الإمارات

الاتحاد

«متطوعي الإمارات»: أحمد بن زايد حقق للإمارات نجاحات دولية على ساحات العمل الخيري

نعت جمعية متطوعي الإمارات في برقية تعزية إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، نعت فقيد الوطن والشباب المغفور له بإذن الله الشيخ أحمد بن زايد بن سلطان آل نهيان رائد الشباب في التطوع الإنساني والخيري.

وأشاد مجلس إدارة الجمعية في نعيه فقيد الوطن بدوره رحمه الله وجهوده التطوعية والخيرية.
ومنذ تم تعيين سموه رئيساً لمجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية في عام 1996 أرسى معالم جديدة للعمل الإنساني. وحقق المغفور له الشيخ أحمد خلال عمله نجاحات عملية مهمة ويعرف عنه عمل الخير وتطوعه في العديد من الجمعيات الإنسانية والخيرية داخل دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها.

وأثنت جمعية متطوعي الإمارات في بيان لها على قيادة الفقيد لمؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية التي سعت لتعزيز دورها في مجال الأعمال الخيرية والإنسانية وتحسين مستوى حياة المستهدفين من خدماتها والالتزام بتطبيق نظام إدارة الجودة على جميع أنشطتها الخيرية والإنسانية والعمل على تعميم هذه السياسة على جميع شركائها داخلياً وخارجياً.

وواصلت المؤسسة تقديم المزيد من الدعم من خلال برامجها سواء على المستوى المحلي من خلال المساعدات الإنسانية والتعليمية والطبية وعلى المستوى الخارجي عبر إقامة مشاريع شاملة من بناء جامعات وكليات ومستشفيات ومساجد وحفر آبار مياه وذلك بالتعاون مع المؤسسات الخيرية والمنظمات الدولية.

وقد كان الفقيد يتابع شخصياً المشاريع التي تنفذها المؤسسة في عدد من الدول والتي تتضمن الأعمال الإغاثية الإنسانية وتسيير الطائرات والشاحنات الإغاثية إلى مواقع الكوارث الطبيعية الى عدد من الدول المتضررة والمنكوبة لتقديم يد العون والمساعدة للمتضررين والمتشردين.
وأثنى بيان جمعية متطوعي الإمارات على تواصل عمل مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية الإنساني والخيري في شتى بلدان العالم، وحرصها أن يكون مؤسس الدولة وباني حضارتها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله حاضراً في هذه المشاريع الخيرية وقد أقرت مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية خطة عشرية جديدة بتوجيهات سموه لتطوير مشاريعها وبرامجها والارتقاء بها إلى أعلى المستويات العالمية.

وقال البيان إن مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية وبمتابعة من فقيد الوطن الشيخ أحمد بن زايد عززت وجودها على خريطة العمل الإنساني في العالم، ووقعت 35 اتفاقية ومذكرة تفاهم مع الحكومات والمنظمات الدولية منها برنامج الأمم المتحدة للإنماء والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين ووكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين والمنظمة الدولية للتعليم والثقافة والعلوم (اليونسكو) منظمة المؤتمر الإسلامي.

وقد كرمت منظمة المؤتمر الإسلامي المؤسسة باختيارها أفضل مؤسسة خيرية مستقلة رائدة في مجالها ومنحها شهادة تقديرية خاصة وضمها إلى عضوية المجلس الدائم لصندوق المنظمات.
وتسهم مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية في إنشاء ودعم المشاريع الإنسانية والخيرية على الساحة المحلية في الدولة، وتشجيع المؤسسات ومراكز البحوث والدراسات في مختلف المجالات تحقيقاً لدفع عجلة التنمية والتقدم والرخاء والإسهام في تعزيز مسيرة الحضارة بالمحافظة على التعاليم والقيم الإسلامية وأصالة التراث وتقديم المساعدات التي من شأنها رفع معاناة الإنسان وتسهم في رقيه وتحسين أوضاعه الاجتماعية والثقافية والصحية.

اقرأ أيضا

اتفاق خليجي على ضمان تدفق السلع والخدمات