الاتحاد

دنيا

بين جنون “غالينو” وجنوح «ماكوين» الكعب العالي يرتفع في موضة 2010

اللون يزيد من غرابة التصميم

اللون يزيد من غرابة التصميم

المتابع لأهم عروض المصممين الكبار لموسمي ربيع وصيف 2010، في باريس، وميلانو، وروما، ونيويورك، سيلاحظ اتجاه أكثرهم إلى وجود الأحذية المرتفعة ذات الكعوب المبتكرة، الغريبة، وغير الاعتيادية على الإطلاق، لدرجة أن بعضهم ذهب إلى حد التطرف في هذا المجال، محّولاً خطوات العارضات على المنصة إلى مهمة شاقة ومستحيلة تقريبا، حتى تعجب مراقبون من استمرار بقائهن على قيد الحياة، وعدم إصابتهن بالكسور والرضوض عقب كل عرض.

جنوح ماكوين

لعل جنوح بعض الماركات العالمية نحو الغرابة والابتكار في تصميم الأحذية النسائية مبتعدين عن الأسلوب الكلاسيكي والعملي المريح ، جاء فقط من باب حب الظهور والاستعراض، وربما للتفرد بكل ما هو جديد وعجيب، كما قد يعتبره البعض الآخر مجرد مغامرة وتحدٍ للركود الاقتصادي الحالي، وقد يكون مصمم الأزياء ألكسندر ماكوين خير مثال على ذلك، حيث ظهرت عارضاته بشكل مختلف وكأنهن كائنات فضائية من عوالم أخرى، مرتديات أحذية ضخمة، غريبة الأشكال والألوان والخامات، إلى حد المغالاة والإفراط، ووصلت كعوبهن العالية إلى فوق العشرة بوصات، ما جعل معظمهن ينزلقن فوق مدرج العرض، أو ينسحبن متراجعات احتجاجا على شيء لا يمكن ارتداؤه أو حتى استمرار الوقوف فيه، وكأن ماكوين أراد لهذا الموسم أن يحمل الجريئات من النساء على لبس أحذيته في مهمة انتحارية.

فندي وصيفه الحرير

اختار مصمم ماركة فندي الإيطالية أن يكون أقل تطرفا، فسلك الطريق الآمن لموسمي ربيع وصيف 2010، ومن على منصات ميلانو طلت فتياته وهن يضربن الأرض برشاقة ونعومة، منعمات بالأحذية المرتفعة فوق الخمسة بوصات، كعوب عالية وشفافة من “الأكرليك” مزينة بأشرطة حريرية ناعمة تحتضن القدم، وتلتف حول الكاحل لتنتهي بربطة كبيرة أو فيونكة مرنة على الجنب، وجاءت معظم التشكيلة بألوان ترابية أنيقة، من تدرجات اللوّن العاجي، والبيج، والعسلي، والبني، والأسود كمجموعة كلاسيكية جميلة وأنثوية بكل المقاييس.

مصارعات فيكتور وآند رولف

فضل المصممان فيكتور وآند رولف أن يداعبا أحاسيس المرأة، بمجموعة شبابية منطلقة ومرحة، كعوب عالية وأحذية صيفية مرتفعة السيقان، بألوان الباستيل الهادئة، من درجات الزهري الندي، والأزرق السماوي، والأخضر الفاتح، والبيج العاجي، منفذة بخامات من الجلد الرقيق، والحرير الساتان، والدانتيل المحبوك، موديلات عصرية أقرب للشكل البنّاتي أو الطراز الأنثوي، استوحاها المصممان من أسلوب الملابس الداخلية والمشدات النسائية والكشاكش والفيونكات، مزينة أما بسحابات متتالية، أو ورود نافرة، أو شبكات متقاطعة، ترتفع أحيانا لتصل إلى الركبة على شكل أحذية “ الجلاديتر” أو المصارعين الرومان.
مرح جون غليانو
كعادته أراد الإنجليزي جون غليانو أن يسبح في فضاء خياله الواسع، ليواجه عام 2010 بأحذية غير اعتيادية مبتكرة، أنثوية ومرحة بلا منازع، وقد فرض نفسه عن منافسيه بكعوبه العالية الغريبة الشكل والتنفيذ، والذي جاء بعضها على شكل لآلئ أو خرزات كبيرة متتالية، أو خطوط منحنية أقرب للفن المعاصر، وصل مداها إلى السبع بوصات، مشغولة بخامات كالحرير، والدانتيل، والجلد.
فيونكات وأزرار وريش وكريستال، إما على مقدمة الأصابع أو فوق الكاحل، تلف قدمي حواء بدلال وتجعلها أقرب لشكل الدمى والألعاب، مع جوارب بناتية قصيرة وشفافة، بالنتيجة صمم غليانو مجموعة مبهجة للنظر، مرحة وغير عملية على الإطلاق، ولكنها حتما تبعث من يراها على الابتسام.

ألوان أمبريو أرماني

جاءت مجموعة الربيع والصيف للمصمم الإيطالي أمبريو أرماني في الأحذية النسائية مفتوحة، وملونة، وصاخبة، وتشكلت كل قطعة من عدة ألوان متنافرة، وقوية وزاهية كالأخضر مع الأزرق والأصفر، أو الأسود مع الأحمر والفوشيا وهكذا.
واستعمل أرماني في كل حذاء توليفة غنية من الجلود المطفية واللامعة، الفاتحة والداكنة، مع كعوب عالية مبتكرة وكأنها سلالم خشبية، وقطع بلاستكية ملحومة من مكان، ومكسورة من مكان آخر، بالمحصلة قدم “أرماني” باقة ملونة ورائعة من الموديلات المعاصرة والجديدة، كانت أقرب لأسلوب وشكل الفن المعاصر الحديث في المتاحف الفنية الأوروبية

اقرأ أيضا