صحيفة الاتحاد

الرياضي

«سباق الصيد بالصقور» ينطلق في أجواء مثيرة

المنطقة الغربية (الاتحاد)

تتواصل الإثارة والمتعة في مهرجان «ليوا - تل مرعب» الرياضي بنسخته الجديدة، والذي يأتي بفعاليات متعددة ومنافسات مثيرة تتنوع ما بين رياضات السيارات بأنواعها المختلفة، والدراجات النارية، إضافة للمنافسات المتميزة لسباقات الخيول والهجن والصقور والتي تتوزع على مدار تسعة أيام كاملة هي عمر المهرجان.
ويدخل المهرجان يومه الرابع بانطلاقة منافسات «سباق الصيد بالصقور» اليوم ، حيث قررت اللجنة إقامة منافسات الصيد بالصقور على مدار يومين، وجاء قرار نادي الغربية الرياضي بتقسيم المنافسات إلى يومين، من أجل أن يكون هناك فرصة أكبر للمشاركة والتحدي في كل الفئات، وأيضاً إتاحة الفرصة لأكبر كم ممكن من الصقارين من أجل المشاركة.
تبدأ المنافسة اليوم مع فئة جير شاهين وجير تبع (جرناس) وفئة جير جرموسة وجير بيور(جرناس)، وتختتم غداً مع فئة جير شاهين وجير تبع (فرخ)، وفئة جير جرموشة وجير بيور(فرخ).
وتنطلق فعاليات المسابقة اليوم في الثانية ظهراً بميدان سباقات الصيد بالصقور في موقع تل مرعب مع فئة جير شاهين وجير تبع (جرناس) وفئة جير جرموشة وجير بيور (جرناس)، وذلك لقطع مسافة 400 متر في أقل زمن ممكن، حيث يتم تحديد ترتيب المشاركين بناء على الزمن المستغرق من لحظة الانطلاق وحتى وصول الطائر لنقطة النهاية، ويتم احتساب الزمن بوساطة أجهزة حساسة تعمل بالليزر لضمان دقة النتائج.
ووضعت لجنة التحكيم مجموعة من المعايير والاشتراطات للمشاركة في السباق، ومنها تثبيت فئة الصقر من قبل لجنة التثبيت في حالة الاشتباه بفئة الصقر، كما يحق المشاركة بأكثر من صقر في فئات البطولة، ويكون مالك الصقر هو المسؤول عن عملية دعوة الصقر ويجلب الملواح الخاص به ويمنع استخدام حمامة في عملية دعوة الصقر، كما تم التأكيد على أن قرار اللجنة نهائي وغير قابل للمعارضة، كما قررت اللجنة أن لا يزيد عدد الصقور التي يشارك بها أي مالك عن خمسة صقور في كل الفئات.
كما وضعت اللجنة المنظمة جوائز المركز الأول في كل فئة لتكون عبارة عن سيارة، حيث سيكون مجموع السيارات أربعة في كل المراكز، وهو ما سيزيد من متعة التحدي والإثارة، وسيجعل منافسة الصقور جديرة بالمتابعة ما بين جميع المشاركين.
وكانت المنافسة في الموسم الماضي قد شهدت تحدياً كبيراً وقوياً بين الصقارين الذين شاركوا من كل أنحاء الإمارات، وشهدت المنافسة في الختام تفوق الصقر «صعب المنال» في فئة الفرخ لمالكه والصقار خالد الهاملي، وحقق الطير 20:092 ثانية متفوقاً على بقية الصقور في هذه الفئة بتحقيق الرقم القياسي، وفي فئة الجرناس أحرز الصقر «مشكور» لمالكه حمدان سعيد جابر والصقار عزيز الحمادي أفضل رقم وهو 19:223 ثانية، وهي النتائج التي أفرزت عنها المنافسات في الموسم المنصرم.
من ناحيته أكد عبد الله القبيسي، رئيس مجلس إدارة نادي الغربية الرياضي: أن تقسيم منافسات الصقور إلى يومين، جاء من أجل إتاحة الفرصة لأكبر عدد من الصقارين للمشاركة والحضور ضمن منافسات الصيد بالصقور، لأننا نعلم مدى محبة أهلنا في الإمارات لهذه الرياضة والرغبة في التفوق والمشاركة من خلالها.
وقال القبيسي: نعتز كثيراً بمفرداتنا التراثية، وأيضاً بالرياضات التي تربطنا بالماضي، ولذلك فإن تنظيم منافسات الصيد بالصقور يصب في نفس المجال ويعطي الفرصة لأبنائنا لممارسة هذه الهواية، الصيد بالصقور هو من الفعاليات الأساسية في المهرجان، ونحاول في كل موسم أن يكون هناك جديد من خلال هذه الرياضة، وجديدنا في هذا الموسم هو الخروج بأربعة فئات تقام على مدار يومين، وتكون الفئات في كل يوم مختلفة عن اليوم الآخر.
وأكد عبد الله أن النسخة الحالية من مهرجان «ليوا - تل مرعب» الرياضي في طريقها لتحقيق معدلات عالية جداً من نسب الحضور، سواء على صعيد المخيمات المنتشرة في كل مكان في منطقة التل، أو المشاركين في كل الفئات والحضور من المتسابقين والمغامرين.
قال: الأرقام تشير إلى أننا سنكون على موعد مع موسم استثنائي، من ناحية عدد الحضور والمخيمين في تل مرعب، والمشاركين أيضاً في مختلف الفعاليات التي بدأت مع الاستعراض الحر، ومن ثم الموتوكروس والاستعراض الرملي، تثبت النجاح والتفوق للمهرجان الذي يأتي بالجديد في كل عام.
وقال القبيسي: صنعنا مجتمعاً مصغراً في تل مرعب للشباب، واستطعنا أن نحتوي الكثير من الطاقات وأيضاً صنع التكامل في الجانب الرياضي والترفيهي في المنطقة، وعندما نقول بأن «تل مرعب» عاصمة المغامرين ومحبي التحدي في الإمارات، فإننا لا نبالغ في ذلك، خاصة أن أغلب الرياضات الموجودة هي لمحبي المغامرة والتحدي والباحثين عن الإثارة وأيضاً للمحترفين في هذه الرياضات بشكل عام.