الاتحاد

الرياضي

خروج عن الروح الرياضية في لقاء العين والزمالك

الاشتباكات بين لاعبي الفريقين افسدت المباراة

الاشتباكات بين لاعبي الفريقين افسدت المباراة

شهدت مباراة العين والزمالك والتي جرت أمس الأول ضمن لقاءات اليوم الثالث من بطولة زايد الدولية الثانية لكرة اليد أحداثاً ساخنة ومثيرة، أدت إلى توقف المباراة أكثر من مرة وسط استياء تام من كل من تابع اللقاء·
وتكررت هذه الأحداث الخارجة عن الروح الرياضية أكثر من مرة خلال سير المباراة مما اضطر الحكم الى إيقاف اللعب في كل مرة لتهدئة النفوس ومعاقبة الخارجين عن الروح الرياضية والمتسببين في هذا الانفلات الذي وصل إلى حد الاشتباك بالأيدي·
وكانت الشرارة الأكثر خطورة قد انطلقت من حالة الاحتكاك التي حدثت قبل 31 ثانية من صافرة النهاية بين لاعب العين راشد عبيد وحارس مرمى الزمالك البديل أحمد محمد حيث دخل اللاعبان فجأة في فاصل من ''الملاكمة'' ثم انضم إليهما رواد وهواة الشغب من الفريقين لتكبر حلبة الصراع ويختلط الحابل بالنابل ويسود الهرج والمرج وينجح العقلاء في إعادة الأمور إلى نصابها بعد جهدٍ كبير، مما دفع الحكم الى طرد اللاعبين راشد عبيد من العين وحارس الزمالك أحمد محمد·
وقبل وقوع تلك الأحداث المؤسفة كان العين متقدماً على ضيفه الزمالك 25/24 ثم احتسب الحكم رمية جزاء للزمالك في الثانية الأخيرة سجل منها محمد زكي هدف التعادل لينتهي اللقاء 25/25 بعد أن انتهى الشوط الأول بتقدم الزمالك 13/·12
وكانت المباراة قد شهدت أيضاً أحداثاً مماثلة قبل صافرة النهاية بعشرة دقائق عندما أعلن الحكم طرد لاعب الزمالك ماهر حسين لمدة دقيقتين بجانب طرد لاعبي العين عمر حرقوص ومحمد خايف دقيقتين أيضاً، فاحتج الطاقم الفني والإداري لفريق الزمالك على القرار وتوقف اللعب وتجمهر لاعبو الفريق المصري وجهازهم الفني والإداري ودخلوا في نقاش ساخن مع الحكام ومراقب المباراة انتهى بطرد اللاعب ماهر حسين من دكة الاحتياط إلى خارج الملعب لسوء السلوك والذي كان قد سجل 11 هدفاً قبل إبعاده·
وتوقف اللعب في منتصف الشوط الأول لإصلاح شبكة المرمى بعد الهدف الذي سجله بوركو وأدى إلى تعلق الحارس الروبي بسقف المرمى· وعندما وصلت النتيجة إلى 23/19 أصدر المدرب صفوت تعليماته إلى لاعبيه علاء حسن ومحمد زكي بمراقبة ظهيري العين محمد خايف وراشد عبيد واللعب رجلا لرجل، ولكن العين يتقدم 23/20 ثم 25/21 لتدخل المباراة في وقتها الحرج ويزداد التوتر وترتفع العصبية وتبدأ مرحلة الشحن الزائد والأحداث المثيرة لينتهي اللقاء على نحو ما أشرنا إليه سابقاً·

طحنون بن محمد يستقبل رئيس الاتحاد الدولي اليوم

يستقبل سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل الحاكم بالمنطقة الشرقية في الرابعة والنصف عصر اليوم بقصر المقام بمدينة العين الدكتور حسن مصطفى رئيس الاتحاد الدولي لكرة اليد والذي كان قد وصل إلى الدولة أمس وشهد في الفترة المسائية مباريات الجولة الرابعة من البطولة
ولن يتمكن رئيس الاتحاد الدولي من متابعة بقية منافسات البطولة نظراً لارتباطاته المتعددة حيث من المنتظر أن يغادر إلى بلاده غداً·

