أعلن وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس في بيان أن قاري ياسين المسؤول الكبير في تنظيم القاعدة قُتل في 19 مارس بغارة شنتها في أفغانستان طائرة أميركية بلا طيار.   وياسين الباكستاني المتحدر من إقليم بلوشستان في جنوب غرب باكستان، متّهم بتنفيذ هجمات عدّة، بينها اعتداء في العام 2008 استهدف فندق ماريوت في إسلام آباد وأسفر عن مقتل العشرات بينهم جنديان أميركيان. وتُنسب إلى ياسين أيضاً المسؤولية عن هجوم في العام 2009 استهدف حافلة تقل فريق الكريكيت السريلانكي في لاهور في شرق باكستان، وأدى إلى مقتل ستة شرطيين باكستانيين ومدنيين اثنين، فضلا عن إصابة ستة من أفراد فريق الكريكيت. وقال ماتيس في البيان إن «مقتل قاري ياسين دليل على أنّ الإرهابيين الذين يشوهون الإسلام ويتعمّدون استهداف الأبرياء لا يفرّون من وجه العدالة». وأشار البنتاغون إلى أن ياسين قتل في غارة أميركية بولاية باكتيكا الواقعة في شرق أفغانستان.