هدى الطنيجي (رأس الخيمة) حررت القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة، ممثلة بإدارة المرور والدوريات منذ بداية يناير وحتى أمس 10249 مخالفة مرورية للسائقين، وذلك في مختلف الشوارع والمسارات الداخلية والخارجية. وتنوعت المخالفات ما بين الغيابية المسجلة عبر مختلف التقنيات وأجهزة الضبط التابعة للشرطة، إلى جانب الحضورية التي تتم عن طريق الحملات الميدانية المنفذة من قبل العناصر الشرطية بين الحين والآخر. وأشار العقيد علي العلكيم مدير إدارة المرور والدوريات بشرطة رأس الخيمة، إلى أن الإدارة تحرص على حضور عناصرها الشرطية في مختلف المواقع والمسارات في الإمارة، وذلك من أجل رصد حركة السير والمرور ودعوة مرتكبي المخالفات إلى أهمية التقيد التام بأنظمة السير وبيان خطورة ما تم ارتكابه على أرواحهم وغيرهم من مستخدمي الطريق. من جهته، قال الرائد سالم بورقيبة رئيس حملة التزام بشرطة رأس الخيمة: إن المخالفات التي حررتها الشرطة بداية شهر يناير وحتى يوم أمس تمثلت في 6666 مخالفة حضورية و3583 مخالفة غيابية، حيث سجلت القيادة من دون رخصة 109 مخالفات وحجز 402 مركبة مخالفة، وقيادة المركبة بتهور إلى 41 مخالفة وزيادة نسبة تلوين زجاج المركبة عما هو مصرح به إلى 116 مخالفة وعدم فحص المركبة بعد إجراء أي تعديل جوهري في محركها أو هيكلها إلى 86 مخالفة وغيرها من المخالفات المرصودة. وذكر أن شرطة رأس الخيمة أدخلت مؤخراً العديد من التقنيات الحديثة المعنية في رصد التجاوزات والمخالفات منها: كاميرات المراقبة وأجهزة ضبط السرعات «الرادار»، والتي بلغت نحو 69 راداراً متحركاً وثابتاً يتم وضعها في المسارات الحيوية الأكثر ارتكابا لمخالفات القيادة بالسرعات، وغيرها وذلك بهدف ضبط الشارع المروري ودعوة الجميع الالتزام بالحدود المسموحة بحسب ما يتناسب مع وضع المسار وأعداد المركبات المستخدمة له في مختلف الأوقات من اليوم. ودعا كافة سائقي المركبات إلى تجنب ارتكاب المخالفات وخاصة، عدم التجاوز من كتف الطريق والالتزام بخط السير الإلزامي، وعدم تخطي حدود السرعة المحددة والقيادة الآمنة البعيدة عن الطيش والتهور، وغيرها التي يمكن أن تسهم في إرباك حركة السير والمرور على الشوارع والمسارات، وتسهم في وقوع الحوادث المرورية المختلفة، وذلك حفاظاً على الجميع.