أنور إبراهيم (القاهرة) تأمل إدارة ناد ريال مدريد الإسباني وجهاز الكرة بقيادة الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني، في تدعيم صفوف الفريق خلال سوق الانتقالات الصيفية المقبلة «الميركاتو الصيفي» في كل الخطوط بدءاً من حراسة المرمى، ومروراً بخطي الدفاع والوسط وانتهاء بخط الهجوم. ويشغل ذهن «زيزو» ثلاثة أسماء ويسعى بقوة إلى ضمها لصفوف «الميرينجي» خلال «الميركاتو الصيفي». وذكرت صحيفة «آس» أن زيدان لديه فيما يبدو «خطة محددة» لدعم الفريق استعداداً للموسم القادم، وإن أولى اهتماماته تتركز على حراسة المرمى خاصة بعد الأداء المخيب للآمال الذي ظهر عليه الكوستاريكي كيلور نافاس في أكثر من مباراة مهمة هذا الموسم، وهو مطلب إدارة الميرينجي والجماهير أيضاً، وأول اسم مطروح في هذا المركز هو الإسباني «ديفيد دي خيا» حارس مرمى مانشستر يونايتد حالياً، والذي كان قاب قوسين أو أدنى من الانتقال للريال في صيف 2015 لولا بعض المشكلات الإدارية التي أعاقت إتمام الصفقة. والخيار رقم «2» في حراسة المرمى في حالة تمسك «اليونايتد» بحارس مرماه الإسباني، سيكون هو البلجيكي «تيبو كورتوا» حارس مرمى فريق «تشيلسي». ولكي يعوض «زيدان» احتمالات رحيل المدافع البرتغالي بيبي وأيضاً فابيو كونتراو هذا الصيف، تم طرح اسم المدافع الفرنسي «ثيو هيرنانديز» لاعب أتليتيكو مدريد والمعار حالياً لفريق ألافيس الإسباني. وعلى مستوى خط الوسط المهاجم - والكلام للصحيفة - وتحسباً لعدم استمرار الكولومبي «خاميس رودريجيز» والإسباني «إيسكو» إذا ما تلقيا عرضين مغريين من أندية أوروبية أخرى كبيرة، وخاصة أن كليهما يشكو من عدم رضاه عن فترات اللعب المحدودة التي يشاركان بها في المباريات، وكونهما ليسا في حسابات التشكيلة الأساسية التي يخوض بها زيدان المباريات في ظل وجود ثلاثي الوسط الرهيب مودريتش وكروس وكاسيميرو وثلاثي الهجوم المرعب رونالدو وبنزيمة وبيل، فضلا عن أن زيدان ينوى الاعتماد بشكل أكبر على الإسباني «ماركو اسينسيو» كوسط مهاجم في حالة غياب أي لاعب من ثلاثي الهجوم الأساسيين أو ثلاثي الوسط الأساسيين، ولكن «زيزو» قد يحتاج أيضاً إلى مراوغ جيد قادر على الانطلاق هجومياً وهناك اسمان مطروحان في هذا الاتجاه الأول هو توماس ليمار لاعب موناكو، والثاني هو البلجيكي «إيدن هازارد» نجم تشيلسي، وإن كان الإيطالي أنطونيو كونتي المدير الفني للبلوز يتمسك بهذا النجم، بل وسعى لإحباط مخطط الريال عن طريق الاتصال بوكيل اللاعب لتمديد عقده وتحسين راتبه على أمل إفساد الصفقة. وتحسباً أيضاً لرحيل المهاجم «ألفارو موراتا» الذي لايلعب بانتظام والمتبرم أيضاً من قلة الوقت الذي يلعبه عند نزوله، يضع زيدان عينه على الشاب الفرنسي المتألق «كيليان مبابيه» لاعب موناكو الفرنسي، وظاهرة هذا الموسم والذي يسعى أكثر من نادي أوروبي إلى خطفه، كما طرح أيضاً اسم الأرجنتيني سيرجيو أجويرو لاعب مانشستر سيتي، والذي يمثل «الحلم القديم» لفلورينتينو بيريز رئيس ريال مدريد. واختتمت الصحيفة تقريرها بقولها: إذا كان زيدان يقاتل هذا الموسم على جبهتين ( الليجا والشامبيونزليج ) فإنه لم يفته أبداً التفكير في الموسم الجديد، وما يحتاج خلاله من دعم يحتفظ للنادي الملكي بتفوقه على الصعيدين الإسباني والأوروبي.