حاتم فاروق (أبوظبي) تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تنطلق مساء اليوم في العاصمة أبوظبي الدورة الافتتاحية للقمة العالمية للصناعة والتصنيع، المقامة داخل أروقة جامعة «باريس السوربون- أبوظبي»، وتمتد حتى 30 مارس 2017، بمشاركة أكثر من 1200 خبير دولي من صناع القرار وممثلي الحكومات والشركات والقطاع الخاص. وتعتبر القمة مبادرة مشتركة بين وزارة الاقتصاد في دولة الإمارات ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو)، وتشارك في استضافتها دائرة التنمية الاقتصادية &ndash أبوظبي، لتكون القمة أول تجمع عالمي للقطاع الصناعي، يجمع صناع القرار من قادة الحكومات والشركات ومنظمات المجتمع المدني، لتبني نهج تحولي في صياغة مستقبل القطاع. وترتكز فعاليات القمة في نسختها الأولى على 6 محاور رئيسية، هي الثورة الصناعية الرابعة، الابتكارات والتكنولوجيا الصناعية، التعليم والتدريب والوظائف، مساهمة الشركات الصغيرة والمتوسطة في منظومة سلاسل القيمة العالمية، تعزيز النمو الصناعي بما لا يؤثر على البيئة والاستدامة، وأخيراً تحديات تشغيل العمالة والآثار الاجتماعية المرتبطة بانتشار النشاطات الصناعية. وتستقطب فعاليات القمة أكثر من 2000 من ممثلي كبريات الشركات الصناعية الدولية، تسهم في تكريس موقع الإمارات كعاصمة عالمية للثورة الصناعية الرابعة، في الوقت الذي تشهد فيه القمة نحو 30 جلسة نقاشية، وكلمة رئيسية، و12 جلسة نقاشية، تركز على مناطق جغرافية محددة، وأكثر من 18 جلسة نقاشية موازية تركز على قضايا القطاع الصناعي، وأهم التحديات التي تواجه مسيرة القطاع خلال المرحلة الحالية.