الاتحاد

الرياضي

الأبيض يرفض التنازل عن التاج في السلطنة

منتخبنا يستعد لرحلة الدفاع عن اللقب بتجربة أمام الكويت

منتخبنا يستعد لرحلة الدفاع عن اللقب بتجربة أمام الكويت

تواجه الإمارات تحديات عدة في حملة الدفاع عن لقبها الذي أحرزته للمرة الأولى في تاريخها في أبوظبي عام 2007 عندما تشارك في دورة كأس الخليج التاسعة عشرة لكرة القدم التي تستضيفها مسقط من 4 إلى 17 يناير الجاري·
وكانت الإمارات قد أحرزت لقب ''خليجي ''18 بعد فوزها في المباراة النهائية على عُمان 1- صفر، ولن تكون مهمة الإمارات سهلة في حال أرادت تكرار ما فعلته قبل عامين، ذلك أن تغييرات فنية عدة طرأت على منتخبها الذي حقق لكرة بلاده إنجازها التاريخي، فضلاً عن أن مشاركاتها الرسمية في البطولات التي تلت إحرازها للقبها الخليجي الأول لم تكن مشجعة·
وخرجت الإمارات من الدور الأول لكأس آسيا 2007 بعد حلولها ثالثة في المجموعة الأولى، كما تضاءلت حظوظها في التأهل إلى مونديال 2010 في جنوب أفريقيا، حيث تحتل حالياً المركز الأخير برصيد نقطة واحدة في المجموعة الثانية من الدور الحاسم للتصفيات الآسيوية·
وفشلت الإمارات في تحقيق الفوز منذ 15 يونيو الماضي حين هزمت الكويت 3-2 في المجموعة الخامسة من الدور الثالث لتصفيات مونديال 2010 فخسرت بعدها أمام سوريا 1-3 في المجموعة نفسها، قبل أن تسقط أمام كوريا الشمالية والسعودية بنتيجة واحدة 1-2 وكوريا الجنوبية 1-4 وتتعادل مع إيران 1-1 في الدور الحاسم·
وفي المباريات الودية، خسرت الإمارات أيضاً أمام البحرين 2-3 في أبوظبي، والجزائر صفر-1 في فرنسا، وتعادلت مع اليابان 1-1 في طوكيو ومع العراق 2-2 في العين، وتعادلت مع الكويت صفر-صفر في دبي·
وأدت النتائج السلبية في تصفيات المونديال إلى استقالة الفرنسي برونو ميتسو الذي قاد الإمارات إلى لقب ''خليجي ''18 من منصبه في 21 سبتمبر الماضي، ليعين مساعده ومواطنه دومينيك باتنيه بديلاً له·
وعمد باتنيه منذ استلامه مهامه إلى إجراء تعديلات عدة في كافة خطوط المنتخب، فاستدعى 26 لاعباً إلى تشكيلته الأولية لـ''خليجي ''19 بينهم ستة لاعبين فقط من الذين قادوا الإمارات إلى لقب ''خليجي ،''18 وهم إسماعيل مطر وماجد ناصر وحيدر ألو علي وعبدالرحيم جمعة ونواف مبارك ومحمد عمر·
وعمل باتنيه كذلك على استدعاء عدد من الوجوه الشابة مثل علي خصيف وخالد سبيل بعد تألقهما مع فريقهما الجزيرة الذي يحتل حالياً صدارة الدوري المحلي، وحمدان الكمالي ومحمد فايز اللذين شاركا في فوز منتخب الشباب بلقب بطولة كأس آسيا التي أقيمت في السعودية في نوفمبر الماضي· وتضم التشكيلة أيضاً عبيد الطويلة وإسماعيل الحمادي وصالح عبيد وأحمد مبارك ومحمود خميس ومحمد الشحي وفارس جمعة ومهند العنزي وعبدالله مال الله وعلي الوهيبي ووليد عباس ومحمد إبراهيم وعبدالسلام جمعة·
ويغيب عن الإمارات عدد من اللاعبين الذين تواجدوا باستمرار في التشكيلة خلال السنوات الأخيرة لأسباب مختلفة، مثل سبيت خاطر وعلي عباس لإيقافهما لمدة عام بعد مخالفتهما للتعليمات الإدارية في المعسكر الذي سبق مباراة إيران الأخيرة في تصفيات المونديال·
كما تفتقد تشكيلة الإمارات المهاجم فيصل خليل الذي لم يستعد مستواه بعد عودته من إيقاف دام شهراً من قبل ناديه الأهلي، وهلال سعيد وبشير سعيد وعادل عبدالعزيز للإصابة·
وأكثر ما يعاني منه منتخب الإمارات غياب رأس الحربة الصريح، على اعتبار أن إسماعيل مطر ومحمد الشحي اللذين قاما بهذه المهمة في المباريات الأخيرة يلعبان في مركز الوسط المهاجم، وحتى محمد عمر الذي استدعاه باتنيه مؤخراً يلعب أصلاً في الجناح الأيمن· وكان محمد عمر ''35 عاماً'' عاد عن اعتزاله الدولي الذي أعلنه بعد تتويج الإمارات بلقب ''خليجي ''18 في يناير 2007 بناء على رغبة المدرب بعد تألق اللاعب مع فريقه النصر وغياب أحمد خليل أفضل لاعب شاب في آسيا عام 2008 بسبب الإصابة·
وأكد محمد عمر صحة اختيار دومينيك له عندما تألق بشكل لافت في المباراة الودية أمام العراق في 27 ديسمبر الماضي فسجل هدفاً وكان مصدر الخطورة الدائم على مرمى نور صبري·
كما يفتقد خط الوسط عنصر الخبرة، في حين سيكون المخضرم عبدالسلام جمعة مع محمد إبراهيم الوحيدين اللذين سبق لهما المشاركة في بطولات قوية من هذا النوع·
يذكر أن عبدالسلام جمعة لاعب وسط الجزيرة لم يكن ضمن القائمة الأولية التي استدعاها دومينيك، لكن إصابة عادل عبدالعزيز جعلت أنظار المدرب الفرنسي تتجه إليه ليعود إلى صفوف المنتخب بعد غياب طويل استمر سنتين· ورغم كل هذه الصعوبات فإن آمالاً إماراتية عريضة تعلق على مشاركة المنتخب المتجدد في ''خليجي ،''19 حيث أبدى رئيس الاتحاد الإماراتي لكرة القدم محمد الرميثي تفاؤله بحفاظ ''الأبيض'' على لقبه·
وقال الرميثي ''نعرف أن مهمتنا صعبة لكن ما رأيته خلال المعسكر من اندفاع ورغبة كبيرين عند اللاعبين للظهور المشرف في البطولة يدفعني للتفاؤل حيث سندخل منافساتها للمرة الأولى ونحن أبطال لذلك فإن مهمتنا ستكون مضاعفة وفريقنا بوضعه الحالي مؤهل للحفاظ على لقبه''·
وأكد أن منتخب الإمارات ''سيلعب بشخصية البطل والثقة كبيرة بلاعبينا لتحقيق طموحات الجمهور الإماراتي''·

