الاقتصادي

الاتحاد

حمدان بن راشد يطلع على استراتيجيات «دوبال القابضة»

حمدان بن راشد لدى ترؤسه اجتماع الجمعية العمومية لدوبال القابضة (من المصدر)

حمدان بن راشد لدى ترؤسه اجتماع الجمعية العمومية لدوبال القابضة (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

اطلع سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس مجلس إدارة شركة دوبال القابضة، خلال الاجتماع السنوي للجمعية العمومية، على استراتيجيات والمشاريع المستقبلية للشركة.
حضر الاجتماع الذي عقد في ديوان صاحب السمو حاكم دبي، معالي سعيد محمد الطاير، نائب رئيس مجلس الإدارة، وأعضاء المجلس والمديرون وممثلون عن المساهمين من مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية ومدققو الحسابات.
وأشاد سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم بالأداء التشغيلي القوي لشركة دوبال القابضة وشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، وهي تكتل صناعي في قطاع الألمنيوم تملك شركة دوبال القابضة 50% من أصوله، خلال عام 2019، على الرغم من التحديات الكبيرة في السوق وانخفاض سعر الألمنيوم في البورصة العالمية.
ويرجع الفضل كذلك للألمنيوم عالي الجودة الذي تتميز بإنتاجه شركة الإمارات العالمية للألمنيوم وللأسس المتينة للشركة والجهود الحثيثة للارتقاء بالمنتج وتحسين التكلفة التنافسية في السوق، وسوف تسهم كل هذه العوامل في مواصلة الشركة تحقيق المزيد من النتائج الإيجابية في السنوات المقبلة.
كما اطلع سموه على الأداء في مصفاة الألومنيا بمنطقة الطويلة بأبوظبي والتي استهلت باكورة انتاجها في شهر أبريل 2019 وسجلت ناتجاً إجمالياً بلغ 1.1 مليون طن من الألومنيا خلال العام، في حين استهل مشروع منجم البوكسيت في دولة غينيا (مؤسسة غينيا للألومنيا) انتاجه في شهر أغسطس وقام بتكرير إجمالي بلغ 1.7 مليون طن من البوكسيت خلال العام.
واستمع سموه لشروحات حول المشاريع الجارية في دوبال القابضة، وتنفيذ مشروع متطور لإنتاج الطاقة يعمل بتوربينات غازية بدورة مركّبة بقدرة انتاجية (625 ميجاوات) ومحطة تحلية المياه بالتناضح العكسي بقدرة إنتاجية تصل إلى 9 ملايين جالون يومياً في مصهر «الإمارات العالمية للألمنيوم» بجبل علي في دبي والتي يتم تنفيذها بالتعاون مع «مبادلة»، حيث يحرز المشروع تقدماً ملموساً.
كما اطلع سموه على أنشطة التكرير والتوزيع في قطاع الألومنيوم حيث تُبذل الجهود الحثيثة من أجل التوسع في الأعمال المتخصصة لتشكيل الألمنيوم في دولة الإمارات.
واطّلع سموه على سير العمل، الذي يسير وفق الجدول المحدد، في مشروع منشأة بلدية دبي لتحويل النفايات إلى طاقة في إمارة دبي والتي تعد المنشأة الأكبر من نوعها في العالم حيث ستتم معالجة 1.82مليون طن من النفايات سنوياً، والذي يجرى تنفيذه مع شركاء آخرين.
وقال معالي سعيد محمد الطاير: «تعمل دوبال القابضة على ترجمة توجيهات قيادتنا الرشيدة في تعزيز مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة على خريطة الاقتصاد العالمي، حيث تضطلع الشركة بدورٍ محوري في دعم وتنويع الاقتصاد الوطني والمساهمة في تحقيق مستقبل أكثر إشراقاً لدولة الإمارات بصفة عامة ولإمارة دبي خاصة، وقد حققت الشركة انتاجاً بلغ 2.60 مليون طن من مبيعات معدن الصب خلال عام 2019، الأمر الذي جعلها تحافظ على مكانتها كثالث أكبر منتج أولي للألمنيوم في العالم خارج الصين».
وأضاف معاليه: «تتمتع شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بمكانة عالمية في بيع المنتجات ذات القيمة المضافة أو ما يسمى «الألومنيوم فائق الجودة» حيث وصلت النسبة إلى 87.40% من إجمالي المبيعات العالمية والتي تم بيعها لأكثر من 400 عميل من 50 دولة. وتواصل الشركة جهودها الحثيثة لكي تبقى أكبر منتج «للألمنيوم فائق الجودة» من حيث الكمية في العالم. كما قامت شركة دوبال القابضة بتوقيع اتفاقية إطارية مع شركة «إي دي إف» الفرنسية لتعزيز التعاون في مشروعات الطاقة مع التركيز أكثر على دولة الإمارات، واستكشاف عدد من المشاريع التي تدعم استراتيجية دولة الإمارات للتوطين وإضافة قيمة للاقتصاد الوطني».
بدوره، استعرض عبد الناصر بن كلبان، الرئيس التنفيذي لشركة دوبال القابضة عدداً من المشاريع الحالية وأخرى قيد الدراسة في مجال الطاقة والكهرباء وتعزيز فرص التوطين في القطاع الصناعي.
وقال ابن كلبان: «تواصل الشركة جهودها الحثيثة لتطوير مصنع إماراتي متكامل لدرفلة الألمنيوم (ألمنيوم يتسم بمستوى منخفض من ثاني أكسيد الكربون عند الانتاج)، وكذلك مصنع لبطاريات التخزين لدعم البنية التحتية واستراتيجية الاستثمار لإنشاء خط تجميع مستقبلي لتصنيع سيارات كهربائية بما يدعم مسيرة الاقتصاد الأخضر في دولة الإمارات العربية المتحدة. ومن ضمن المشاريع قيد الدراسة مرفق متكامل لإعادة تدوير الخردة، ومنشأة لإنتاج عجلات الألمنيوم المسبوك».

اقرأ أيضا

التحول الرقمي يسرع إنجاز المعاملات عن بعد