العين والترجي في مواجهة تولوز وهمربية

يلتقي مساء اليوم الترجي التونسي مع همربية السويدي في الخامسة مساء تليها مباراة العين وتولوز الفرنسي في السابعة مساء·
وجولة اليوم ستحدد إلى حدٍ كبير ملامح البطولة·

همربية يعطل دوسان ويقلب الموازين

فاز همربية السويدي على دوسان الكوري 29/·28 وتقدم الكوريون في الشوط الأول 18/·15
وبالرغم من أن دوسان قد تقدم بفارق أربعة أهداف في كثير من مراحل اللقاء إلا أن منافسه السويدي نجح في قلب الموازين وتحويل دفة اللعب لصالحه ليدرك التعادل 26/26 ثم 27/27 و28/28 ويتقدم 29/28 ويفوز بهدف ميشيل أبلغرين·

سوب: القوة الجسمانية أحدثت الفارق

أكد سانغ سوب ليي مدرب دوسان أن فريقه لعب بشكل رائع في الشوط الأول مما ساعده على التفوق في نهايته بفارق ثلاثة أهداف، إلا أن طرد لاعبه يون سون كيم أثر على الأداء بشكل واضح وكان ابتعاده أحد أسباب الخسارة·
وقال: اللاعبون الأوروبيون يمتازون بالقوة الجسمانية والطول الفارع، وهذا هو الفارق بينهم وبين اللاعبين الآسيويين·

ثلاثة لاعبين يتلقون العلاج في توام

نتيجة للأحداث المؤسفة التي شهدتها مباراة العين والزمالك، تم نقل ثلاثة لاعبين عقب اللقاء إلى مستشفى توام لتلقي العلاج اللازم هم عبدالله سعيد من العين ورامي يوسف وزميله علاء حسين من الزمالك·

ماركو: الفوز كان في متناول اليد·· ولكن

هنأ الصربي ماركو مدرب العين فريقه على روعة الأداء وقوته في مباراة كانت صعبة بكل المقاييس، مؤكداً أنه كان من الممكن أن يحقق الفريق الفوز لولا الظروف التي صاحبت اللقاء الذي جاء مليئاً بالعصبية· وقال ماركو ان فريقه لعب بمستوى جيد في الربع ساعة الأول وكان مؤهلاً للفوز على منافسه المصري ولكن أخطاء الهجوم والضغط النفسي أفقداه الكثير وخسر المباراة بركلة جزاء جاءت في الثانية الأخيرة· وأوضح ماركو أن ما يهمه أن يكتسب لاعبوه الخبرة وهو ما يحدث حاليا، حيث إن فريقه ظل يتطور من مباراة إلى أخرى رغم أن لاعبيه غير محترفين·

جوهانسون راضٍ عن فريقه

عبر أندرياس جوهانسون مدرب فريق همربية السويدي عن رضاه التام عن الأداء الذي قدمه فريقه أمام نظيره دوسان الكوري وفوزه بالنقاط الثلاث·
وقال انه واجه فريقاً يتسم أداؤه بالسرعة مما أفقد فريقه التركيز، مشيراً إلى أنه نجح في الشوط الثاني في تضييق المساحات في وسط الملعب مما جعله يعود إلى جو المباراة التي يرى أنها جاءت ممتعة من الطرفين ومرهقة في ذات الوقت·
وأضاف: لعبنا بتكتيك يرتكز على الضغط السريع عند استلام الكرة، ثم نعود لتهدئة اللعب حتى لا نرتكب العديد من الأخطاء، وقد قصدت أن يكون رتم أداء اللاعب ميشيل أبلغرين بطيئاً حتى لا يصاب بالإرهاق، رغم أنه لاعب معروف بسرعته لكنه شارك في معظم فترات المباراة·
وعن العصبية التي صاحبت إدارته للقاء قال أندرسون انه مدرب هادئ بطبعه، إلا أنه في كرة اليد يتعاطف مع فريقه وينفعل، وطلب من الحكام أن يعذروه ويسامحوه إن كان قد أخطأ في حقهم· مؤكداً في الوقت نفسه أن التحكيم كان جيداً وليس هناك أي مأخذ عليه·

