الاتحاد

الرياضي

أبوظبي تتجمل لاستقبال سباق ريد بول الجوي


بــــــن بـــــراك:
استضافة الإمارات للبطولة تأكيد لمكانتها الرياضية والسياحية العالمية
أعرب سعادة محمد بن براك الظاهري رئيس اللجنة العليا المنظمة لسباق 'ريد بُلّ' الجوي الذي تستضيفه العاصمة ابوظبي في الثامن من مارس المقبل عن فخره واعتزازه واعضاء اللجنة بالدعم والاهتمام اللامحدود والتشجيع الكبير الذي يوليه سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان لاستضافة الامارات عامة وابوظبي خاصة لمثل هذه الاحداث الرياضية المميزة بالعالم والأولى بالشرق الأوسط مثل هذا السباق الذي تجري عمليات الاستعداد له على قدم وساق وبجهود تعاونية كبيرة مع كافة الجهات المعنية والمنظمة للحدث بما يحقق بإذن الله افضل درجات النجاح وتقديم صورة مشرقة لكافة المشاركين وضيوف الامارات حيث لأول مرة يقام هذا الحدث بالشرق الأوسط وتستضيفه الامارات وعاصمتها ابوظبي اول عاصمة عربية وشرق اوسطية يقام بها الحدث ·
واكد ان اختيار الامارات وابوظبي خاصة للحدث ما جاء من فراغ انما من خلال ما تشهده الامارات من نهضة حضارية متكاملة وبنية تحتية متكاملة تشمل اروع المنزات الحضارية المتكاملة والرياضية والشبابية منها على وجه الخصوص التي تلقى دعما واهتماما كبيرا من القيادة الرشيدة وبتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة واخيه صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم واخوانهما اصحاب السمو اعضاء المجلس الأعلى حكام الامارات ·
واكد بن براك انه يعد هذا الحدث الفريد من نوعه تشويقا واثارة وبطولة وتحديا حدثا فريدا ومميزا يستقطب اهتمام الكثيرين من عشاق المغامرة والتحدي والطيران في آن واحد ·
وما وجدته اللجنة المنظمة من ترحيب واستعداد كبير ومهيأ لاستضافة هذا الحدث والذي يجعل من انطلاقة جولتهم الأولى بالعالم من العاصمة ابوظبي مشجعا وداعما لهذا اللون المميز من الرياضات الجوية الممتعة وبمشاركة نجوم العالم في الاستعرضات الجوية عبر المخروطات العليا الراكزة في مياه الخليج الدافئة في هذه الاجواء الجميلة · واكد بن براك دور الحدث في الترويج السياحي والرياضي للامارات وللعاصمة ابوظبي خاصة ومن خلال الدعم والاهتمام الكبير الذي توليه هيئة ابوظبي للسياحة وحرص واهتمام ومتابعة المهندس سمو الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة ابوظبي للسياحة الجهة الداعمة للحدث والتي تؤكد دوما من خلال مثل هذه المشاركات حرصها الكبير في دعم جهود الترويج للامارات والعاصمة ابوظبي كوجهة سياحية ورياضية حضارية رائعة بالمنطقة ومع ما تملكه الامارات والعاصمة أبوظبي من امكانات وقدرات وبنية متكاملة ترتقي بنشاطها الرياضي والسياحي في آن واحد ·
واوضح بن براك ان اللجنة المنظمة واصلت عقد مجموعة من اللقاءات المتخصصة مع الجهات المعنية لتنظيم الحدث واالذي سيقام على كورنيش كاسر الأمواج بأبوظبي وهو يحتفل بانجاز التوسعات الجديدة التي اضافت اليه مزيدا من اللمسات الجمالية والحضارية الرائعة وتجعله واحدا من اجمل شواطىء العالم للمتعة والاسترخاء وممارسة الرياضات المتعدده · واعرب بن براك عن شكره وتقديره لكافة الجهات المتعاونه ولكافة الجنود المجهولين في انجاز متطلبالت المرحلة المقبلة لهذا الحدث الكبير في عالم الأجواء والمنافسات الاستعراضية بالعالم ·
