الناظر إلى التجارب التنموية، والحضارات النيرة، إلى الأمم التي وضعت لها بصمة في تاريخ تقدم البشرية، جميعها جعلت من ضمن أهم محاور تقدمها ونهوضها، تفعيل القرارات التشاورية بين الحاكم والمحكوم للوصول إلى أفضل النتائج المرجوة في رسم سياساتها وخطة عملها، لإدراكها أهمية المعنى الحقيقي لمفهوم الشورى. فرق العمل تستطيع أن تحقق المعجزات إذا وفرنا لها البيئة الإيجابية والمحفزة، وأعطينا أعضاء الفرق الصلاحيات، ووثقنا بهم، من كتاب تأملات في السعادة والإيجابية، صفحة رقم 44، لسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ويقول سموه، في كتاب رؤيتي صفحة رقم 111، عندما يشرك القائد القادرين في توليد الأفكار، فإنه يشركهم في قيادة التنمية. النماذج والتجارب كثيرة عن أهمية العمل الجماعي وما له من مخرجات بناءة وملموسة، نتيجة التنوع والاختلاف في الرؤى والأفكار، ما لبثت أن وضعت في مختبر «تجارب التنمية» كأفضل مقترح منقح، فجمال البستان بتنوع زهوره. كذلك القرار التشاوري يظل بريقه براقاً وفعاليته ملموسة، دافع عجلة التنمية ويعزز روابط المشاركة والتلاحم في تقدم نهضة الوطن التنموية في المجالات كافة الملقاة على عاتقنا جميعاً تجاه وطننا وولاة أمورنا، والسير على نهجهم والالتزام والتقيد بتوجيهاتهم نحو تفعيل مفهوم فرق العمل التشاوري في جميع المجالات المجتمعية والمؤسسات الحكومية والخاصة منها، ونجعله سمة أساسية ضمن ثقافة فرق العمل الجماعي لخدمة وطننا الغالي. محمد الزعابي