المركز الثاني عام 94

دبي (ا ف ب) - عاد المنتخب الإماراتي إلى المركز الثاني مجدداً في الدورة الثانية عشرة على أرضه عام 1994 خلف السعودية بفوزه على قطر بهدفين لعدنان الطلياني ومحمد علي والكويت بهدفين لإسماعيل راشد وعدنان الطلياني، وعُمان بهدفين لمحمد علي، وتعادله مع السعودية بهدف لعبدالرحمن الحداد مقابل هدف، ومع البحرين صفر-صفر·
وكان المركز الرابع من نصيب الإمارات في الدورة الثالثة عشرة في عُمان عام 1996 خلف الكويت وقطر والسعودية بعد تعادلها مع عُمان سلباً ومع البحرين 1-1 ''بخيت سعد'' ومع السعودية 2-2 ''يوسف حسين ومحمد علي''، وخسارتها أمام قطر صفر-1 وفوزها على الكويت 2-1 ''يوسف حسين وعدنان الطلياني''·
وفي الدورة الرابعة عشرة في البحرين عام 1998 احتل ''الأبيض'' المركز الثالث بخسارته أمام الكويت 1-4 ''حسن سهيل'' وأمام السعودية صفر-1 والبحرين صفر-1 وتعادله مع قطر سلباً، وفوزه على عُمان 3-2 وسجل له علي ثاني·
ولم تكن مشاركة الإمارات في النسختين التاليتين في الرياض عام 2002 والكويت 2003 على التوالي موفقة فحلت خامسة، ثم خرجت من الدور الأول في قطر عام 2004 بعد اعتماد نظام المجموعتين·
في الدورة الخامسة عشرة فازت الإمارات على عُمان بهدف حيدر ألوعلي، وخسرت أمام قطر صفر-2 والسعودية صفر-1 والبحرين 1-2 ''عبد الرحمن إبراهيم''، والكويت 1-2 ''عبدالسلام جمعة''·
وفي الدورة السادسة عشرة فازت على الكويت بهدفي سلطان راشد ومحمد سرور، واليمن بثلاثة أهداف لمحمد عمر وموسى حطب ومحمد سرور، وخسرت أمام السعودية صفر-2 وعُمان صفر-2 والبحرين 1-3 ''فيصل خليل''، وتعادلت مع قطر صفر-صفر·
وفي الدورة السابعة عشرة، خسرت في المجموعة الأولى أمام عُمان 1-2 ''فهد مسعود''، وتعادلت مع قطر 2-2 ''إسماعيل مطر وسبيت خاطر''، ومع العراق 1-1 ''فيصل خليل''·

