الاتحاد

الرياضي

«السعادة» جزراوية بـ «المغامرة الهجومية»

دلجادو ينطلق بالكرة بين حمدان الكمالي ومحمد الشيبة

دلجادو ينطلق بالكرة بين حمدان الكمالي ومحمد الشيبة

بفضل مغامرة هجومية في ربع الساعة الأخير من الشوط الثاني، قاد المدرب البلجيكي فرانكي فريقه الجزراوي إلى فوز كبير على الوحدة 4 - 2 أمس في “ديربي العاصمة”، حيث كان “الفورمولا” متأخراً بهدفين مقابل هدف، وقام المدرب فرانكي بسحب لاعبي ارتكاز الوسط خميس إسماعيل وسبيت خاطر والدفع بالمهاجمين باري وعبد الله قاسم، بالإضافة إلى المهاجمين الموجودين بالفعل، وهما أوليفييرا، وعلي مبخوت، وساهمت الكثافة الهجومية في تسجيل 3 أهداف، ليكمل البطل الرباعية، في شوط الأهداف الستة، حيث جاء الشوط الأول سلبيا.
تقدم الجزيرة عن طريق لوكاس نيل، وعادل بيانو للوحدة الذي تقدم بهدف ثانٍ عن طريق هوجو، ثم سجل علي مبخوت، ودلجادو وباري 3 أهداف للجزيرة الذي رفع رصيده إلى النقطة 20 ليصعد بها للمركز الثاني، فيما يتوقف رصيد الوحدة عند 16 نقطة في المركز الرابع.
جاءت البداية قوية من الجزيرة، وفي الدقيقة الثانية توغل ريكاردو أوليفييرا داخل منطقة جزاء “العنابي”، ولكن المدافع حيدر ألو علي كان الأقرب، وأنقذ الكرة، وفي المقابل ينشط إسماعيل مطر، وبيانو في وسط الملعب دون الاقتراب من مرمى خالد عيسى الذي لم تصل إليه الكرة طوال الدقائق السبع الأولى، ويمرر علي مبخوت مفاجأة تشكيلة فرانكي الكرة إلى أوليفييرا خلف مدافعي الوحدة، إلا أن الحكم يحتسبها تسللاً، لتضيع فرصة خطيرة من الجزيرة.
ويحصل الجزيرة على ضربة حرة مباشرة في الدقيقة 8، يتصدى لها دلجادو الذي مررها عرضية متقنة على رأس جمعة عبد الله داخل منطقة الجزاء، لمست رأسه إلى خارج الخطوط، بعدها يتقدم إسماعيل مطر من العمق، ويحاول المرور من جمعة عبد الله، إلا أن جمعة يحولها إلى ركنية، ويعود هجوم الوحدة إلى المباراة، ويبدأ في تشكيل الخطورة على مرمى الجزيرة في الدقيقة 11، ويحصل الوحدة على ضربة حرة مباشرة يلعبها إسماعيل مطر على رأس محمد الشيبة المنفرد، ولكن الكرة تمر من فوق رأسه، ويرد أوليفييرا بهجمة “عنترية” يتقدم بها من العمق، ويسدد كرة صاروخية بجوار القائم الأيسر لعادل الحوسني.
وبداية من الدقيقة 15 يرتفع “رتم” المباراة، هجمة هنا وأخرى هناك، ويتقدم أوليفييرا من الوسط، ويميل نحو اليسار، ويعكس كرة عرضية خطيرة على رأس دياكيه داخل منطقة جزاء الوحدة، ولكن الحارس الوحداوي الحوسني يمسكها بثبات، ويرد إسماعيل مطر بهجمة “عنترية” من الجبهة اليمنى، إلا أن جمعة عبد الله يحولها إلى ركنية، بعدها يتقدم دياكيه بالكرة ويسقط من على حدود منطقة الجزاء دون أن يحتسب الحكم شيئاً، ويرد هوجو بكرة عرضية متقنة داخل منطقة جزاء الجزيرة على رأس بيانو، وينجح الحارس خالد عيسى في إنقاذها ببراعة، ويحصل على مخالفة على بيانو.
وتشهد الدقيقة 28 أخطر هجمة للوحدة في الشوط الأول، عندما يحصل الفريق على ضربة حرة، يتصدى لها حمدان الكمالي الذي سدد الكرة في الحائط البشري، إلى خالد جلال على حدود المنطقة، ويسدد بقدمه اليسرى أرضية بجوار القائم الأيمن، ويرد سبيت خاطر بكرة عرضية داخل منطقة جزاء الوحدة يلتقطها عادل الحوسني بثبات قبل أن تصل إلى أوليفييرا. وتشهد الدقيقة 38 أخطر فرص الجزيرة عندما يمرر دلجادو كرة في العمق يذهب بها علي مبخوت في وضع انفراد مع الحارس الحوسني ويسدد مبخوت بقوة لترتطم بالقائم، ثم تعود له مجدداً، ولكن الكرة ترتطم بقدمه إلى خارج الملعب بشكل غريب، مما يرشح اللعبة لغرائب وعجائب الكرة.
