أبوظبي (الاتحاد) أشاد عبد المحسن فهد الدوسري الأمين العام المساعد للشؤون الرياضية في الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، بالنجاحات التي حققها «ماراثون زايد الخيري» في نيويورك على كل الصعد، خلال النسخ الماضية، وصولاً للدورة الـ13، مشيراً إلى أن كل ما تحقق بفضل الدعم والاهتمام الذي توليه القيادة الرشيدة لأعمال الخير. وقال: الماراثون الخيري في نيويورك يعد حدثاً إنسانياً رياضياً نفخر به جميعاً لما يجسده من قيم ومعانٍ نبيلة، بداية من ارتباطه باسم المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مؤسس دولة الاتحاد وباني مجدها، والذي أسس قواعد ونهج العطاء. وأضاف: من أهم النجاحات التي حققها الماراثون الاستمرارية منذ انطلاقه من 13 سنة، بالإضافة إلى العمل الخيري بعلاج مرضى الكلى في أميركا امتدت رسالة الماراثون لتشمل السلام والمحبة التي تحملها الإمارات لشعوب العالم كافة، وحرص تلك الرسالة على جعل الحدث محطة مهمة لإعلاء نهج الإمارات وقيادتها الحكيمة ومساندتها الدائمة لأعمال الخير، كما في ذلك ترسيخ للنهج والمبادئ التي تنطلق منها الإمارات بانفتاحها المباشر على دول العالم، ناهيك عن التواصل الرياضي والاجتماعي الذي يجسده الحدث والترويج للتقدم الكبير الذي تحرزه الدولة في شتى المجالات والتعريف بمكانتها ودورها الريادي من خلال الفعاليات المصاحبة. وأشاد الدوسري بالجهود الكبيرة التي قطعتها اللجنة المنظمة للماراثون برئاسة الفريق الركن «م» محمد هلال الكعبي في التحضير للحدث، ودورها المميز في تواصل فعاليات الماراثون وأهدافه الإنسانية بجميع محطاته في أبوظبي ونيويورك والقاهرة. وأشار الدوسري إلى أن النسخة الـ13 من ماراثون زايد الخيري بنيويورك تأتي متزامنة مع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، 2017 عام الخير، مضيفاً أن الماراثون أصبح حدثاً مهماً يترقبه الجميع في نيويورك لما له من مكانة مهمة وأصداء واسعة من بين جميع السباقات التي تقام في «سنترال بارك»، وأصبح حدثاً إماراتياً خالصاً بما يتضمنه من مشاركات للشباب والطلاب الإماراتيين في أميركا، فضلاً عن الأجنحة التراثية المصاحبة، وعرض شباب الجو جيتسو الذي يقام للمرة الأولى، كما أشاد الدوسري بمشاركة المؤسسات والهيئات الحكومية في الفعاليات الرياضية المصاحبة، ودعمهم الكبير لرسالة الماراثون.