الاتحاد

عربي ودولي

ترامب: لا أمانع الحديث هاتفياً مع زعيم كوريا الشمالية

ترامب لدى عودته إلى البيت الأبيض أمس عائداً من إجازة في كامب ديفيد (أ ف ب)

ترامب لدى عودته إلى البيت الأبيض أمس عائداً من إجازة في كامب ديفيد (أ ف ب)

واشنطن، سيؤول (وكالات)

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه لا مانع لديه «على الإطلاق» من التحدث هاتفيا مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون وعبر عن أمله في أن تسفر المحادثات بين كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية عن نتائج إيجابية. فيما سمت بيونج يانج أعضاء وفدها للمحادثات المرتقبة غدا مع الجنوب.

ووافقت كوريا الشمالية يوم الجمعة على إجراء محادثات رسمية مع كوريا الجنوبية الثلاثاء للمرة الأولى منذ أكثر من عامين بعد ساعات من قرار واشنطن وسيؤول بتأجيل تدريبات عسكرية وسط تصاعد التوتر بشأن برامج بيونج يانج للأسلحة النووية والصاروخية.

وردا على أسئلة من صحفيين في منتجع كامب ديفيد الرئاسي في ولاية ماريلاند عبر ترامب الليلة قبل الماضية عن استعداده للحديث إلى كيم لكن وفقا لشروط مسبقة. وقال «قطعا سأفعل ذلك.. لا مشكلة لدي على الإطلاق مع ذلك».

وتبادل ترامب وكيم الإهانات منذ أن تولى ترامب منصبه ووصف الرئيس الأميركي مرارا كيم بأنه «رجل الصواريخ» بسبب التجارب النووية واختبارات الصواريخ الباليستية.

ومن المتوقع أن تتناول المحادثات بين الكوريتين دورة الألعاب الأولمبية الشتوية التي تستضيفها كوريا الجنوبية الشهر المقبل والعلاقات بين الدولتين.

وقال ترامب إن المحادثات بين الكوريتين ربما تسفر عن تخفيف حدة التوتر، ونسب ترامب الفضل إلى نفسه في هذه الانفراجة الدبلوماسية قائلا إنها جاءت نتيجة لضغوطه المستمرة.

وقال «هم يتحدثون الآن عن الأولمبياد. هذه بداية.. انطلاقة كبيرة.. لو لم أتدخل لما كانت هناك الآن أي محادثات»، وأضاف أن كيم «يعلم أنني لا أمزح. أنا لا أمزح ولو قليلا ولو لواحد في المئة. هو يفهم ذلك»، وقال «إذا خرجت تلك المحادثات بشيء فسيكون أمرا عظيما للبشرية كلها. سيكون أمرا عظيما للعالم أجمع».

وذكرت وزارة التوحيد الكورية الجنوبية أمس أن كوريا الشمالية أرسلت لائحة بأسماء أعضاء وفدها إلى اجتماع نادر رفيع المستوى سيعقد بين البلدين هذا الأسبوع، وان الوفد الكوري الشمالي إلى الاجتماع الذي سيتم عقده الثلاثاء في قرية الهدنة في بانمونجوم سيترأسه ري سون-غون رئيس ادارة الشؤون الكورية، وأبلغت بيونج يانج الجنوب بأن أربعة مسؤولين آخرين سوف يرافقون ري، بمن فيهم مسؤولون عن الرياضة.

وكان الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-اون اعلن في رسالته لمناسبة العام الجديد ان بلاده تتمنى نجاح هذه الألعاب الأولمبية وتنوي ارسال وفد للمشاركة فيها. وتأمل سيول ومنظمو الألعاب في ان تشارك فيها بيونج يانج، من أجل خفض التوتر في شبه الجزيرة.

ورحب رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي بحذر باللقاء لكنه أكد أن الاجتماع لمجرد الاجتماع سيكون مضيعة للوقت. وقال في مقابلة بثتها قناة «ان اتش كي» أمس إن «الألعاب الأولمبية تشكل احتفاء بالسلام وأتمنى أن نرى هذا التغيير».
 

اقرأ أيضا

الجيش الأفغاني يقتل 20 مسلحاً من طالبان وداعش في عمليات منفصلة