حدث مثير ولا شك أن السلسلة العالمية لسباق ريد بُل الجوي 2005 والتي ستنطلق في أبو ظبي الشهر المقبل ستكون واحدةً من الأحداث الكبرى التي لا تفوَّت لهذا العام ويأتي هذا الحدث المثير الذي ستشهده الأجواء الإماراتية بعد مرور مائة عام على تمكن الإنسان لأول مرة من تحويل أحلامه بالتحليق في الجو إلى حقيقة·
وستشهد العاصمة الإماراتية في الثامن من أبريل القادم مبتكر فكرة السباق الجوي بيتر بيشيني ومنافسيه الطيّارين المغامرين الثمانية وهم يواجهون سلسلةً من الحواجز في سباق مع الزمن تقترن فيه السرعة بمجازفاتٍ جريئة في الجو·
ويدرك هؤلاء الطيارون في زمننا هذا أنهم يدينون كثيراً لرواد الطيران الأوائل، بدءاً من محاولة التحليق الأولى الناجحة التي قام بها 'أورفيل رايت' في العام ·1903
ففي 17 ديسمبر، أقلعت الطائرة المعروفة باسم 'فلاير '(الطيّار) بقيادة 'رايت' من مسار إطلاق خاص وحلّقت لمدة 12 ثانية مجتازةً مسافة 37 متراً (120 قدما)· تولّى 'رايت' وأخوه 'ويلبور' بالتناوب قيادة 'فلاير' ثلاث مرات أخرى في ذلك اليوم· أما الرحلة الأطول، وكان 'ويلبور' يقود أثناءها الطائرة، فتمكّنت من اجتياز 260 متراً (852 قدما) واستغرقت 59 ثانية·
منذ تلك الأيام التي شهدت هذه الاختراعات الخارقة، حفل التقدم الذي شهده مجال الطيران بمعالمَ ذهبية لم تاريخية مذهلة· لقد كان اختراع الطائرة نقطة تحول رئيسية في التاريخ، حيث أنها أعادت صياغة أساليب شن الحروب وأحدثت ثورة في عالمي السفر والتجارة، كما غذّت عملية التغير التكنولوجي وساعدت في تشكيل عالمٍ باتت فيه الأمم تعتمد على براعتها العلمية والتقنية·
إن الطيران كان، وسيظلّ، واحداً من أهم الإنجازات البشرية· فبعد 24 عاماً فقط من تمكّن الأخوين 'رايت' من تغيير نظرة العالم للطيران، أتمّ تشارلز لِندبرج بمفرده في 21 مايو ،1927 أول رحلة جوية اجتازت المحيط الأطلسي بدون توقف، محلّقاً بطائرته 'رايان أن· واي· بي· سبيريت أوف سانت لويس' مسافة 5,810 كلم من 'روزفلت فيلد' في 'لونغ آيلاند' في نيويورك إلى باريس، واستغرقت الرحلة 33 ساعة و30 دقيقة·
فاز 'لِندبرج' يومها بجائزة مالية كان قد خصصها مالك فندق نيويورك 'ريموند أورتيج' لأول طيّار ينجح في اجتياز المحيط الأطلسي بين المدينتين، وعندما حطّ بطائرته في حقل 'لو بروجيه' في باريس، أصبح 'لِندبرج' بطلاً عالمياً ظل محط أنظار الشعوب لعقودٍ من الزمن·
بعد ذلك بعشرين عاماً، كانت طائرة 'بل أكس-'11 أول طائرة تحلّق بسرعة تفوق سرعة الصوت، بينما تمكنت 'نورث أميركان أكس-'15 في العام 1967 من ردم الهوة بين الطيران البشري في الجو والطيران في الفضاء حين أصبحت أول طائرة ذات أجنحة تبلغ سرعة 'ماك 4 و5 و'6 (وهي سرعة تساوي من 4 إلى 6 أضعاف سرعة الصوت) وتحلّق على ارتفاعات تزيد بكثير على 30,500 متر·
يستخدم الناس اليوم الطيران الجوي كجزء طبيعي من حياتهم، لكن لا أحد حتماً يستخدمه بإثارة أكثر من المتنافسين في سباق ريد بُل الجوي·

اقرأ أيضا

خلدون المبارك: «كومباني» أهم المساهمين في نهضة السيتي