الاتحاد

الرياضي

دبي محطة مهمة للدوري الإيطالي

كروز

كروز

بعد الهدفين اللذين أحرزهما في مرمى أياكس الهولندي وتألقه في المباراة الأولى لبطولة محمد بن راشد الدولية الثانية لكرة القدم، توقع الكثيرون أن يضع مدرب الإنتر روبرتو مانشيني المهاجم خوليو كروز والذي يعد امتداداً للنجم الدولي السويدي ابراهيموفيتش في خط هجوم الإنتر في المباراة النهائية التي جمعت الفريق الإيطالي مع انترناسيونال البرازيلي ولو في الربع الأخير منها كما تعود مانشيني على ذلك في الدوري الايطالي خاصة بعد تأخر الانتر بهدفين مقابل هدف، لكن مانشيني احتفظ بكروز على مقعد الاحتياطيين·
وبعد المباراة سألنا كروز عن رأيه في قرار المدرب فأجاب بأنه يحترم رأي مانشيني، فهو صاحب الكلمة الأولى والأخيرة، وقد رأى أن لكل مباراة ظروفها، وأنه لابد من إجراء تعديل على تشكيلة المباراة الأولى لمواجهة انترناسيونال بطل أندية العالم عام ·2006
وقال كروز: إن غيابه عن النهائي لا يعيبه أو ينتقص من قدرته وكفاءته، مشيراً إلى أن مثل هذه المواقف تحصل مع العديد من مشاهير النجوم، والمهم هو عطاء اللاعب في الفترة التي يشارك فيها وتأثيرة على نتيجة المباراة، وتابع كروز كلامه بقوله: إن النهائي كان سجالاً بين الطرفين إلا أن الفريق البرازيلي كان أكثر تركيزاً واستغلالاً للفرص·
وأضاف نجم الإنتر أن النتيجة ليست مهمة طالما أن الهدف من وراء المشاركة في هذه البطولة الاستفادة والاحتكاك بفرق عالمية للاستعداد الجدي للقسم الثاني من الدوري الإيطالي والسعي للاحتفاظ باللقب، وهو الهدف الأساسي الذي وضعه المدرب مانشيني واللاعبون للمحافظة على نفس المكانة الرفيعة التي يتمتع بها الانتر محلياً وأوروبياً·
واعتبر كروز ''محطة'' دبي من المحطات المهمة للتحضير للدوري الايطالي وفي ظروف مناخية رائعة بعيداً عن ثلوج وصقيع أوروبا، وعبر كروز عن ارتياحه وارتياح زملائه بالتعامل الحضاري مع المدرب العالمي مانشيني ونجاح المدرب بقيادة الفريق ووضع أهداف واضحة أمامه لاعتلاء عرش الدوري المحلي والبطولات الأوروبية، لافتاً إلى أن طموح الإنتر لا يقتصر على الدوري الايطالي بل يتخطاه إلى اللقب الأوروبي وكذلك الفوز ببطولة أندية العالم·
وأكد كروز أن ما يميز الدوري الإيطالي القوة والإثارة وعدم التكهن المسبق بهوية البطل أملاً في أن تجري الرياح بما يشتهها جمهور عشاق الانتر وتتوازى مع الشعبية الكبيرة التي يحظى بها الفريق في كل ارجاء العالم· ورداً على سؤال عما إذا كانت مشاركة السويدي ابراهيموفيتش بصفة أساسية في هجوم الانتر تثير فيه الغيرة باعتباره ''الاحتياطي'' للاعب السويدي أجاب كروز بأنه لا يشعر بالغيرة أبداً، بل يرى أن ابراهيموفيتش لاعب موهوب يتمتع بقدرات وامكانيات عالية، مؤكداً أن كل لاعب في الانتر مكمل للاخر وميزة الانتر في التفاهم والانسجام الكاملين بين أعضاء الفري قالواحد·
وبسؤاله عن المشهد الذي لا ينساه في الملاعب الايطالية والأوروبية قال كروز: إنه مشهد يوم 22 أبريل الماضي لا يمكن أن ينساه عندما فتحت الطريق أمامهم نحو منصة التتويج وحسم بطولة الدوري الإيطالي·
وفي معرض حديثه عن النجم كاكا وفوزه بالكرة الذهبية هذا العام أبدى كروز إعجابه باللاعب البرازيلي ووصفه بأنه إضافة قوية لفريق ميلان والدوري الإيطالي والمنتخب البرازيل·
وفي حديثه عن المنتخب الإيطالي بطل العالم والتحديات التي تواجهه في بطولة أمم أوروبا أكد كروز قدرة إيطاليا على تحقيق النجاحات المنشودة وبذل قصارى الجهد لاثبات جدارتهما على الساحة العالمية والسعي للمحافظة على المكاسب التي حققتها آخرها الفوز بلقب كأس العالم في مونديال ألمانيا، مشيراً إلى النهائي الذي جمع بين إيطاليا وافرنسا والتركيز العالي للفريق الايطالي في الدقائق الأخيرة ونجاحه بالفوز على بطل العالم السابق·
وذكر كروز أن المد والجزر في الكرة الأوروبية وكرة أميركا الجنوبية لن يتوقفا،، وسيبقى الصراع في نهائيات كأس العالم مستمراً بين الطرفين رغم عدم نجاح البرازيل والأرجنتين بالوصول إلى المباراة النهائية في المانيا·
كما ذكر كروز أن الكرة الإيطالية تعيش أحلى أيامها، مستفيدة من الدوري القوي الذي يعتبر الجسر الذي يعبر منه اللاعبون الايطاليون نحو المنتخب ويشكلون دعامة قوية له·
وفي انطباعه في زيارته للدولة أبدى النجم الكبير إعجابه الشديد بمعالم الإمارات والتطور الملحوظ الذي تشهده من عام إلى آخر قائلاً: إن التسهيلات الموجودة في دبي بصفة خاصة والإمارات بصفة عامة تساعد على نجاح معسكرات الفرق، مشيراً بهذا الصدد إلى نجاح مهمة الفرق الأوروبية الموجودة حالياً في الدولة سواءً المشاركة في البطولات الدولية أو الأخرى التي تفضل إقامة معسكرها في دبي للاستعداد للمسابقات المحلية مثل اي· سي ميلان، وتمنى كروز أن تتكرر الفرصة مرة ثانية لكي يعود إلى دبي·
وتجدر الإشارة إلى أن كروز يتربع على عرش هدافي فريق الانتر في الدوري الإيطالي حالياً برصيد 10 أهداف، ويسعى إلى الاحتفاظ بصدارته لهدافي الفريق، وكذلك الفوز بلقب هدّاف الدوري·

اقرأ أيضا

لقب «دولية دبي» يمنح «الأولمبي» مكاسب فنية ومعنوية