الاتحاد

كرة قدم

«تسونامي ليستر» يضرب عناوين الصحف العالمية

محمد حامد (دبي)

تفاعلت الصحف العالمية مع حصول ليستر سيتي على لقب الدوري الإنجليزي للمرة الأولى في تاريخه باهتمام لافت، وتعاطف واضح، خاصة أن الفريق احتفل في مثل هذا الوقت من الموسم الماضي بالبقاء في الدوري، ولكنه يحتفل الآن بالتتويج باللقب في واحدة من أكثر المعجزات الكروية في التاريخ، واللافت في الأمر أن الاهتمام تجاوز حدود إنجلترا، لينجح تسونامي ليستر في ضرب عناوين الصحف العالمية.
في إيطاليا اتفقت أغلفة الصحف على أن «العجوز» كلاوديو رانييري هو ملك إنجلترا الجديد، فقد نجح المدرب الإيطالي في تحقيق انتصار تاريخي للتكتيك الإيطالي، وفرض فريق مغمور على أباطرة البريميرليج، فقد عنونت صحيفة «جازيتا ديللو سبورت»: «الملك كلاوديو»، أما صحيفة «توتو سبورت» فقالت: «رانييري ملك إنجلترا» في إشارة إلى قيادته ليستر للقب الأول في تاريخ النادي.
لقب الدوري الإنجليزي هو الأول في تاريخ رانييري التدريبي الذي بدأ قبل 30 عاماً، وفي الوقت الذي لم يحصل على الدوري مع تشيلسي واليوفي وروما والإنتر وغيرها من الأندية الكبيرة، فقد فعلها مع ليستر سيتي، وعلق رانييري على ذلك قائلاً إنه لم يفقد الأمل أبداً في التتويج بلقب أحد الدوريات الكبرى في القارة العجوز.
في فرنسا تعاطفت صحيفة «ليكيب» مع فريق ليستر سيتي، وكتبت عنوانها بالإنجليزية وهو حدث نادر، حيث قالت «جيد جداً» ونشرت صورة كبيرة لنجوم ليستر سيتي، وقد سيطرت عليهم الفرحة الهستيرية، فقد كانوا يحتفلون بالتتويج التاريخي في منزل نجم الفريق جيمي فاردي، وأشادت الصحيفة الفرنسية بما قدمه محرز وكانتي في مسيرة ليستر، وهما من نجوم الدوري الفرنسي سابقاً.
حصول «ثعالب ليستر» على لقب الدوري حظي باهتمام لافت في إسبانيا أيضاً، فقد كان جمهور النادي المتحمس نجماً لغلاف صحيفة «موندو ديبورتيفو» وعنوان يقول: «معجزة ليستر»، ولم يسبق للصحف الإسبانية أن جعلت من بطل دوري آخر غلافاً لها، ولكن ما مفاجأة ليستر سيتي كان سبباً في تغيير تلك الثوابت.
في إنجلترا حيث الصحافة التي تتغذى على هذه المفاجآت التاريخية تغزلت أغلفة الصحف اللندنية في فريق ليستر سيتي وجهازه الفني بقيادة رانييري، فقد أصبح الفريق المجهول هو البطل السادس للبريميرليج منذ بداياته بنظامه الحالي، والبطل رقم 24 للدوري الإنجليزي منذ بداياته بكل مسمياته وتطوراته.
صحيفة «الميرور» عنونت «الخارقون» في إشارة إلى أن حجم المعجزة الكروية التي حققها ليستر أكبر من أن يصدقه الملايين من عشاق الساحرة حول العالم، وفي موضع آخر عنونت: «إنهم صناع التاريخ»، في حين كانت صحيفة «الجارديان» مباشرة في عنوانها الذي يمجد بطل الدوري، فقالت: «ليستر سيتي ملوك إنجلترا».
ونشرت الصحيفة البريطانية صورة للملك ريتشارد الثالث الذي حكم إنجلترا بين عامي 1483 و1485، والذي عثر على رفاته مدفوناً في مدينة ليستر عام 2013، وكان هذا الحدث هو الأكثر تأثيراً في شهرة المدينة مؤخراً، ويبدو أن التتويج بلقب الدوري سيكون الحدث الأهم في تاريخ المدينة.
«كيف تتحول من زيرو إلى هيرو؟» يبدو أن هذا هو الدرس المستفاد من انتزاع ليستر سيتي للقب البريميرليج، وكان هذا عنواناً لصحيفة «مترو» اللندنية، وذكرت أن ليستر تحول في غضون عدة أشهر من «صفر» إلى «بطل».

اقرأ أيضا