رأي فني
النقيب: الترجي يغرد وحيداً

قال عبدالناصر النقيب اللاعب السابق في فريق اليد العيناوي والمنتخب الوطني إن العين لعب بثقة كبيرة وقدم مستوى أفضل بكثير مما قدمه في مباراته الأولى أمام دوسان الكوري والتي حاولوا فيها مجارة الفريق الكوري الذي يتصف أداؤه بالسرعة الفائقة ولم يوفقوا بعد أن أنهكهم مدرب دوسان الذي خاض المباراة بـ12 لاعباً وزع عليهم حمل اللقاء·
أضاف: في مباراة الزمالك كان العين هو الطرف الأفضل وجاء أداؤه متزناً وقدم لاعباه الأجنبيان مستوى فنياً طيباً بجانب تفوق الحارس عبدالرحمن نصيب الذي ظهر بمستواه الحقيقي مما ساعد الفريق على الظهور بشكل مشرف لكنه لم يتمكن من المحافظة على فارق الأهداف الأربعة الذي حققه في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول·
وأكد النقيب أن المدرب ماركو نجح في الضغط على ظهيري الزمالك مما فرض على مدرب الزمالك الاعتماد على الاختراق من العمق والذي تكثر فيه الأخطاء عادة مما نتج عنه توتر لاعبي الفريق الضيف ليدخلوا في اشتباكات مع لاعبي العين توقفت المباراة بسببها لبضع دقائق·· والأحداث التي وقعت كانت سلاحاً ذو حدين إحداهما تهدئة حماس لاعبي العين وإفقادهم الحماس ليستغل المصريون الموقف وينجحوا في خطف هدف التعادل من رمية جزاء·
ويرى النقيب أن فريق همربية السويدي كان أكثر تركيزاً في المباراة الأولى من منافسه دوسان الكوري واعتمد مدربه على الظهيرين في قيادة الهجوم وعلى البنية الجسمانية التي يمتاز بها لاعبوه بجانب تميز حارس مرماهم·
وقال: إن اللاعبين السويديين صغار السن وتميزوا بالسرعة·· كما أن طرد اللاعب الكوري يونج سون كيم قد أصاب فريقه في مقتل وأراح خصمهم·· وبالرغم من تقدمهم بأربعة أهداف إلا أنهم عادوا وخسروا المباراة لأنهم لم يتوقعوها ولم يضعوها صمن حساباتهم·· وبعد هذه الجولة أرى أن أوراق الفرق قد اختلطت عدا الترجي التونسي الذي يقدم مستوى ثابتاً ويغرد وحيداً خارج السرب ولو انتهت مباراة أمس بفوزه على الزمالك فإنه سيكون الأقرب للفوز باللقب للمرة الثانية·

مدرب الزمالك حزين على الأحداث المؤسفة

أبدى محمد صفوت مدرب الزمالك أسفه للأحداث التي شهدتها المباراة، وقال انه حزين لما حدث بين لاعبي العين والزمالك، مؤكداً أن اللاعبين تعرضوا لضغط عصبي أدى إلى هذا الانفلات·
وقال: أعتذر عن أي خطأ بدر من فريقي إن كان هناك بالفعل خطأ حدث من جانب الزمالك·· وضعنا تحت ضغط عالٍ كان من الصعب تحمله، وجاء ذلك بسبب قرارات الحكام الخاطئة والذين أعرف قدراتهم من قبل·· ولا أملك إلا أن أشيد بمستواهم على المستوى المحلي والعربي، إلا أنهم لم يكونوا موفقين في هذا اللقاء ولم يكونوا في يومهم بسبب كم القرارات الخاطئة وطردهم للاعب ماهر حسين ظلماً، وقد أثر كل ذلك، بجانب إصابة رامي يوسف وزميله علاء حسن، على معنويات اللاعبين وأفقدهم الثقة في وقت كان الفريق فيه خاسراً بفارق أربعة أهداف، ورغم ذلك استطعنا انتزاع التعادل في الثانية الأخيرة والذي أعتبره مكسبا لأنه منحني نقطة هامة·
وأشار مدرب الزمالك إلى أن أداء فريقه أمام العين لم يختلف عن مباراته السابقة، ولكن الظروف التي شهدتها المواجهة مع العين غيرت الأداء، فاللاعب الذي يوضع تحت حمل عصبي لا يمكن أن يؤدي بصورة جيدة· وعندما لعب الفريق بشكل طبيعي استطاع أن يحقق الفوز على الفريق السويدي الذي ينتمي إلى أكبر مدارس كرة اليد في العالم·
وقال: أكن كل الاحترام لنادي العين، مؤكداً أنه لم يلعب أمام الفريق المضيف باستهتار ولا ينبغي له أن يستهتر بكيان رياضي في قامة نادي العين·
وأضاف: الضغوطات تراكمت على فريقنا الذي افتقد جهود أربعة من أميز اللاعبين لتواجدهم مع المنتخب، موضحاً أنه لو قدرت لهم المشاركة مع فريقه في هذه البطولة للعب على المركز الأول بكل سهولة، ورغم ذلك فإن التواجد في هذه المنافسة يكسبه خبرات جديدة من بينها ضبط الأعصاب عند حالات الغضب· وأكد مدرب الزمالك أن الست دقائق الأخيرة من اللقاء كانت من الفترات التي لعب فيها فريقه بشكل رائع رغم أنه كان متأخراً بأربعة أهداف مع استبعاد أحد عناصر الفريق المميزين· وقال انه سيعقد اجتماعاً مع اللاعبين بالفندق لمناقشة الأخطاء التي وقعت في مباراتهم أمام العين، وفي ذات الوقت محاولة رفع معنوياتهم والدفاع عن ناديهم الزمالك الذي يعتبر اسماً كبيراً في كرة اليد·

