الاتحاد

الرياضي

أبو الشوارب: لوائحنا الرياضية عفا عليها الزمن

 تطبيق اللوائح باحترافية يساهم في مواصلة التطوير والتقدم (أرشيفية)

تطبيق اللوائح باحترافية يساهم في مواصلة التطوير والتقدم (أرشيفية)

طالب عبدالرحمن أبو الشوارب، رئيس مجلس إدارة شركة النصر للألعاب الرياضية، بإعادة صياغة اللوائح الرياضية التي تحكم المسابقات والعمل الإداري في الاتحادات الرياضية، وتحديثها بشكل يتوافق مع المتطلبات، ويمنع التلاعب بها وتفسيرها على هواء الأندية، من أجل ضمان النزاهة والابتعاد عن النزاعات التي تشكلت لأن هذه اللوائح عفا عليها الزمن.

مراد المصري (دبي)

وأوضح «أحد الحلول يكمن في عقد جلسة متخصصة يتم من خلالها تبادل الآراء القانونية والتنظيمية وغيرها من الجوانب، من أجل العمل على تطوير هذه اللوائح والارتقاء بها، بما يواكب النهضة التي تشهدها دولتنا في المجالات كافة، والتي يجب أن تكون الرياضية في مقدمتها».
وتحدث أبو الشوارب عن الثغرات الموجودة في اللوائح وتأثيرها على الأندية والمسابقات عموما، وقال: لو تم تسليط الضوء على هذه الثغرات والأمور الحاصلة في الألعاب الرياضية الأخرى، كما هو الحال مع كرة القدم التي واجهت العديد من القضايا المستعصية، لوجد الإعلام مصائب أضعاف مما هو حاصل في كرة القدم، وكوارث بمعنى الكلمة.
وتابع: على سبيل المثال بعض الألعاب الفردية والجماعية تشهد قرارات تضر بالأندية، مثلا قرار ترحيل مباريات بناء على اجتماع ناديين أو ثلاثة فقط، يقررون تأجيل مبارياتهم، هذا يعني أن هناك ثغرة في القوانين، يجب أن تكون واضحة، لأن الثغرات تؤثر علينا، وفي مثال آخر، أردنا تسجيل لاعب لكن الاتحاد أخبرنا أن يوم الجمعة لا يوجد تسجيل، بينما ناد آخر قام بتسجيل لاعب له يوم الجمعة!، هذه الاختراقات موجودة في الرياضات كافة.
وأضاف: نريد لائحة واضحة لكل الأندية، والمساواة في تطبيقها على الجميع، دون استثناء، لأن استثناء ناد معين اليوم، يعني استثناء آخر غدا، وهذا يضر بالمنظمة على المدى الطويل، لا نشكك بنزاهة أحد، لكن تطبيق اللوائح والقوانين باحترافية وحيادية من شأنها أن تضمن مواصلة التطوير والتقدم على عكس الحاصل حاليا في بعض الألعاب للأسف، سواء الجماعية أو الفردية، يجب مراجعة هذه اللوائح من أجل خدمة الأندية والمنتخبات على المدى الطويل.
وتابع: نتمنى التواصل مع الاتحادات، ليس عيباً الحصول على ملاحظات من الأندية من أجل العمل على تطوير اللوائح الخاصة بالاتحاد، يجب أن تكون هذه العملية مسؤولية جماعية، وتدعم مسيرة اللعبة وتطورها، للأسف بعض الاتحادات تذهب على هوى الأندية والعلاقات مع رئيس الاتحاد والأعضاء، دون النظر للمصلحة العامة للعبة نفسها.
ووصف أبو الشوارب، قرار إلغاء الوزن الانتخابي، إنه غير عادل للأندية المجتهدة التي تضم عدداً كبيراً من الألعاب وتدعم المنتخبات الوطنية، وقال: هل من المعقول أن يتم منح ناد يضم 14 أو 15 لعبة وفي فئات سنية متنوعة مع ناد آخر يمتلك لعبتين فقط، أو فريق واحد في لعبة معينة، هناك ظلم للأندية.
وقال: في النهاية هذا قرار نحترمه، وربما الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة رأت فيه الخيار الأنسب للرياضة الإماراتية، لكنه قرار ظهر علينا فجأة، وكنا نتمنى إعادة النظر فيه، ومراعاة الأندية المستثمرة في أعداد كبيرة من الألعاب الرياضية.
وأشار، إلى أن النصر رشح ممثلين له في جميع انتخابات الاتحادات الرياضية المقبلة، وذلك بهدف دعم تطوير الرياضة الإماراتية عموما، وقال: قمنا باختيار وانتقاء أصحاب الكفاءات من أجل دعم كافة الاتحادات الرياضية بأعضاء مؤهلين وقادرين على تقديم الإضافة المطلوبة، هدفهم الأساسي خدمة رياضة الإمارات، وليس نادي النصر، حيث ندرك أن قوة الاتحاد من قوة الأندية والمنتخب.
وفيما يتعلق ببعض المشاكل التي حصلت مؤخرا وتحديدا في ألعاب القوى، أكد أبو الشوارب عدم وجود نية للنصر لإلغاء أي لعبة رياضية، واستمرار العمل لدعم كافة الألعاب الرياضية، وعلى العكس العمل على زيادة هذه الألعاب الرياضية، وتحديدا ألعاب القوى التي بات «العميد» ينافس فيها بشكل أكبر على الألقاب، ويحرص من خلالها على تطوير أبناء الدولة والاستثمار بقدراتهم الرياضية.
وأوضح «تشكيل مجلس إدارة للألعاب الرياضية، قرار جاء لتأكيد استقلالية العمل في النادي، وذلك مواكبة للجهود التي بذلت سابقا، وكانت فيها ميزانية مخصصة للألعاب الرياضية بعيد عن كرة القدم، وهي خطوة إيجابية من أجل تحديد الفصل الرسمي على أن يتم العمل بالتنسيق بين الإدارات الثلاث المندرجة تحت مجلس الإدارة الرئيسي، وقال: الاختصاصات حاليا واضحة والمسؤولية محددة للجميع، ووجود مجلس إدارة للألعاب الرياضية تعطي دافعاً وقوة لها من أجل التطوير ومواصلة المسيرة الإيجابية».
وتابع: تم تقسيم العمل والمسؤوليات بين أعضاء الإدارة، حيث يتولى عبدالرزاق الهاشمي مسؤولية الفرق الأولى والشباب في جميع الألعاب الفردية والجماعية، ويتولى منصور الفلاسي مسؤولية الألعاب القتالية، فيما سيواصل عادل صقر تطوير برنامج إعداد البراعم، وهو المشروع الذي بدأ في كرة السلة، ونعمل على تعميمه في الألعاب كافة من أجل تعزيز قوة القاعدة المغذية لفرق الشباب والرجال على المدى الطويل.

