الاتحاد

منوعات

يقتل ابنته وزوجها لعدم رضاه عن الزواج

طـُعن زوجان شابان هنديان حتى الموت من قبل أقارب العروس رغم أن الشرطة أمرت بحمايتهما.

ونقلت صحيفة "ديلي ميل" أن سانديب راني (24 عاما) وعروسه كوشبو (22 عاما) كانا يعلمان أن حياتهما في خطر بعد أن تزوجا دون إذن. لذا، فقد طلبا حماية الشرطة لكنها امتنعت.

وقد انتقلت عائلة راني، بسبب ذلك، إلى ولاية البنجاب حيث أمر قاض في المحكمة العليا، الشرطة بتوفير الحماية لها.

إلا أن والدة راني أكدت أنه عندما ذهب الزوجان إلى الشرطة لحمايتهم، رفضوا الانصياع لأوامر المحكمة.

بعد عودتها إلى قريتها، استمرت العائلة في وصول تهديدات لها بالقتل. ما جعلها تنتقل إلى قرية أخرى للإقامة مع بعض الأصدقاء.

عندما عادت لفترة وجيزة إلى قريتها، هوجمت العائلة وقتل الزوجان من قبل خمسة أشخاص مقنعين يحملون سيوفا وسكاكين.

وقالت العائلة إن ابنها راني تم استهدافه أولا. وعندما حاول والده الدفاع عنه، طعن. وهو الآن في العناية المركزة.

بعد قتل راجي، جرح المهاجمون بقوة زوجته كوشبو وكانت ما تزال حية عندما وصلت سيارة الإسعاف لكنها توفيت بعد فترة قصيرة.

الزوجان كانا جيرانا وأحبا بعضهما وهربا ثم تزوجا دون موافقة عائلة الزوجة قبل ثلاثة أشهر من قتلهما.

وأضافت والدة راجي أن أحد المهاجمين سقط قناعه وتعرفت عليه وهو سودي رام، والد الفتاة الزوجة القتيلة.

اقرأ أيضا

«التميّز الاستثنائي» لـ 5 مبدعين في «بيروت إنستيتيوت»