الاتحاد

دنيا

ألوها ·· بوابة الدخول إلى جنة هاواي


ترجمة-ميسون جحا
تعتمد اللغة التي يتحدث بها سكان هاواي على خمسة أحرف صوتية، وسبعة أحرف ساكنة فقط، وهذا يكفي لنطق كلمة (ألوها)·
تكتب هذه الكلمة، وهي تعني الترحيب بالزائرين وتحيتهم، بالأضواء مرحبة بالقادمين لمطار هونولو، ولكن كلمة ألوها تعطي في حقيقة الأمر، معنيين مختلفين، وهما عبارة 'أهلا وسهلا' أو' إلى اللقاء في زيارة قادمة'·
كما تفيد كلمة ألوها في التعبير عن المحبة والسعادة، وتعبر في بعض الأحيان عن كل ما يساهم في تكوين صورة هاواي، بدءا من القمصان الملونة وأكاليل الزهر والتنانير المحاكة من الحشائش، ووصولا لملابس السباحة المكونة من ثمار جوز الهند· وبمعنى آخر يطلق على هاواي وصف دولة 'ألوها' أو الولاية الخمسين في الولايات المتحدة الأميركية· ومن يزور مجموعة الجزر الواقعة في وسط المحيط الهادي، سرعان ما يشعر بأنه وضع قدمه بثبات في نمط الحياة الأميركية، ويتأكد له ذلك عندما يزور الجزر بواسطة سفينة الرحلات·
(ألوها) ·· كيف حالك اليوم؟' ·· سؤال كثيرا ما يتردد على ظهر السفينة التي تحمل اسم (فخر ألوها)· ويأتي الجواب بسيطا ومرضيا بعبارة: 'أنا بخير' أو(ماهالو) بلغة أهل هاواي·
وتحمل السفينة قرابة ألفي سائح معظمهم من الأميركيين القادمين من الوسط الغربي للولايات المتحدة الأميركية· وتقدم على ظهر سفينة (فخر ألوها) وجبات غنية باللحوم والمأكولات الدسمة، بحيث يصل إجمالي ما يتم استهلاكه على سطحها خلال أسبوع واحد 9700 كيلوجرام من اللحوم، أي ما يعادل 700 جرام لكل مسافر يوميا· وفي عام 1999 بنيت السفينة التي تعود ملكيتها لمجموعة ستار كرويز، وهي ثالث أكبر شركة لتسيير الرحلات البحرية في العالم· وفي البداية كانت السفينة تحمل اسم (السماء النرويجية)·
وربما تكون رحلة على متن هذه السفينة الشهيرة من أمتع وأفضل الوسائل للتنقل بين الجزر التي تشكل ولاية هاواي· وتكلف الإقامة لمدة أسبوع في كابينة تطل على البحر ما يعادل ألف وخمسمائة دولار أميركي للشخص الواحد· وتشمل تكلفة الإقامة والوجبات والبرنامج الترفيهي الليلي، فضلا عن التنقل بين أهم الجزر في أرخبيل هاواي، وهي أواهو وكاواي وماوي والجزيرة الكبرى· وتقع العاصمة هونولو على سطح جزيرة اواهو، حيث تبدأ الرحلة البحرية، ويقطنها 900 ألف نسمة، وهي أكبر تجمع بشري في بحر الجنوب· وهناك يتجول آلاف من اليابانيين بين شارعي كالاكاو وكوهيو الحافلين بمراكز التسوق والمطاعم الفاخرة· ولوجود هذه الأعداد الغفيرة من المتسوقين والجوالة سبب آخر، ألا وهو شاطئ وايكيكي القريب، والذي يعد الأشهر في العالم بعد شاطئ كوباكابانا·
لكن كل من يأتي لتأمل مياه المحيط الأزرق في هاواي، يأتي أيضا لمراقبة هواة ركوب الأمواج المتكسرة على الشواطئ· وعندها يأمل هواة هذه الرياضة بأن يقل توافد الناس على الشاطئ لكي يبقى في أجمل صورة· ويبدو أن هذا ما تحقق في جزيرة كاواي بحيث لا يسمح بأن يزيد ارتفاع أي مبنى عن طول شجرة جوز الهند· ولكن في حقيقة الأمر تكاد تخلو الجزيرة من أي بيوت، كما تخلو تقريبا من الناس·
وتتنوع شواطئ هاواي في تحديها لهواة ركوب الأمواج المتكسرة، وخاصة الساحل الشمالي لجزيرة أواهو، حيث ترتفع الأمواج لأكثر من خمسة عشر مترا· وهناك تبدو رياضة ركوب الأمواج كوسيلة طيبة لتمضية أوقات الفراغ· ويقول سكان هاواي أن الملوك في قديم الزمان كانوا يمارسون رياضة ركوب الأمواج العالية·
المناطق الفاصلة بين جزر الأرخبيل تتباين بشدة· فالجزر جاءت نتيجة نشاط بركاني مصدره قاع البحر، ولكنها برزت قبل ملايين السنوات· ويبدو أن اليابسة في هاواي تشكلت من مواد قذفها بركانا مونا كي ومونا لاو· وما زال فرع صغير للبركانين يقذف حممه من باطن القشرة الأرضية·
ويعد بركان موونا كي، بارتفاعه الذي يزيد على تسعة آلاف متر، أعلى جبل في العالم· وعلى سطح جزيرة ماو يوجد ما يصفه السياح بجنة الله في أرضه· على طول شاطئها الجنوبي الغربي توجد منتجعات توفر لزوارها خدمات رفيعة وبرامج ترفيهية متنوعة·

اقرأ أيضا