المرأة الوحيدة في البطولة لا ترشح فريقها

السويدية آن جارتين هي المرأة الوحيدة المتواجدة بين الرجال في بطولة زايد الدولية لكرة اليد وهي تعمل في مجال العلاج الطبيعي وترافق فريق همربية السويدي منذ العام 2003م·
تقول آن انها لا علاقة لها بكرة اليد على الإطلاق ولم تمارسها من قبل ولا تعرف عن قوانينها شيئاً وكانت تمارس رياضة الجمباز·
وعن مدى حظوظ فريقها للفوز بالبطولة قالت إن همربية لن يحصد اللقب وفرصته ضعيفة بعد خسارته الأولى أمام الزمالك المصري، ولكن لاعبيه سيقاتلون حتى الرمق الأخير· وحسب وجهة نظرها الشخصية فهي ترى أن فريق الترجي التونسي هو الأقرب لنيل لقبه الثاني لأنه الأفضل بين جميع الفرق المشاركة·

نجم من البطولة
نصيب·· 21 عاماً من العطاء

على مدى 21 سنة أمضاها في الدفاع عن ألوان القميص البنفسجي ما زال الحارس المخضرم عبدالرحمن نصيب يواصل عطاءه بخفة ونشاط وحيوية·· بدأ مشواره مع العين في 1983 وانضم إلى المنتخب الوطني عام 1990 ولعب معه 56 مباراة دولية·
يقول عبدالرحمن عن بطولة زايد الدولية الثانية لكرة اليد انها رائعة من حيث الأداء الفني، مؤكداً أن الفرق العربية قدمت مستوى متميزاً على عكس ما كان متوقعاً حيث كانت هذه الفرق مصنفة في المستوى الثاني مقارنة بالفريقين الأوروبيين تولوز الفرنسي وهمربية السويدي ودوسان الكوري·
وأوضح أن اللاعبين الدوليين الذين شاركوا مع الترجي والزمالك تميزوا بالخبرة التي اكتسبوها من خلال مشاركاتهم المتعددة على المستوى العالمي، مما زاد من روعة الأداء·
وعن مباراتهم أمام الزمالك والتي فقدوا الفوز بنتيجتها بعد تعادل الزمالك في آخر ثانية قال نصيب ان فريقه تنقصه خبرة التعامل مع مثل هذه المباريات بعكس فريق الزمالك الذي عرف كيف يمتص حماس لاعبينا ويعود في نهاية اللقاء·
وعن ترشيحاته للبطل أكد عبدالرحمن نصيب أن الترشيح صعب بسبب تقارب المستوى ولكن الترجي التونسي وتولوز الفرنسي والزمالك المصري هي الأقرب للفوز بكأس البطولة·

اقرأ أيضا

ماراثون أدنوك يجدد «طاقة الحياة» في المسار الدائري