الاتحاد

الإمارات

«التربية»: 11 دار نشر و1207 كتب للمدارس الخـاصة

دينا جوني (دبي)

أعلنت وزارة التربية والتعليم أنه بعد مراجعة تربوية أكاديمية دقيقة، تمّ اعتماد 11 دار نشر، ويمكن بالتالي لمدارس التعليم الخاص في الدولة اختيار كتبها، من قوائم تضم 1207 كتب في مختلف المواد الدراسية، وتشمل تلك القوائم كتب مختلف المراحل التعليمية من رياض الأطفال وإلى الثاني عشر للعام الدراسي 2018-2019. كما أكدت الوزارة أن المدارس ودور النشر تتحمل مسؤولية مواءمة محتوى الكتب ومن ضمنها الخرائط والرسوم، مع الثقافة المحلية.
جاء ذلك تأكيداً من «الوزارة» على إتاحة فرص تعلم ذات تنافسية عالية لجميع الطلبة كافة ضمن منظومة المدرسة الإماراتية في مدارس التعليم الحكومي والخاص على حد سواء، وكذلك حرصاً منها على جودة المناهج المعتمدة في المدارس وتحقيقها المخرجات المأمولة لطلبة المدرسة الإماراتية.
وأكدت الوزارة أن هذه القوائم ليست نهائية، بل سيتم الإضافة عليها بشكل مستمر، وعلى المهتمين أو المعنيين الاطلاع عليها بشكل منتظم.
ووضعت الوزارة جملة من المحددات العامة للمدارس الخاصة، منها أنه على المدارس الخاصة استخدام الكتب الواردة في القوائم المشار اليها مع التأكد من ملاءمة محتوى الكتب بما يتناسب مع ثقافة وتوجهات وقيم وسياسة دولة الامارات العربية المتحدة ومجتمعه، وقالت إن المواءمة الثقافية ومناسبة المحتوى هي مسؤولية كل من دور النشر والمدرسة وتكون مسؤولية تامة وكاملة بما فيها من تبعات قانونية.، وبالتالي فإن الوزارة لا تتحمل أي مسؤولية عن أي محتوى غير ملائم ثقافيا بما في ذلك، على سبيل المثال وليس الحصر، الخرائط والجداول والصور والرسوم.
أما بالنسبة لمدارس الجاليات والتي تدرس مناهج دولها وتستخدم الكتب المعتمدة رسمياً من وزارة التربية والتعليم أو أحد هيئاتها التعليمية المعتمدة في الدولة الأم، فإن هذه المدارس تتحمل مسؤولية تطبيق المنهاج كما هو مطبّق في الدولة الأم، واستخدام الكتب المعتمدة طبقاً للصف الدراسي وعمر الطالب، بالإضافة لمواءمتها بما يتوافق مع معايير التعليم وسياسة التعليم في دولة الإمارات، والتأكد من ملاءمة الكتب لثقافة وتوجهات وقيم دولة الإمارات.
وأشارت أنه بذلك تكون المسؤولية تامة على المدرسة المطبقة للمنهاج وبما يترتب على ذلك من تبعات قانونية، وفي حال اختارت المدرسة توفير بدائل للطالب، فعلى المدرسة اختيار كتبها ومصادرها من القائمة المتاحة على موقع وزارة التربية والتعليم.
وأكدت الوزارة أنه على جميع المدارس العاملة في دولة الإمارات تطبيق مناهج الوزارة في مواد اللغة العربية، والتربية الإسلامية، والدراسات الاجتماعية، سواء للناطقين بالعربية أو للناطقين بغيرها، على أن تٌستخدم الكتب الصادرة أو المعتمدة من وزارة التربية والتعليم والمحققة لمعايير التعلم.

اقرأ أيضا