الاتحاد

عربي ودولي

تأكيد فلسطيني على التمسك بالمقدسات والقدس

سيدة فلسطينية بجوارها طفلة أمام منزلها البالي بمخيم خان يونس (رويترز)

سيدة فلسطينية بجوارها طفلة أمام منزلها البالي بمخيم خان يونس (رويترز)

عواصم (الاتحاد، وكالات)

أحيت منظمة التحرير «يوم الشهيد الفلسطيني» بالتأكيد على تمسكها بالثوابت الوطنية وعدم التفريط بمقدسات وحقوق الشعب الفلسطيني، بمشاركة عدد من مسؤولي السلطة والفصائل، وذلك في حشد بساحة الجندي المجهول بغزة. وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير زكريا الأغا، إن الإخلاص للشهداء لا يأتي إلا بالاستمرار على منهج التضحية والعطاء حتى تحقيق أهداف الشعب الفلسطيني الكبرى وبمقدمتها إقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس. وأضاف أن القيادة ماضية في الانضمام للمؤسسات والمنظمات الدولية والاتفاقيات والمعاهدات والعمل على تأمين الحماية الدولية للشعب الفلسطيني وملاحقة إسرائيل ومحاكمتها في المحاكم الدولية. وأوضح أن ثمة حراكاً للقيادة بالتنسيق مع المجموعة العربية لطرح مشروع قرار أمام مجلس الأمن لقبول فلسطين بعضوية كاملة بالأمم المتحدة.

من جهته، أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أمام وفد فلسطيني بقيادة عزام الأحمد، موقفه المؤيد لحل الدولتين، وشجع على «الهدوء والحوار»، بحسب للاليزيه. ويأتي اللقاء مع الوفد الفلسطيني بقيادة عزام الأحمد ، قبل اجتماع للمجلس في 15 يناير الحالي لبحث الوضع إثر قرار واشنطن الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال. كما كرر الرئيس الفرنسي «تأكيد الموقف الفرنسي والأوروبي المؤيد لحل الدولتين.

وفيما جدد المستوطنون المتشددون اقتحامات الأقصى بحماية القوات الأمنية الإسرائيلية، استشهد ظهر أمس المقاوم الفلسطيني الشاب محمد فتحي جنيد (22 عاماًً، إثر حادث عرضي، شمال قطاع غزة. وأفادت مصادر فلسطينية بأن الشاب جنيد عضو في كتائب «القسام» استشهد بأرض زراعية شمال القطاع. وأصيب 3 شبان بالرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، وصفت إحداها بالخطيرة، بمواجهات عنيفة، اندلعت مع قوات الاحتلال عقب اقتحام قرية المزرعة الغربية، شمال غربي رام الله. وفي تطور مواز، أصيب إسرائيلي بجروح خطيرة، بعد ظهر أمس، إثر تعرضه للطعن على أحد شواطئ البحر الميت.

مصر تدحض تقريراً لـ«نيويورك تايمز» يشكك في موقفها من قضية القدس

القاهرة (وكالات)

نفت القاهرة في وقت مبكر صباح الأحد، صحة تقرير نشرته صحيفة «نيويورك تايمز»، تحدث عن قبول مصر ضمنياً قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، على خلاف ما تظهره للعلن. وكانت الصحيفة الأميركية نشرت تقريراً أمس الأول، يشير إلى امتلاكها فحوى تسجيلات صوتية، قالت إنها لـضابط مخابرات مصري، يدعى أشرف الخولي مع 3 مقدمي برامج حوارية بارزين ببلاده هم: عزمي مجاهد، وسعيد حساسين ومفيد فوزي بخلاف الفنانة يسرا، يحثهم على الترويج لموقف يتضمن القبول برام الله عاصمة لفلسطين بدلاً من القدس. وقالت الهيئة العامة للاستعلامات التابعة للرئاسة المصرية، في بيان، إن تقرير الصحيفة الأميركية يحمل ادعاءات، واصفة إياه بأنه تسريبات مزعومة لشخص مجهول.

وأضافت أن الشخصيات الأربع منهم 3 أحدهم مفيد فوزي لا يقدم برامج متلفزة منذ سنوات، والثاني حساسين توقف عن برنامجه المتلفز قبل أسابيع من قرار واشنطن بشأن القدس، فضلاً عن أن الفنانة يسرا لا تقدم برامج من الأساس.

وأكد البيان أن موقف مصر بشأن القدس ترجمته فعلياً في مواقف وإجراءات في الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى، دون اكتراث لتهديدات أميركية في الأمم المتحدة بمسألة المساعدات والتي تضمنت مصر ضمن دول أخرى.

اقرأ أيضا

خمسة قتلى بينهم نائب وزير في اعتداء مقديشو