أرشيف دنيا

الاتحاد

أحمد عز: «الظواهري» ليس سيرة ذاتية

أحمد عز

أحمد عز

استطاع أحمد عز أن يصنع لنفسه مكانا على خريطة السينما بفضل موهبته ووسامته، وهو يشعر بخوف من المرحلة المقبلة بسبب نجاحاته السابقة ويستعد حالياً لخوض تجربة سينمائية جديدة محفوفة بالمخاطر من خلال فيلمه الجديد “الظواهري” الذي يناقش قضية الإرهاب.

ويقول عز : فيلمي الجديد “الظواهري” تأليف حازم الحديدي ويشارك في بطولته دنيا سمير غانم وانتصار وباسم سمرة وإخراج أحمد علاء وإنتاج وائل عبد الله ويتعرض لظاهرة الإرهاب لكن ليس بشكل مباشر ولا بشخصيات حقيقية، وكل ما نريد أن نقوله إن مصر يمكن أن تنجب أحمد زويل، كما يمكن أن تنجب الظواهري حسب الظروف التي تؤثر في تغيير مسار الإنسان وأفكاره خاصة وأن الظواهري كان طبيباً.
وأضاف أن بعض المقربين من الوسط الفني وخارجه نصحونا بتغيير اسم الفيلم خشية إثارة تنظيم القاعدة ضد الفيلم حتى قبل تصويره، لكننا رفضنا التراجع عن موضوع الفيلم أو تغيير الاسم.

تصوير في أفغانستان
ونفى عز ما تردد عن سفره لافغانستان لمعاينة مواقع التصوير. وقال: لم نسافر لأن الفيلم سيتم تصويره في مصر ومن المستحيل أن نسافر إلى أفغانستان أو حتى نفكر فى التصوير هناك نظرا لصعوبة موقعها وحساسية الموقف ولا أعرف مصدر هذه الشائعة فقد سافرت أنا والمنتج وائل عبد الله إلى إيطاليا لشراء معدات وكاميرات جديدة 3D تحسن الصورة بشكل كبير وتضفي حالة من التجسيم والنقاء، وتستخدم هذه الكاميرات حاليا في الأفلام الأجنبية الحديثة واحدثت انقلاباً كبيراً خاصة في أفلام الاكشن.

الدور المناسب
وعن تدخله في اختيار الممثلين المشاركين معه في أفلامه قال: هناك مخرج ومنتج هما المسؤولان بشكل رئيسي عن ترشيح الممثلين لكن أحياناً يؤخذ رأيي، وهذا ليس عيباً، لأنني كبطل للفيلم يهمني أن أشعر بارتياح مع من أعمل معهم، وأن يكون كل ممثل في دوره المناسب لكن لا أفرض اسماً بعينه ولا يمكن أن أفعل هذا مع أي مخرج وإن كان هناك تفاهم كبير بيني وبين المخرج أحمد علاء، خاصة أننا عملنا معاً في فيلمي الأخير “بدل فاقد” .

تقسيم جمهور السينما
وعن ملاءمة القضية التي يتناولها الفيلم لجمهور سينما الصيف قال: أرفض تقسيم جمهور السينما إلى جمهور للصيف وآخر للشتاء، فالجمهور واحد، وأي فيلم جيد سيجد جمهوره في أي وقت، ولا أؤمن بأن موسم الصيف تناسبه فقط الأفلام الخفيفة.

ونفى أن يكون عمله المتكرر مع المنتج وائل عبدالله نوعاً من الاحتكار وقال: لا أعتبره احتكاراً سلبياً يعوق مسيرتي الفنية ولا أخفي أن هناك تفاهماً وانسجاماً بيني وبين وائل عبدالله وهو يمتلك رؤية فنية جيدة ويعرف كيف يتعامل مع النجوم والاحتكار في الفن لغة عالمية.

ورفض عز تحديد المكانة التي يقف فيها بين أبناء جيله مثل احمد السقا وكريم عبد العزيز وغيرهما وقال: يهمني أن أتقدم من فيلم لآخر ومن عام لعام خاصة أن كلا منا تكون حوله ظروف تساعده أحياناً وتعانده أحياناً أخرى، وبالتالي قد يكون هناك عام يتألق فيه السقا وعام آخر يتألق فيه كريم عبد العزيز وهذا لا يعني أن أحدهما تفوق على الآخر.

فارس أحلام البنات
وعن أسباب ابتعاده عن الدراما التليفزيونية هذا العام قال: أعتبر نفسي ضيفاً على شاشة التليفزيون والضيف لابد أن يكون خفيفاً ولا يثقل على أصحاب البيت، كما أنني مشغول بالسينما ولا يمكن أن أقدم مسلسلاً كل عام، ورغم إغراء النجاح الذي تحقق لمسلسل “الأدهم” ورغم أنني تلقيت عروضا لتقديم مسلسلات أخرى لكنني رفضت.

ونفى عز إضرابه عن الزواج وقال: لم أضرب عن الزواج والجمهور سيظل يحبني سواء كنت متزوجا أو أعزبا، وعندما يأتي النصيب سوف أعلنها صراحة رغم علمي بأن جمهوري لا ينظر إليَّ كفارس أحلام البنات بل ينظر إليَّ كممثل يقدم أعمالا جيدة.

لا للقبلات
وعن صحة انه يرفض الزواج من الوسط الفني قال: لم أقل هذا الكلام وإنما قلت إنه من الأفضل لي كفنان أن أرتبط بفتاة بعيدة عن مهنتي حتى لا يجد كل منا نفسه مشغولاً عن الآخر، لكن البعض يسييء تفسير الكلام ويصوره على أنه هجوم مني على زميلاتي، وأنا أحترمهن جداً وهناك نجمات ناجحات في عملهن وحياتهن الخاصة.

وأضاف: في حال زواجي من فتاة في الوسط الفني، فإنني لن أسمح لها بمشاهد فيها قبلات إلا معي فقط، أو مشاهد ساخنة مهما كان الأمر لكن الفن ليس حراما.
واكد أنه معتدل دينياً، ويصلي ويصوم ويؤدي الفرائض، لكنه ليس متطرفاً، وأنه يحب سماع عمرو خالد وخالد الجندي، والتزامه يجعله يرفض تقديم المشاهد التي تحتوي على قبلات لأنه لا يحب أن يخسر فئة كبيرة من جمهوره.

اقرأ أيضا