الاتحاد

الإمارات

انخفاض معدل وفيات حوادث السير بدبي

خلفان يكرم أحد الخريجين

خلفان يكرم أحد الخريجين

دبي(وام)- أكد معالي الفريق ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي نجاح الإدارة العامة للمرور في خفض معدل وفيات حوادث السير خلال العام الماضي، لافتاً إلى أنه سيتم العمل في إطار فريق واحد للوصول إلى أقل من 100 حالة وفاة خلال العام الجاري، ما يؤهل الإمارة للوصول إلى مراتب متقدمة عالمياً، مشيراً إلى خفض معدل وفيات حوادث السير ما بين 23 إلى 25 حالة وفاة سنوياً ضمن خطة للوصول بوفيات حوادث السير إلى الصفر بحلول عام 2020، لافتاً إلى أن عدد الوفيات كان 332 حالة، وبعد العمل الجاد والبحث عن مسببات الحوادث انخفضت خلال العام الماضي إلى 134 حالة، مشيداً في الوقت نفسه بنجاح الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في خفض معدلات الجريمة.
جاء ذلك خلال الاحتفال بيوم البحث العلمي وتكريم خريجي دورات مناهج البحث العلمي خلال الأعوام من 1996 وحتى 2011 تحت شعار “العلم في خدمة الأمن” في قاعة حمدان بن محمد بحضور مديري الإدارات العامة ونوابهم وعدد من كبار الضباط.
وأشاد تميم القائد العام لشرطة دبي بالنتائج المتميزة التي حققتها دورات مناهج البحث العلمي التي نظمها مركز دعم اتخاذ القرار وحرص مديره الدكتور محمد مراد عبد الله على عقد مثل هذه الدورات للاستفادة من الأبحاث لوضع حلول ناجعة لمشاكل المجتمع سواء الأمنية أو الاقتصادية أو الاجتماعية، وتمنى أن تحذو جميع الإدارات العامة في شرطة دبي بمختلف تخصصاتها لإعداد دراسات وأبحاث لتطوير العمل الشرطي والأمني وتحسين الأداء واستباق الجرائم والتصدي لها.
وثمن معاليه كلمة العقيد الدكتور علي سالم الطنيجي من وزارة الداخلية التي حملت معاني ورسائل صادقة تؤكد على أهمية مراكز البحوث العلمية كمنارة للعلم وكطريق واضح للوصول إلى الحقيقة ودراسة الواقع دراسة صحيحة.
وأشاد معاليه بالدراسة التي قدمتها الملازم أول مليحة محمود المازم من شرطة الشارقة التي سعت من خلال هذه الدراسة العلمية للحصول على درجة الماجستير بعنوان “التداعيات الأمنية للازمة الاقتصادية وكيفية مواجهتها”، لافتاً لحصول دولة الإمارات على المرتبة الثالثة عالميا في مستوى الأمن والأمان.
وأعلن معاليه أن شرطة دبي بصدد إطلاق حملة إعلامية توعوية بمشاركة عدد من الباحثين والفنيين والإعلاميين وأفراد المجتمع للحد من المخالفات المرورية القاتلة.
من جهته أعرب الدكتور محمد مراد عبدالله المنسق العلمي للدورات في كلمته عن شكره وتقديره لكل من أسهم في إنجاح هذه السلسلة من الدورات المتعمقة بدءاً من صاحب فكرة عقدها معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، وحيا مبادرة جائزة الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية على تلك المسابقة الواعدة التي تجري في الوقت الحالي بين الباحثين العاملين في مختلف أجهزة الشرطة لتشجيعهم وتحفيزهم على التعمق والتفوق والإبداع.
وثمن الخطوة الرائدة التي أقدمت عليها الدولة بإنشاء هيئة اتحادية للبحث العلمي حيث ينتظر أن تقود هذه الهيئة جهود تنمية واستثمار البحث العلمي وتفعيل دورة في الارتقاء بالمجتمع وتقوية ركائز ودعائم الدولة لتتبوأ مكانتها بين الأمم المتحضرة.
وتحدث العقيد الدكتور علي سالم الطنيجي في كلمته نيابة عن الخريجين عن اهتمام معالي الفريق ضاحي خلفان تميم بإنشاء مركز دعم اتخاذ القرار كبيت من بيوت الخبرة في شرطة دبي وواجبه في إذكاء روح التعلم في نفوس منتسبي وزارة الداخلية.

اقرأ أيضا

"الشيخة فاطمة للتطوع" يدشن مستشفى ميدانياً في رأس الخيمة