الاتحاد

دنيا

العين الباكية·· تكشف سارق النظر

صلاح الحفناوي:
'القاتل الصامت'·· هذه العبارة القاتمة المؤلمة تقودنا حتما إلى ارتفاع ضغط الدم·· وسر الصمت يكمن في غياب الأعراض في الكثير من الحالات على عكس الشائع بين الكثيرين·· فماذا عن 'السارق الصامت' وبالتحديد سارق نور العين؟·· الغريب أن الإجابة على هذا السؤال تقودنا إلى نوعين من ارتفاع الضغط كلاهما يسرق نور العين عندما يتأخر العلاج وتغيب المتابعة·· ارتفاع ضغط الدم أولهما·· وارتفاع ضغط العين ثانيهما·
ارتفاع ضغط العين لا يحمل من علامات وأعراض ومضاعفات ارتفاع ضغط الدم سوى التأثير على القدرات البصرية·· الأول يقود إلى ضمور العصب البصري والثاني يسبب نزف الشبكية·· والنتيجة واحدة: تراجع القدرات البصرية وصولا إلى العمى ما لم يبدأ العلاج سريعا· هذه الحقائق تقود إلى تساؤلات كثيرة·· ما هو ارتفاع ضغط العين أو الجلوكوما؟، ما هي أسباب الإصابة به؟، هل له علاقة بارتفاع ضغط الدم؟·· وكيف نكتشف الإصابة به؟·· هذه التساؤلات وغيرها الكثير نطرحها على الأستاذ الدكتور حسن صبري استشاري ورئيس قسم عيون الأطفال في مركز المغربي بأبوظبي في محاورة طويلة بدأت من رسالة من سيدة وصفت نفسها بالحائرة تقول فيها أن طبيا اخبرها بأنها تعاني
من ارتفاع ضغط العين أو ما يسمى بالجلوكوما، وقد نصحها بتناول بعض القطرات لتخفيف الضغط، تستخدمها باستمرار منذ سنوات·· وتسأل عما إذا كان ارتفاع ضغط العين مرضا وراثيا بمعنى انه يمكن أن يصيب أطفالها·· وتسأل أيضا عن كيفية اكتشاف إصابة الطفل بهذا المرض الصامت·
الماء الأزرق
في البداية يقول الدكتور حسن صبري أن الجلوكوما أو المياه الزرقاء أو الزرق، كلها مسميات لمرض واحد يصيب العصب البصري المسؤول عن نقل الصورة من العين إلى مراكز الإبصار بالدماغ، وتؤدي إصابة العصب البصري إلى ضموره وضيق مجال الإبصار، وقد تتطور الحالة إلى فقدان البصر إذا لم يتم تشخيصه مبكراً وعلاجه وتصيب الجلوكوما جميع الأعمار وخصوصاً كبار السن·
وقد أثبتت العديد من الدراسات العلمية أن هناك علاقة بين ازدياد ضغط العين وتلف العصب البصري، مما يؤدي إلى تكوّن ما يعرف بالبقع العمياء داخل شبكية العين·· وقد لا يلاحظ تأثير هذا التلف إلا بعد أن يكون قد أصاب جزءاً كبيراً من العصب البصري ولا يمكن استرجاع وظيفة الجزء المصاب ولكن بالتشخيص المبكر والعلاج الملائم سواء كان بالقطرات أو بأشعة الليزر أو التدخل الجراحي يمكن ضبط ضغط العين ومنع تدهور الحالة والمحافظة على المتبقي من وظيفة العصب البصري ومجال الإبصار·
وتمثل نسبة إصابة الأطفال بالجلوكوما الخلقية واحد إلى عشرة آلاف من المواليد ويصيب الذكور بنسبة أكثر تصل إلى 65 بالمائة، ومعظم حالات الجلوكوما خلقية، وفي عشرة بالمائة في حالات الجلوكوما الخلقية تكون الإصابة بصفة وراثية متنحية حيث يكون أحد الوالدين يعاني من جلوكوما خلقية·
أما في حالة ظهور الجلوكوما عند أحد الوالدين في سن متقدمة فهذا لا يعني أن الطفل بالضرورة سيصاب بجلوكوما خلقية عند ولادته أو في مراحل عمره الأولى·· ولكن يعني فقط أنه يحتمل إصابته عند بلوغه سن متقدمة أكثر من غيره بنسبة الضعفين·
* ولكن ماذا لو أن احد الأبناء ولد مصابا بالجلوكوما الخلقية·· هل يعني ذلك زيادة احتمال إنجاب طفل أو أطفال آخرين يعانون من نفس المشكلة؟·
* * عند وجود طفل مصاب بارتفاع خلقي في ضغط العين منذ اللحظة الأولى لولادته، يلاحظ الطبيب كبر حجم القرنية وفقدانها لبريقها المعتاد مع وجود ارتشاح مائي لأنسجة القرنية مما يعيق رؤية القزحية والحدقة وشبكية العين بسهولة، وتميل العين إلى الزرقة كما أن حجم العين المصابة يكون أكبر من المعتاد عند ولادة الأطفال غير المصابين،
وفي حالة إصابة عين واحدة تكون أكبر من العين السليمة· وتمثل الجلوكوما الخلقية المكتشفة عند الولادة مباشرة نسبة 40 بالمائة من الحالات فقط، وتنتج عن ارتفاع الضغط داخل عين الجنين أثناء وجوده في الرحم· وفي 55 بالمائة من حالات الجلوكوما، تظهر الأعراض في الثلاث سنوات الأولى من العمر، لذا يجب متابعة الأطفال بصورة متكررة·· و في نسبة ضئيلة قد تصل إلى خمسة بالمائة قد يتأخر ظهور الأعراض إلى سن المراهقة·