أسوأ مشاركة في الرابعة والخامسة

دبي (ا ف ب) - سجل المنتخب الإماراتي أسوأ مشاركة له في الدورتين الرابعة والخامسة في قطر عام 1976 وفي العراق عام 1979 على التوالي لأنه حل في المركز السادس والأخير في الاثنتين·
في الدورة الرابعة خسرت الإمارات أمام العراق صفر-4 وتعادلت مع الكويت صفر-صفر وخسرت أمام السعودية صفر-1 وأمام قطر 1-3 والبحرين 2-3 وتعادلت مع عُمان 1-·1
وفي الدورة الخامسة خسرت أمام السعودية 1-2 وقطر صفر-1 والكويت صفر-7 والعراق صفر-5 والبحرين صفر-2 وفازت على عُمان 4-صفر· تقدم المنتخب الإماراتي إلى المركز الثالث في الدورة السادسة على أرضه عام 1982 خلف الكويت والبحرين، وبدأت مهمته بفوز في مباراة الافتتاح على قطر بهدف سجله فهد خميس، ثم فاز على السعودية أيضاً بهدف سجله سالم خليفة قبل أن يخسر أمام الكويت صفر-2 والبحرين 2-3 وسجل هدفيه سالم خليفة وسالم حديد، وأمام العراق صفر-1 ثم فاز على عُمان 3-1 وسجل أهدافه محمد سالم وفهد خميس وسالم خليفة·
وحل المنتخب الإماراتي رابعاً في الدورة السابعة في عُمان عام 1984 خلف العراق وقطر والسعودية، وحقق ''الأبيض'' فوزه الأول على الكويت في تاريخ لقاءاتهما بهدفين لعدنان الطلياني وسعيد عبدالله، ثم فاز على قطر بهدف للطلياني وتعادل مع العراق صفر-صفر ومع البحرين 1-1 وسجل له عبدالله سلطان، ومع عُمان 1-1 وسجل له فهد خميس، قبل أن يخسر أمام السعودية صفر-·2

وصافة بعد الأزرق

دبي (ا ف ب) - صعدت الإمارات إلى المركز الثاني في الدورة الثامنة في البحرين عام 1986 خلف الكويت ونال فهد خميس لقب هداف الدورة برصيد ستة أهداف، كأول لاعب إماراتي ينال هذا الإنجاز·
واحتفظ المنتخب الإماراتي بالمركز الثاني في الدورة التاسعة في السعودية عام 1988 خلف العراق هذه المرة·
وشهدت الدورة العاشرة في الكويت عام 1990 تراجعاً في مستوى المنتخب الإماراتي الذي احتل المركز الخامس والأخير فتعادل مع عُمان 1-1 ومع قطر سلباً ومع العراق بهدفين لكل منهما وسجل له ناصر درويش وعلي ثاني·
وبعد هذه المباراة انسحب المنتخب العراقي من الدورة ثم خسرت الإمارات أمام البحرين صفر-1 وأمام الكويت 1-6 وسجل هدفها الوحيد زهير بخيت·
وحلت الإمارات رابعة في الدورة الحادية عشرة في قطر عام 1992 بعدما خسرت أمام الكويت صفر-2 وفازت على السعودية بهدف لعبدالرزاق إبراهيم وعلى البحرين بهدفين لعلي ثاني وزهير بخيت وخسرت أمام قطر صفر-1 وفازت على عُمان بهدف لخالد إسماعيل·

اقرأ أيضا

غوارديولا المدرب المفضل لروبن المعتزل