حلقة الوصل مفقودة مع المدارس
دبي (الاتحاد)

تمنى عبدالرحمن أبو الشوارب تعزيز حلقة الوصل بين الاتحادات والمدارس من أجل العمل على تطوير المواهب الناشئة والعناية بها، وقال: طالبت مرارا بهذا الجانب، وفي نادي النصر عقدنا اتفاقية مع منطقة دبي التعليمية تدخل عامها الخامس حاليا، نقوم بخلالها بتزويد المدارس في المنطقة بمدربين متخصصين في مختلف الألعاب، من أجل تدريب الطلاب في المدارس، وكسب الوقت لتجنب التنقل وهدر الوقت.
وأضاف: هي خطوة نأمل أن تتوسع على نطاق واسع، وتشمل كافة الألعاب الرياضية على المدى الطويل، من خلال تدعيم جهود الاتحادات أيضا في هذا الجانب والاستفادة من المدارس التي تعد قاعدة الهرم الرياضي، وأساس العمل للبناء والتطوير.

«العقود» مطلوبة بقوانين صارمة
دبي (الاتحاد)

طالب عبدالرحمن أبو الشوارب بتطبيق نظام شبه الاحتراف، من خلال إبرام عقود بين اللاعبين والأندية في الألعاب الرياضية، لكن مع وضع قوانين صارمة ورادعة ومنظمة من الاتحادات والهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، وذلك من أجل تجنب دخول الأندية بميزانيات ضخمة وانطلاق سباق الصرف المبالغ فيه كما هو حاصل في كرة القدم.
وقال: قمنا في نادي النصر بتوقيع عقود مع عدد من اللاعبين، وهي خطوة إيجابية في تقييمنا يتم من خلالها تحديد واجبات ومسؤوليات تحفظ حقوق الطرفين، ويتم من خلالها إلزام اللاعبين بالتدريبات وتقديم المستويات الجيدة، وعلى الجهة الأخرى يلزم النادي بدفعات شهرية ومكافآت منظمة، يجب دراسة الأمر، والعمل على تطبيقه، ولكن بعد تقييم شامل ووضع قوانين واضحة تسري على جميع أندية الدولة في كافة الألعاب الرياضية، بما سيسهم بتطوير المنظومة الرياضية والارتقاء بمستوى اللاعبين على المدى الطويل من خلال الالتزام.

يد واحدة لا تصفق في «الطائرة»
دبي (الاتحاد)

أوضح عبدالرحمن أبو الشوارب، أن كرة الطائرة في تراجع على مستوى الدولة وليس النصر فقط، وقال: هناك حالة تراجع واضحة خلال السنوات الماضية، وبحاجة إلى إعادة تقييم كاملة وجلسة بين الأندية والاتحاد من أجل إيجاد الحلول لظاهرة باتت واضحة يجب العمل على التصدي لها من أجل إعادة اللعبة لمستويات متقدمة.
وتابع: هناك تراجع في النصر في الطائرة، لكنه نابع من المنظومة الكاملة للعبة، واليد الواحدة لا تصفق، ونحن بحاجة للعمل بجماعية مع الاتحاد من الارتقاء بالرياضة.
وأكد أن فريق كرة اليد قادر على إحراز بطولة هذا الموسم، وقال: نتوقع أن ينجح الفريق بإحراز أحد الألقاب، ما زال موجودا في قلب المنافسة في جميع البطولات، وبالنسبة لكرة السلة، أرى أن المستوى يتطور عاما بعد آخر، حيث تواجد الفريق في ثلاث مباريات نهائية الموسم الماضي دون أن يكتب له التتويج بأحد الألقاب، فيما يعد تتويج فريق الشباب بلقب الدوري بوابة الأمل نحو مستقبل أفضل يمكن البناء عليه.

اقرأ أيضا

العصيمي: اهتمام القيادة يترجم أحلامنا إلى حقيقة