وتسير المباراة في اتجاه سيطرة واضحة من الجزيرة، ولكن دون أهداف، ومحاولات قليلة من الوحدة، وتصل كرة خطيرة إلى إسماعيل مطر المنطلق من الخلف للأمام، ويلمح خالد عيسى متقدماً عن المرمى ولكن التسديدة تمر خارج مرمى الجزيرة، ويطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بالتعادل السلبي.
ومع بداية الشوط الثاني يحافظ المدربان على التشكيلة نفسها، وقبل أن يمضي وقت طويل ينفرد بيانو بمرمى الجزيرة ويسدد بقوة فوق العارضة، ليهدر فرصة الهدف الأول، وترتد على “العنابي” تتحول ركنية يلعبها دلجادو ترتد من بيانو إلى دلجادو مرة أخرى الذي يعكسها عرضية متقنة على صدر لوكاس نيل الذي يعدلها لنفسه ويسدد في شباك الوحدة مسجلاً الهدف الأول في الدقيقة 49 ، وقبل أن يعيد الجزيرة ترتيب أوراقه الدفاعية ينطلق محمود خميس من الجبهة اليسرى ويعكس كرة عرضية متقنة لبيانو المنطلق من الخلف للأمام يسددها بسهولة في شباك الجزيرة مسجلاً هدف التعادل للوحدة.
وتتحول الأفضلية للوحدة الذي تتواصل خطوطه خصوصاً الوسط مع الهجوم بفضل تحركات هوجو وإسماعيل وبيانو مع الحوسني، وتقدم أوليفييرا فيمرر له خالد سبيل لينفرد، ولكن يحتسب الحكم تسللا عليه، ويتكرر هذا المشهد 4 مرات في، ورغم سيطرة الجزيرة النسبية، إلا أن مرتدات الوحدة تصبح أخطر، وبالفعل يتقدم عامر عمر ويسدد قوية فتتحول إلى ركنية من خالد عيسى، ولم تستغل على مرتين من الوحدة، وفي الدقيقة 72 من اللقاء يسقط لوكاس نيل في خطأ فادح مكرراً مسلسل أخطائه السابقة ويترك كرة قصيرة لخالد عيسى يلحق بها هوجو ويسجل هدفاً من هدية لوكاس ليضع الوحدة في المقدمة.
ويتقدم فريق الجزيرة كله للأمام وتزداد هجمات الوحدة خطورة، ويحصل خالد سبيل على بطاقة صفراء، ويدفع مدرب الجزيرة بعبد الله قاسم وباري بدلاً من ثنائي الارتكاز خميس إسماعيل، وسبيت خاطر، ومن هجمة منظمة للجزيرة تصل لباري داخل المنطقة هيأها إلى علي مبخوت الذي يسدد في مرمى الوحدة ليدرك التعادل في الدقيقة 77 .
وينشط هجوم الجزيرة ويهدر ريكاردو أوليفييرا فرصتين خطيرتين لوضع فريقه في المقدمة، وينفرد هوجو ويسدد بقوة فيتصدى لها خالد عيسى، ويشارك عبد الله جاسم بدلاً من حيدر ألو علي، وفي أول كرة يتسبب جاسم في ضربة جزاء لالتحامه مع أوليفييرا، ويتقدم دلجادو لركلة الجزاء يسددها في المرمى الوحداوي ليضع فريقه في المقدمة في الدقيقة 84، ويحاول الوحدة التعديل، ويحصل على ركنية، ويعتمد الجزيرة على المرتدات، وتصل الكرة لأوليفييرا الذي يدخل منطقة جزاء الوحدة ويسدد بقوة في الحارس، لتتحول إلى ركنية، ويشارك عبد السلام جمعة بدلا من علي مبخوت، وتتواصل هجمات الجزيرة، ويتمكن باري تسجيل الهدف الرابع للجزيرة ليؤكد فوز فريقه في الدقيقة 92 .

الأهداف: لوكاس نيل في الدقيقة 49، وعلي مبخوت في الدقيقة 77 ودلجادو في الدقيقة 84، وباري في الدقيقة 92 “الجزيرة” وبيانو في الدقيقة 50 وهوجو في الدقيقة 72 “الوحدة”.
الإنذارات: خالد سبيل “الجزيرة”.
طاقم التحكيم: محمد عبد الله حسن حكم ساحة وصالح المرزوقي مساعد أول، وحسن سقطري مساعد ثان وعادل النقبي حكم رابع وعلي خلفان مقيم حكام.

اقرأ أيضا

مضمار جبل علي يستأنف سباقاته