الاتحاد

الرياضي

«يونايتد» يواجه تحدي سندرلاند بطموح نهائي «الرابطة» الليلة

لندن (وكالات) - يتطلع مانشستر يونايتد إلى إنقاذ موسمه من خلال مسابقة كأس رابطة الأندية الانجليزية المحترفة الأمل الوحيد المتبقي له منطقياً هذا الموسم، وذلك عندما يحل ضيفاً على سندرلاند في ذهاب الدور نصف النهائي اليوم.
وفي المباراة الثانية في الدور نصف النهائي لكأس الرابطة، يخوض الطرف الآخر في مدينة مانشستر، مانشستر سيتي مباراة سهلة ضد وستهام الجريح غداً، وكان سيتي سقط في فخ التعادل مع بلاكبيرن روفرز 1-1 في مسابقة الكأس، وستعاد المباراة بينها على ملعب الاتحاد الأسبوع المقبل، في المقابل مني وستهام بخسارة قاسية أمام نوتنجهام فوريست من الدرجة الثانية صفر-5 في مسابقة الكأس. وسيتعين على سيتي خوض ست مباريات في مدى 22 يوما بينها مواجهتان قويتان ضد نيوكاسل وتوتنهام.
ويتخلف مانشستر يونايتد بفارق 11 عن أرسنال المتصدر في الدوري الإنجليزي الممتاز ما يعني بأن آماله تلاشت في الاحتفاظ باللقب، كما خرج أمس الأول من كأس إنجلترا بسقوطه على أرضه أمام سوانسي سيتي 1-2 ليتعرض لخسارته الخامسة هذا الموسم على أرضه.
وبلغ مدرب مانشستر يونايتد الاسكتلندي ديفيد مويز مباراة نهائية واحدة على مدى 11 عاماً أشرف فيها على إيفرتون عندما خسر نهائي كأس إنجلترا عام 2009 أمام تشيلسي، لكنه ناشد لاعبيه ببذل المزيد من الجهود لبلوغ مباراة القمة المقررة في ويمبلي في 2 مارس المقبل.
وقال مويز بعد الخسارة أمام سوانسي: «عندما تخسر أي مباراة مع أي نادٍ، يكون الأمر صعباً، لكن في صفوف مانشستر يونايتد، الخسارة تأخذ بعداً أكبر». وأضاف: «الخسارة جزء من كرة القدم، لكننا سنكون جاهزين لمباراة الثلاثاء (اليوم) ضد سندرلاند». ومن المتوقع أن يستمر غياب ثنائي خط الهجوم واين روني والهولندي روبن فان بيرسي لإصابتهما في المحالب.
ويحتل سندرلاند المركز الأخير في الدوري الإنجليزي الممتاز، لكنه لم يخسر في مبارياته الأربع الأخيرة قبل أن يسقط على ملعبه أمام أستون فيللا صفر-1 في اليوم الأول من العام الجديد. كما حقق فوزاً كبيراً على كارلايل من الدرجة الثالثة 3-1 في مسابقة كأس إنجلترا أمس الأول.
وكان سوانسي قد فجر مفاجأة من العيار الثقيل، وأطاح بمنافسه مانشستر يونايتد من دور الـ 32 لمسابقة كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم بالتغلب عليه 2-1 أمس الأول في عقر داره باستاد «أولد ترافورد»، ويتأهل على حسابه لدور الستة عشر في البطولة.
على استاد «أولد ترافورد» في مانشستر، لقن سوانسي سيتي الفائز بلقب كأس رابطة الأندية المحترفة (كأس كابيتال وان) في الموسم الماضي مضيفه مانشستر يونايتد درساً قاسياً، وأطاح به من مسابقة كأس الاتحاد الإنجليزي مبكراً ليضاعف محنة مانشستر في الموسم الحالي. وتلقى مانشستر يونايتد، الفائز بلقب البطولة 11 مرة سابقة (رقم قياسي)، صفعة قوية جديدة في هذا الموسم الذي يشهد تراجعاً واضحاً في مستوى الفريق.
ونتائج مانشستر يونايتد. وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل 1-1، حيث كان سوانسي سيتي هو البادئ بالتسجيل عن طريق واين روتليدج في الدقيقة 12 ورد المكسيكي خافيير هيرنانديز (تشيتشاريتو) بهدف التعادل لمانشستر في الدقيقة 16. وظل التعادل قائما بين الفريقين على مدى الشوط الثاني الذي شهد طرد.
المدافع البديل فابيو دا سيلفا لاعب مانشستر في الدقيقة 80 بعد أربع دقائق فقط من نزوله للخشونة مع خوسيه كاناس. ولكن المهاجم الإيفواري الدولي ويلفريد بوني جل هدف الفوز لسوانسي سيتي في الوقت القاتل، حيث انتزع الفوز للفريق في الدقيقة الأخيرة من المباراة ليطيح بمانشستر من البطولة. ومني مانشستر بالهزيمة الرابعة في آخر ست مباريات خاضها على ملعبه بمختلف البطولات لتتضاعف الضغوط على ديفيد مويس المدير الفني للفريق، وهو ما ظهر في اندفاع الجماهير لمغادرة المدرجات قبل نهاية اللقاء اعتراضاً على مستوى الفريق ونتيجة اللقاء.
وأفلت تشيلسي من كمين مضيفه ديربي كاونتي بهدفين في الشوط الثاني ولحق بقافلة المتأهلين إلى دور الستة عشر للمسابقة بالتغلب على مضيفه ديربي كاونتي 2- صفر، كما عبر ليفربول بصعوبة لدور الستة عشر بفوزه على ضيفه أولدهام بهدفين نظيفين أيضاً في الشوط الثاني من المباراة.
وسجل جيمي باترسون ثلاثة أهداف (هاتريك) في الشوط الثاني ليقود نوتنجهام فوريست إلى تفجير مفاجأة من العيار الثقيل، حيث أطاح بفريق وستهام من البطولة بالتغلب عليه 5-صفر، كما تأهل سندرلاند لدور الستة عشر بتغلبه على كارلسلي 3-1 في مباراة أخرى. بينما تعادل بورت فايل مع بليموث أرجايل 2-2 لتعاد المباراة بينهما على ملعب أرجايل.
وخرج أيضاً وستهام يونايتد بخسارة مذلة أمام مضيفه نوتنجهام فورست (أولى) بخماسية نظيفة تناوب على تسجيلها الجزائري جمال عبدون (12 من ركلة جزاء) وجيمي باترسون (65 و71 و79) والأيرلندي أندي ريد (91). وتعادل بورت فايل (أولى) مع بلايموث (ثانية) بهدفين لجافين طوملاين (15) وطوم بوبي (36) مقابل هدفين لروبن ريد (51) وبن بورينجتون (73).

اقرأ أيضا

22 لاعباً في قائمة منتخب الناشئين