الاتحاد

الرياضي

التحكيم الإيطالي في قفص الاتهام


استدعى الاتحاد الايطالي لكرة القدم المسؤولين عن اختيار الحكام في مباريات دوري الدرجة الاولى الايطالي بعد أن شهدت مباريات هذا الاسبوع التي أجريت يومي السبت والاحد الماضيين استمرار ظاهرة التحكيم السيئ· وأفادت صحيفة 'لا جازيتا ديللو سبورت' الايطالية أمس أن المسؤولين باولو بيرجامو (61 عاما) وبييرلويجي بايريتو (52 عاما) سيجتمعان بفرانكو كارارو رئيس الاتحاد الايطالي لكرة القدم ومسؤولين آخرين من الاتحاد غدا· وليس من المحتمل أن يجري استبدال المسؤولين الاثنين بعد هذا الاجتماع إلا أنه يرجح ألا يجري تجديد انتدابهما في نهاية الموسم· وسيحل محلهما الحكم الايطالي الشهير بييرلويجي كولينا (45 عاما) الذي سيستقيل من التحكيم هذا العام لبلوغه الحد الاقصى للسن المسموح بها للتحكيم· تعرض بايريتو وبيرجامو لانتقادات عنيفة ومستمرة بسبب طريقة اختيارهما لمجموعة الحكام الذين يجري توزيعهم وتعيينهم لاحقا بمسابقتي دوري الدرجة الاولى والثانية بإيطاليا· بينما يرى آخرون أن الحكام بصفة عامة أصبحوا يواجهون أوقاتا عصيبة بسبب تصاعد مشكلة سوء سلوك اللاعبين· وهذا الاسبوع انتقد المسؤولون عن اختيار الحكام لانهما لم يضما كولينا إلى قائمة الحكام المختارين لادارة مباراة القمة بين روما ويوفنتوس· وادعى بايريتو وبيرجامو أن كولينا لم يكن بوسعه التحكيم في هذه المباراة لان الاتحاد الاوروبي لكرة القدم كان قد اختاره بالفعل لادارة مباراة العودة بين تشيلسي الانجليزي وبرشلونة الاسباني في الدور 16 من بطولة دوري أبطال أوروبا امس الثلاثاء بإنجلترا· ولكن النقاد أكدوا أن اختيار اتحاد الكرة الاوروبي لكولينا لم يتجاوز مجرد الترشيح وأن بطولات الدوري الاوروبية الاخرى دائما ما تتغاضى عن مثل هذه الترشيحات· وكانت إعادة اللقطات المسجلة تليفزيونيا لمباريات السبت والاحد الماضيين قد أظهرت عدة أخطاء للحكم سالفاتوري راكالبوتو في مباراة روما ويوفنتوس التي فاز بها الاخير 2/1 بملعب 'استاديو أوليمبيكو' في العاصمة الايطالية روما· واحتسب الحكم 72 خطأ خلال المباراة أي أقل بثلاثة أخطاء فقط من الرقم القياسي الذي شهدته مباراة سامبدوريا وفيورنتينا عام ·1995 كما شهدت مباراتي أيه سي ميلان مع أتالانتا التي فاز بها الاول 2/1 والإنتر ميلان مع ليتشي التي حسمها إنتر بالنتيجة نفسها عدة قرارات تحكيمية مثيرة للجدل·

اقرأ أيضا

العصيمي: اهتمام القيادة يترجم أحلامنا إلى حقيقة