أكدت وزارة الدفاع الجزائرية مقتل إرهابيين وصفتهما بـ «الخطيرين» مساء أمس السبت، اثر «كمين محكم منفذ» بمنطقة حبل الوحش بولاية قسنطينة شرقي البلاد. وقالت وزارة الدفاع اليوم الأحد، إن الأمر يتعلق بإرهابي خطير مطلوب ويلقب بـ «أبو الهمام» الذي التحق بالجماعات الإرهابية عام 2008، وكان وراء العديد من العمليات الإجرامية بالمنطقة، وكذا مرافق له. وأشارت إلى أنه تم العثور خلال العملية على مسدس آلي من نوع بيريطا وكمية من الذخيرة. وكانت وسائل إعلام محلية، ذكرت في وقت سابق أن الجيش الجزائري قتل زعيم «داعش» في الجزائر ومرافقه في عملية لا تزال متواصلة بمنطقة جبل الوحش بولاية قسنطينة. وأوضحت أن الأمر يتعلق بلعويرة نور الدين المدعو أبو الهمام أمير سرية «الغرباء» التي أعلنت ولاءها لتنظيم «داعش» العام الماضي، كما أشارت إلى أن أفراد الجيش ضبطوا لدى ابو الهمام، مسدس شرطي كان قد اغتيل في أكتوبر الماضي، داخل مطعم بمدينة قسنطينة.