الإمارات

الاتحاد

اختتام مؤتمر الإمارات الدولي لأمن المخاطر

جمعة النعيمي (أبوظبي)

أوصى مؤتمر «مؤتمر الإمارات الدولي لأمن المخاطر» الذي انعقد تحت شعار «التسامح والوسطية والحوار في مواجهة التطرف»، بتعزيز دور المؤسسات الأكاديمية والإعلامية والمعاهد المتخصصة في تعميق وغرس مفاهيم التسامح والوسطية لمحاربة التطرف والفكر المنغلق.
وتضمنت التوصيات، مخاطبة الجهات المختصة وتشكيل فرق عمل من الأكاديميين والمختصين الإعلاميين ومن وزارة الداخلية ومن مسؤولي هذه الجهات لتعمل على تعزيز مفاهيم التسامح والوسطية والحوار بشكل منهجي لتضمين المناهج والمقررات التدريبية في الدورات والسياسات والحلقات الشبابية بمواد تعزز ترسيخ هذه المفاهيم.
كما تناولت التوصيات تعزيز قدرات الكوادر الوطنية في تطوير استراتيجيات متعلقة بمواجهة التطرف وتعزيز التعاون المحلي بين المؤسسات الحكومية والخاصة وإقليميا ودولياً لتضافر كل الجهود في هذا الشأن المحوري، والعمل على توحيد الخطاب الإعلامي ومفرداته في السعي لتشجيع الحوار والإيجابية وقيم التسامح مقابل التطرف والانغلاق والتشدد. وعزز المؤتمر من سمعة دولة الإمارات المبادرة لتقديم رؤى مستقبلية لدور مختلف المنظمات والمؤسسات بما يعزز قيم التسامح والوسطية والحوار، وترسيخ هذه القيم وإبراز الدور الحضاري لدولة الإمارات في هذا الشأن عبر منصة المؤتمر الذي جمعت خبراء ومفكرين وأصحاب القرار على المستويين المحلي والدولي.
واستطاع المؤتمر عبر جلساته وبما قدمه المشاركون من صياغة رؤى وتوصيات، تسهم في تجفيف منابع التطرف المختلفة، وبناء جبهة داخلية صلبة ومتماسكة، قادرة على تحصين المجتمع ضد محاولات جماعات التطرف والإرهاب لاختراق نسيجه المتماسك.


اقرأ أيضا

الإمارات والكويت.. علاقات راسخة ومصير واحد