هناك فرق
* ما هو سب ارتفاع ضغط العين وهل يختلف عن ضغط الدم؟
* * يقول الدكتور حسن صبري: سبب ارتفاع ضغط العين هو عدم التوافق بين كمية إفراز السائل المائي الذي يفرز من الجسم الهدبي داخل العين ويمر من أمام عدسة العين من خلال الحدقة ليملأ الخزانة الأمامية للعين الموجودة بين القزحية والقرنية، ثم يتم خروج السائل المائي من الخزانة الأمامية إلى زاوية التصريف الموجودة عند التقاء القزحية بالقرنية ومن ثم إلى الأوعية الدموية المحيطة بالعين عبر قناة خاصة تعرف باسم قناة شلم· وبشكل عام يكون سبب عدم التوافق هو انسداد زاوية التصريف أو ضعف كفاءتها أو إعاقة مرور السائل المائي أثناء دورته داخل العين أو ارتفاع ضغط الأوعية الدموية الوريدية المحيطة بالعين· أما في حالات الجلوكوما الخلقية فالسبب المباشر هو تشوهات خلقية في تكوين زاوية التصريف، ولا يوجد علاقة بين ارتفاع ضغط العين وارتفاع ضغط الدم·
* وكيف يمكن للوالدين أن يشكا في وجود ارتفاع ضغط العين عند طفلهما الرضيع؟·
* * في البداية نؤكد مرة أخرى على أهمية إجراء فحص شامل ليس فقط على العين والقدرة البصرية ولكن أيضا على الجهاز السمعي لكل طفل وليد·· فالذي يحدث أن الطفل فور الولادة يعرض على جراحة أطفال وعلى طبيب أطفال للاطمئنان على سلامته الصحية بشكل عام·· ولا يعرض الطفل على طبيب عيون أو طبيب أنف وأذن وحنجرة حتى يكتمل نموه ويصبح قادرا على التعبير عن مشاكله الصحية·· ويؤدي ذلك في الكثير من الحالات إلى حرمان الطفل من التشخيص المبكر للكثير من المشاكل البصرية المحتملة وبالتالي إلى تأخر العلاج وربما إلى مضاعفات تستمر معه طوال حياته·· وبالنسبة لارتفاع ضغط العين تحديدا فإن أعراض المرض عند الأطفال تختلف تماماً عن أعراض المرض عند كبار السن، فالطفل المصاب بارتفاع في ضغط العين يبدأ في المعاناة من انهمار الدموع من العين المصابة، ويميل إلى تجنب الضوء وأشعة الشمس عند خروجه حيث يبكي أو يدفن رأسه في صدر حامله لتجنب التعرض لضوء الشمس· ويغلق عينيه بشدة·
كما يمكن للوالدين ملاحظة فقدان قرنية العين المصابة للمعتها وتغير لونها الناتج عن ارتشاح السائل المائي داخل أنسجة العين، ومع استمرار ارتفاع الضغط في السنوات الثلاث الأولى من العمر تستجيب أنسجة العين بالتمدد في جميع الاتجاهات مما يؤدي إلى كبر حجم العين المصابة وكبر حجم القرنية فوق المعدل المعتاد حيث يصل قطرها إلى 13 أو 14 ملليمترا أو أكثر في بعض الأحيان مما يفوق الحجم الطبيعي لقرنية البالغين· كما تستطيل العين رأسياً مما يؤدي إلى عيوب في الانكسار البصري وضعف البصر وكسل العين·· ومع استمرار التمدد، تفقد العدسة موقعها داخل العين مما يؤدي إلى تدهور أكثر في النظر·· وهو ما يؤدي إلى إصابة الطفل بالحول·
وفي بعض الحالات تؤدي شدة ارتفاع الضغط داخل العين إلى حدوث تشققات في أنسجة القرنية الداخلية، مما يسمح بدخول السائل المائي بكمية كبيرة داخل أنسجة القرنية، ويؤدي إلى ارتشاح مزمن ينتهي بعتامة مزمنة بالقرنية· وفي حالة التئام هذه التشققات تبقى على شكل تعرجات في جدار القرنية الداخلي ولا تزول هذه التعرجات حتى بعد ضبط الضغط·
دموع وإفرازات
* وهل كل رضيع يعاني من غزارة الدموع والافرازات يكون مصابا بالجلوكوما الخلقية؟·
* * يقول الدكتور حسن صبري: كما قلنا سابقاً، فإن تشخيص الجلوكوما الخلقية يقع على عاتق طبيب العيون المختص، حيث يقوم بفحص الطفل جيداً وقد يحتاج إلى فحصه تحت مخدر كلي في حالة تزايد شكوكه في ارتفاع ضغط العين بناء على الأعراض المجتمعة التي سبق ذكرها·· وبالطبع فإنه ليس كل انهمار أو غزارة في الدموع يكون ناتجا عن الإصابة بالجلوكوما الخلقية·· فقد يرجع ذلك على سبيل المثال إلى انسداد القنوات الدمعية الخلقي، مما يؤدي إلى تكرار التهاب الملتحمة ووجود إفرازات مخاطية أو صديدية في بعض الأحيان·

اقرأ أيضا