الاتحاد

الرياضي

«الفرسان» جاهزون بسيناريو “طريقة الظفرة”

الواقع الصعب للفرسان والجوارح يفرض نفسه على المبارة

الواقع الصعب للفرسان والجوارح يفرض نفسه على المبارة

يدخل النادي الأهلي مباراة الديربي مساء اليوم أمام الشباب برغبة أكيدة في التعويض بعدما استعاد الفريق ذاكرة الانتصارات بالفوز على الظفرة في الجولة الخامسة لكأس اتصالات والتي منحت الفرسان دفعة معنوية ضخمة، في ظل عدم الاستقرار على مدرب أجنبي يقود الفريق خلال المرحلة المقبلة والتي قد تشهد الإبقاء على التونسي نور الدين العبيدي الذي قاد الفريق باقتدار أمام الظفرة ومطالب اليوم أن يواصل قيادة الفرسان بنفس الكفاءة لتحقيق الفوز على الشباب وضرب عصفورين بحجر واحد، فهو من ناحية يرد الدين للغريم التقليدي في ديربي من نوع خاص بعدما نجح الشباب في إقصاء الأهلي من دور الـ8 لكأس رئيس الدولة وأسهم في زيادة معاناة الفرسان هذا الموسم بعدما خسروا السوبر بداية الموسم أمام العين وبعدها افتقد الفريق لأي أمل للمنافسة على الدفاع عن لقب الدوري، ومن ناحية أخرى يستعيد الفريق هيبته بعد سلسلة من النتائج غير الجيدة بمشوار البطولة وهو ما يحتاج إليه الأهلي الذي سيدخل بعد أسابيع قليلة سباق المنافسة بدوري أبطال آسيا وهي البطولة التي سيجد الفرسان أنفسهم مطالبون فيها بالتعويض وتقديم مستوى مشرف والتأهل عن مجموعتهم والمنافسة بالأدوار النهائية على الرغم من المشكلات الفنية التي مرت على الفريق نتيجة كثرة الإصابات والغيابات.
وأما عن ظروف مباراة اليوم والتي تقام على ملعب الشارقة تنفيذا لعقوبة نقل مباراتين للفريق خارج أرضه فيلعب الأهلي بروح معنوية عالية بعدما انتظم جميع اللاعبين في التدريبات سواء الدوليين العائدين من المشاركة مع المنتخب الوطني أو حتى اللاعبين الأجانب وخاصة الإيراني معدنجي الذي استعاد معنوياته بشكل كبير ووضح تركيز الجهاز الفني عليه خلال التدريبات التي شارك فيها بعد العودة من مشاركة دولية مع منتخب إيران شهدت تسجيله هدفا لفريقه مما أسهم في استعادته للثقة التي فقدها اللاعب مؤخرا نتيجة لحالة سوء التوفيق التي تلازمه منذ انتقاله للأهلي ومطالبة الجميع بإنهاء عقده خلال فترة الانتقالات الشتوية وهي الآراء التي أدت في النهاية إلى إحباط اللاعب ودفعة للخروج عن تركيزه مع الفريق.
وخلال الأيام الأخيرة عمل الجهاز الفني للأهلي بقيادة نور الدين على تجهيز كافة اللاعبين سواء الدوليين أو العناصر التي قدمت مستوى أداء طيب بمباراتي كأس اتصالات للمحترفين خاصة عبد الله عبد الرحمن وعبد الله تراوري وحسن علي إبراهيم بخلاف البرازيلي باري الذي يقوم بدور جيد على مستوى خط الهجوم.
وبالتالي من المرجح أن يلعب الأهلي بطريقة 3-4-3 والتي أجاد الفريق تطبيقها أمام الظفرة خلال المباراة الأخيرة وسيستفيد الأهلي من عودة أبرز لاعبيه وهم يوسف الزعابي حارس المرمى و يوسف جابر وأحمد خليل ومحمد قاسم، ومن المتوقع أن يلعب الأهلي بالزعابي في المرمى أمامه سعد سرور وعبد الله تراوري ومحمد قاسم ويوسف جابر وفي الوسط علي حسين ومحمد فوزي وعلي عباس ومعدنجي، وفي الهجوم باري وأحمد خليل.
ومن المرجح أن يعتمد الأهلي على غلق منطقة العمليات عبر اللعب بطريقة الدفاع المتقدم بحيث يتقدم يوسف جابر لوسط الملعب لتشكيل الدعم المطلوب إضافة لتراجع علي عباس للعب دور محور الارتكاز فيما يقوم محمد فوزي ومعدنجي بأدوار ذات صبغة هجومية وبخاصة الأخير الذي وضح اعتماد الجهاز الفني على تجهيزه فنيا وبدينا خلال التدريبات الأخيرة ليكون مفاجأة المباراة

اقرأ أيضا

صفقة فرنسية «مزدوجة» تعزز صفوف «الزعيم»