مريم الشميلي (رأس الخيمة) أكد علماء كيمياء وطب وصيدلة من معظم دول العالم، أن التسارع في تكنولوجيا الكيمياء وأهميتها يفرض مسؤولية مناقشة مستجدات الصناعة والطب والطاقة، سعياً لتفعيل دورها في الحياة، والاستغلال الأمثل للإمكانات والقدرات المتوافرة بغرض استثمارها لمصلحة البشرية، تماشياً مع المتطلبات وتدعيماً لدور البحث العلمي والتطوير في الوطن العربي. جاء ذلك خلال افتتاح المؤتمر الدولي الثامن عشر لاتحاد الكيميائيين العرب الذي انطلق أمس تحت شعار «استشراف كيمياء المستقبل»، برعاية صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، والذي يشهد مناقشة 38 ورقة عمل علمية. حضر الافتتاح الشيخ محمد بن حميد القاسمي، العضو المنتدب لدى المنطقة الحرة، العضو المنتدب لدى هيئة رأس الخيمة للاستثمار، ومحمد أحمد الكيت المستشار في الديوان الأميري مدير دائرة الآثار والمتاحف، والدكتور أحمد علي مراد عميد كلية العلوم في جامعة الإمارات.