الإمارات

الاتحاد

1820 جراحة سمنة في «خليفة الطبية» خلال 10 أعوام

مبنى مدينة الشيخ خليفة الطبية (الاتحاد)

مبنى مدينة الشيخ خليفة الطبية (الاتحاد)

منى الحمودي (أبوظبي)

منح مركز علاج البدانة والمشاكل الأيضية في مدينة الشيخ خليفة الطبية 1820 مصاباً بالسمنة الفرصة لبدء حياة جديدة خالية من السمنة والأمراض التابعة لها، وذلك خلال 10 أعوام منذ افتتاح المركز في 2009 حتى نهاية العام الماضي 2019. وشهد العامان الماضيان 207 جراحات سمنة، 91 منها في العام الماضي.
وشكلت جراحة تحويل مسار المعدة 40% من إجمالي الجراحات، فيما شكلت جراحة التكميم «قص المعدة» نسبة 60% من إجمالي الجراحات. وذلك بحسب الدكتور طلعت الشبعان استشاري جراحات المناظير وعلاج السمنة في مدينة الشيخ خليفة الطبية.
وأكد الدكتور الشبعان أن مركز علاج البدانة والمشاكل الأيضية عمل منذ تأسيسه على توفير الرعاية الصحية لمرضى السمنة، بدءاً من إجراء العمليات الجراحية الأساسية لعلاج السمنة والرعاية ما بعدها، بالإضافة إلى استقبال المرضى المصابين بمضاعفات عمليات جراحة السمنة التي تم إجراؤها في مستشفيات أخرى، وبحاجة إلى جراحة لتصحيح هذه المضاعفات.
وأشار إلى أن علاج السمنة بالعمليات الجراحية يعتبر البديل الأكثر فعالية في حالة إخفاق مرضى السمنة المفرطة في إنقاص أوزانهم بكل الطرق الممكنة، وذلك بعد تقييم الحالة من كافة الجوانب، وبالتالي تحويلها للعملية الجراحية.
وأضاف: «يضم المركز فريق عمل متكاملاً ومتعدد التخصصات مؤهلاً للتعامل مع السمنة بجوانبها ومضاعفاتها كافة، منهم جراحون وأطباء وخبراء تغذية وعلماء نفس وأطباء قلب، وأخصائيو إقلاع عن التدخين، حيث يتم تقييم كل حالة من قبل الأطباء المتخصصين على حدة وليس من جانب الجراحة فحسب»، مشيراً إلى إن دراسة الحالات ساهم في التوصل للعديد من الدراسات العلمية أهمها معدل الإصابة بأورام القولون الحميدة، والتي قد تتحول إلى سرطان القولون، بين المرضى ذوي مؤشر كتلة الجسم المرتفعة.
ولفت إلى أن المرضى النساء يُشكلن حوالي 80% من مراجعي المركز وهو متوافق مع النسب العالمية للإصابة بالبدانة، ويشكل المواطنون الإماراتيون أكثر من 85% من المراجعين.
وأوضح الدكتور طلعت الشبعان أن 70% من الذين خضعوا للعمليات الجراحية للسمنة تخلصوا من النوع الثاني للسكري بالإضافة لتخلصهم من المستويات العالية للكوليسترول وارتفاع ضغط الدم، لذلك فإن استرداد الوزن ليس مصدر القلق الوحيد للأطباء، خصوصاً مع مقارنة صحة المريض قبل وبعد إجراء جراحة السمنة والتأثير بعيد الأمد للشخص. لافتاً إلى أهمية المتابعة مدى الحياة لما بعد العملية للحيلولة دون حدوث انتكاسة في الوزن.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد والرئيس الإندونيسي يبحثان جهود مواجهة «كورونا»