أبوظبي (الاتحاد) شاركت الإمارات العالم مساء أمس الاحتفال بـ«ساعة الأرض 2017» حيث قامت الوزارات والمؤسسات الاتحادية والمحلية في جميع إمارات الدولة بإطفاء الأضواء في المباني التابعة لها، وتهدف المناسبة، التي تعد الفعالية البيئية الأكبر على مستوى العالم، إلى نشر الوعي حول أهمية ترشيد استهلاك الكهرباء، وتقليص الهدر، ودعم الجهود العالمية للحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، والتقليل من التلوث البيئي، وإيجاد حلول مستدامة لظاهرة الاحتباس الحراري والتغير المناخي. أطفأت المباني التابعة لإدارات ووحدات وزارة الداخلية أنوارها لمدة ساعة في لفتة تؤكد التزام الوزارة بالمبادرات التي تعزز زيادة الوعي بقيمة ترشيد الطاقة، والترويج لمفاهيم التنمية المستدامة، حيث إن فعالية «ساعة الأرض» إحدى المبادرات الرئيسية التي تحرص الوزارة على المشاركة بها لزيادة الوعي بالمتغيرات المناخية العالمية، والترويج لمفاهيم التنمية المستدامة. وشاركت المحاكم ونيابات الدولة الاتحادية ومباني وزارة العدل كافة في احتفالات ساعة الأرض 2017 بإطفاء المصابيح والإنارة كافة لمدة ساعة كاملة، تأكيداً لالتزام الوزارة الدائم بالحفاظ على البيئة، والحد من استهلاك الطاقة إلى أقصى درجة ممكنة. وشاركت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، في «ساعة الأرض» بإطفاء الأضواء غير الضرورية في مقر المؤسسة وشركتي نواة للطاقة وبراكة الأولى بين الساعة الثامنة والنصف إلى التاسعة والنصف، مساء أمس، وأوضح المهندس محمد إبراهيم الحمادي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، أن مشاركة المؤسسة في مبادرة «ساعة الأرض» تؤكد التزامها بكل ما يدعم استدامة البيئة والحد من التأثيرات السلبية للتغير المناخي. وأكد سعي المؤسسة إلى توفير طاقة آمنة ونظيفة، حيث تأتي دائماً حماية البيئة ضمن أهم الأولويات، إلى جانب ترسيخ الوعي البيئي في مناحي عمل المؤسسة كافة. كما أطفأت بلدية مدينة أبوظبي مساء أمس أضواء المباني وبعض المرافق الحيوية التابعة لها في أبوظبي بمناسبة الاحتفالات بساعة الأرض التي تقام هذا العام تحت عنوان «أطفئ الأضواء وأبرز قوتك الاجتماعية»، كما نظمت البلدية على شاطئ الكورنيش فعالية بهذه المناسبة أشركت فيها رواد الشاطئ وقامت بإضاءة الشموع لمدة ساعة بمشاركة مجتمعية واسعة. وأكد مصبح مبارك المرر المدير العام لبلدية مدينة أبوظبي بالإنابة حرص البلدية على تكريس معايير التنمية المستدامة في جميع مشاريعها وعززت دورها في ترسيخ قيم الطاقة المتجددة ووظفت السياسات التي من شأنها توفير أكبر قدر ممكن من الطاقة سواء على صعيد استهلاك الكهرباء أو المياه، واستخدام أحدث أنظمة الإنارة في الشوارع «LED». ومن جهة أخرى، شاركت بلدية منطقة الظفرة في حملة ساعة الأرض بإطفاء الكهرباء عن المبنى الرئيس والمنشآت التابعة لها من الساعة الثامنة والنصف إلى التاسعة والنصف مساءً. كما شاركت دائرة الشؤون الإسلامية بالشارقة في المبادرة البيئية «ساعة الأرض» من خلال إطفاء جميع الأجهزة الكهربائية غير الضرورية في جميع مساجد الإمارة بهدف التوعية بأهمية الاستخدام الأمثل للطاقة للحفاظ على البيئة. وزير الطاقة: الحدث يعزز دور الإمارات في التصدي للتغيرات المناخية أبوظبي (وام) أكد معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة، حرص الإمارات الدائم على التعاون والمشاركة الجماعية التي تدعم الجهود الدولية المبذولة للتقليل من الآثار السلبية على البيئة ومصادر الطاقة من خلال التضامن مع العالم لمواجهة ظاهر التغيرات المناخية وتقليل حرق الطاقة. وقال معاليه في كلمة بمناسبة الاحتفال العالمي بساعة الأرض، إن الهدف من المشاركة في الفعالية هو التوعية ونشر الثقافة البيئية بين أفراد المجتمع مع تزايد حدة وخطورة الانبعاثات الكربونية في أنحاء العالم كافة، إضافة إلى التوعية بأهمية ترشيد الاستخدام وتحقيق مبادئ الاقتصاد الأخضر لبناء مستقبل أكثر استدامة للبيئة ومن أجل أجيال المستقبل. وأضاف أنه أصبح من الضروري أن نعمل من أجل اتخاذ خطوات إيجابية وجادة للحد من معدلات الاستهلاك ووقف الهدر في الموارد ولن نحقق ذلك إلا من خلال تحفيز الجيل الجديد على تغيير نمط الاستهلاك في الممارسات اليومية.