، قائلة إنها “تعتبر الانسحاب إعلاناً لحرب جديدة”. وكانت الخرطوم سحبت الجمعة الماضي، وفدها إلى مفاوضات السلام في الدوحة مع متمردي دارفور إلا أنها أكدت رغبتها في متابعة الجهود الرامية لتحقيق السلام بالإقليم. وقال البيان إن الحركة “ليست ملزمة البتة بأي نتائج تفاوض أو تشاور بين النظام وأي مجموعة أخرى، في إشارة إلى حركة “التحرير والعدالة” التي أعلنت أنها وافقت على اتفاق سلام مع الخرطوم سيتقرر موعد التوقيع عليه لاحقاً.

اقرأ أيضا

فرنسا ترسل دبلوماسياً كبيراً إلى إيران في محاولة لخفض التصعيد