الاتحاد

الرياضي

قبلوا رأس سلطان!

** في عُمان مازال عرض القوى مستمرا وطاولة العرض مهيأة لاستقبال المزيد!·
* منتخبنا يتأهل عبر المجموعة الأصعب وعُمان يمني النفس بالقضاء على سنوات الحرمان فمن يا ترى يقلب معادلة ''السعودية وعُمان على النهائي'' قطر أم الكويت!·
* خروج محزن للإمارات وحسابات ستفتح لحكم مباراة اليمن وقطر!·
* لن أغوص في التفاصيل بقدر ما أردت التذكير إلى أن العنزي وضع نفسه في عين العاصفة!·
* لقد قدم أخضرنا شوط العمر أمام الإمارات وقدم هويته كبطل يقوده ''قناص ماهر''!·
* أن تفوز فهذا حقك وأن تبدع فهذا طبيعي طالما تملك أدوات الإبداع·
* ولهذا كان المكان شاهداً على مباراة من نوع آخر قدمها الأخضر أمام الأبيض أعني مباراة الشوط الثاني الذي شهد ''ثلاثة أهداف'' وحبكة تكتيكية دعتنا لأن نقبل رأس ''سلطان بن فهد''·
* ولهذه القبلات أسباب ومسببات على من أراد معرفتها أن يعيد قراءة تصريح ما بعد مباراة قطر!·
* فذاك التصريح واجتماع ما بعد المباراة باللاعبين أعاد صياغة منتخب لعب أول مباراة بشكل وثاني وثالث مباراة بشكل آخر·
* من يقول إن الدور الإداري غير مهم غير صادق فهو المكمل الرئيسي للمثلث - ويأتي أحياناً قبل الجهاز الفني واللاعبين!·
* فلكي يكون العمل تكاملياً عليك أن تقارب بين الأشياء وهكذا فعل سلطان!·
* لا أدري من أين أبدأ؟، هل أبدأ من النهاية أم أجعل للبداية خط سير الدرب فيها خضر!·
* عُمان والسعودية قدما المتعة الحقيقية لكرة القدم والكويت ''شاد الحيل'' ولكن هذه المرة على مين يلعبها!·
* قطر تأهل على حساب الإمارات وربما هذا التأهل الصعب يكون وقوده أمام المنتخب العُماني أقول ربما ولم أجزم!·
* كلاسيكو الخليج ''السعودية والكويت'' قد يخطف الأنظار ففي الملفات حسابات وحسابات!·
* ناصر الجوهر هل يكمل عقد النجاح وينتصر لنفسه بكأس آخر؟·
* من أمعن النظر في وجه ناصر ليلة مباراتنا مع الإمارات يقرأ الكثير والكثير من الرسائل، رسائل لذوي القربى وأخرى ما احتفظ بها إلى أن ألقاه·
* اليوم، ربما نستعجله أكثر من غيرنا فهذا اليوم فيه للإبداع أكثر من بقية وفيه إما يُكرم منتخب أو يهان!·
* ولأنني لا أجيد قراءة الفنجان ما أترك الأمر هكذا دونما أن أتوقع وأن كنت شبه وأثق أن الفوز للأخضر!·
* متى يكون الحكم جزءًا من اللعبة؟، سؤال طرحه جائز هذه الأيام لاسيما بعد أن رأينا أخطاء من حكام لا علاقة لها بذاك الجزء!·
* أتمنى وهي أمنية ليس إلا أن تُسند مباراتا دور الأربعة لحكام أكفأ!·
* فنحن في غنى عن الصداع وعن المساجلات وعن الاطروحات الغوغائية·
* ولكي لا تتسع رقعة الجدل عن الحكام ادعو أيضاً إلى عزل حكام الدول المتأهلة، عن المباريات لا حكم رابعاً ولا مساعدين حتى لا يتحول ''الظن إلى إثم''

اقرأ أيضا

الوحدة والفجيرة.. "الظروف المتباينة"