صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

32 مفقوداً من طاقم ناقلة نفط إيرانية بعد تصادم في الصين

بكين (وكالات)

قالت الحكومة الصينية أمس إن النار اشتعلت في ناقلة تحمل نفطا إيرانيا وتديرها أكبر شركة في إيران لشحن النفط وبدأت حمولتها تتسرب إلى مياه بحر الصين الشرقي أمس إثر تصادمها مع سفينة صينية للبضائع. وأضافت أن 32 شخصا، هم كل أفراد طاقم الناقلة الإيرانية التابعة لشركة ناقلات النفط الوطنية الإيرانية، في عداد المفقودين حتى الآن.
وقال محمد راستاد المدير التنفيذي لمنظمة الموانئ والملاحة الإيرانية للتلفزيون الرسمي الإيراني إن سحبا كثيفة من الدخان تنبعث من الناقلة (سانتشي) وتغطيها فيما عرقل الطقس السيئ واستمرار اشتعال النيران على وحول الناقلة جهود الإنقاذ.
وقالت وزارة النقل الصينية في بيان أمس إن الناقلة سانتشي اصطدمت بالسفينة (سي إف كريستال) على بعد نحو 160 ميلا بحريا قبالة الساحل قرب شنغهاي ليل السبت.
وكانت الناقلة المسجلة في بنما في طريقها من إيران إلى كوريا الجنوبية حاملة 136 ألف طن من المكثفات. ويعادل ذلك ما يقل قليلا عن مليون برميل تقدر قيمتها بنحو 60 مليون دولار بناء على الأسعار العالمية الحالية للنفط الخام.
وقالت الوزارة إن «سانتشي طافية وتحترق في الوقت الحالي. هناك نفط يتسرب ونكثف حاليا جهود الإنقاذ».
وبثت محطة (سي.سي.تي.في) الرسمية صورا للناقلة وهي تحترق وتتصاعد منها أعمدة الدخان الكثيف.
وأضافت الوزارة أنها أرسلت أربع سفن إنقاذ وثلاثة مراكب لتطهير الموقع.كما أرسلت كوريا الجنوبية سفينة وطائرة هليكوبتر للمساعدة. وأكد مسؤول في خفر السواحل الكوري أن الناقلة لا تزال مشتعلة حتى الساعة الواحدة ظهرا بالتوقيت المحلي (0500 بتوقيت جرينتش). وقالت وزارة النقل الصينية إن كل أفراد طاقم الناقلة المحترقة إيرانيون عدا فردين من بنجلادش. وقال راستاد «للأسف.. حتى هذه اللحظة ليس لدينا أنباء عن مصير أفراد الطاقم».
وتم إنقاذ كامل طاقم (سي إف كريستال) البالغ عددهم 21 فردا وكلهم صينيون. وأشارت وزارة النقل الصينية إلى أن الناقلة تعرضت لأضرار لكنها «ليست جسيمة».
وتظهر بيانات تتبع السفن الخاصة برويترز أن (سانتشي) بنيت عام 2008 وتديرها شركة ناقلات النفط الوطنية الإيرانية. وشركة (برايت شبينج) المحدودة هي المالك المسجل للناقلة.
وتشير البيانات إلى أنه كان من المفترض أن تصل الناقلة إلى دايسان في كوريا الجنوبية قادمة من جزيرة خرج في إيران أمس الأحد.
وقال كسرى نوري المتحدث باسم وزارة النفط الإيرانية للتلفزيون الرسمي إن الناقلة التي استأجرتها شركة هانوها توتال للبتروكيماويات لديها «تأمين أجنبي ساري المدة».