الاتحاد

الاقتصادي

المرشد السياحي.. سفير أبوظبي للعالم

المرشدون السياحيون يستعرضون تجربة أبوظبي السياحية لزوار المعرض (الاتحاد)

المرشدون السياحيون يستعرضون تجربة أبوظبي السياحية لزوار المعرض (الاتحاد)

سيد الحجار(برلين)

نجح الشباب الإماراتيون المشاركون في جناح أبوظبي بمعرض بورصة السياحة العالمية، كمرشدين سياحيين، في جذب انتباه الزوار، حيث حرص كثير من الزائرين، لاسيما من الشباب، على الاستماع لتفاصيل موسعة حول البيئة السياحية الإماراتية، وما تتميز به الدولة من معالم ومرافق جاذبة.
وحرص المرشدون السياحيون من أبوظبي على إبراز الجوانب التراثية الأصيلة لشعب الإمارات، سواء من حيث الملابس والأزياء الإماراتية، والجلسات المنزلية التراثية، فضلا عن تقديم المأكولات والمشروبات الإماراتية للسياح، وهو ما جذب انتباه زوار الجناح، والذين حرصوا على الجلوس لفترات طويلة والإطلاع على تفاصيل البيئة الإماراتية الأصيلة.
وكانت دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، قد أطلقت خلال شهر نوفبمر الماضي برنامج «تدريب وترخيص المرشدين السياحيين الإماراتيين في أبوظبي»، حيث تم تسليم رخص مزاولة المهنة لـ 18 خريجاً خاضوا تدريبات نظرية وعملية مكثفة لمدة 11 أسبوعاً.
وأكدت الدائرة أن البرنامج جاء بهدف استقطاب الكوادر المحلية وإتاحة الفرصة لهم للدخول إلى قطاع السياحة بشكل محترف، والمساهمة في تطوير هذا القطاع الحيوي في أبوظبي، فضلاً عن الارتقاء بجودة ومعارف المرشدين السياحيين الإماراتيين، وتزويدهم بالمهارات الاحترافية التي تؤهلهم للتفاعل مع الزوار.
وقالت ميثاء السويدي إنها حصلت على رخصة مزاولة مهنة الإرشاد السياحي من دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي قبل نحو 5 أشهر، حيث تمت دعوتها من قبلة الدائرة للمشاركة في معرض بورصة السياحة في برلين، للترويج السياحي لأبوظبي.
وأوضحت أنها تقدم تجربة استضافة السياح في منزل إماراتي، للإطلاع على تفاصيل الحياة الإماراتية، حيث ترتدي الزي الإماراتي الأصيل، وتستضيف الزوار في جلسات إماراتية، مع تقديم بعض المأكولات المحلية والقهوة العربية.
وأضافت أنها تهدف لتعريف السياح بالبيت الإماراتي، وكيفية الاستقبال والترحيب وطريقة تقديم الطعام، ونوعية الملابس، وكل ما يتعلق بالأسرة الإماراتية.
وأشارت السويدي إلى تنوع جنسيات الزوار، سواء من أوروبا أو أسيا، لاسيما من الشباب الذين يحرصون على الاستفسار عن طبيعة الحياة في أبوظبي، ويبدون كثيرا من الانبهار بالتراث الإماراتي الأصيل.
فيما قال سلطان كراني أنه يعمل كمرشد سياحي مرخص مع دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، حيث يقوم بتعريف الزوار بأهم الفعاليات والمهرجانات والمعالم السياحية، التي يمكن زيارتها بالإمارة، للتعرف بشكل أفضل على الثقافة الإماراتية.
وأضاف: بمناسبة إعلان عام 2018 عام زايد، نقوم بتعريف الزوار بأثر الرؤية الحكيمة للمغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في تطوير النشاط السياحي في أبوظبي، وتعريف الزوار بحياة الشيخ زايد وجهوده في تطوير دولة الإمارات وجعلها من الدول الرائدة سياحيا في منطقة الشرق الأوسط وفي العالم.
وذكر كراني أن هذه تعد المرة الأولى التي يشارك فيها للترويج لأبوظبي في أحد المعارض الخارجية، معربا عن تقديره لدائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، على إتاحة الفرصة للشباب الإماراتي للمشاركة في التعريف بدولته والترويج لها.
وفيما يتعلق بأكثر المعالم التي يهتم الزوار بالاستفسار عنها، أوضح كراني أن كثيرا من الزوار يهتمون بالإطلاع على السياحة الثقافية في أبوظبي، مثل جامع الشيخ زايد الكبير، والقرية التراثية، والمتاحف والمواقع السياحية والتراثية في العين، وجزيرة صير بني ياس، وواحات ليوا، حيث يحرص معظم السياح على التعرف على الثقافة الإماراتية من خلال هذه المواقع التراثية والتاريخية في أبوظبي.
ومن جهتها، قالت سعاد المعمري من دائرة الثقافة والسياحة أبوظبي، إن الدائرة حرصت على مشاركة الشباب الإماراتي في الترويج للإمارة خلال الحدث، مشيرة إلى أهمية برنامج تدريب وترخيص المرشدين السياحين في أبوظبي، في التعريف بالإمارة.
وأضافت أن العادات والتقاليد الإماراتية تعد بمثابة قيما أصيلة في ثقافة المجتمع الإماراتي، حيث يتم تعلمها منذ الصغر، موضحة أن أفضل طريقة لتعريف الزوار والسياح بتراث الدولة وتاريخها، يأتي من خلال الاطلاع عليها من قبل الإماراتيين أنفسهم وعبر منظورهم، حيث إن التعامل المباشر مع مرشد سياحي إماراتي مدرب وفق المواصفات الدولية، سيؤدي إلى انطباعات إيجابية عند السياح، ويعزز من تجربة السفر عموماً إلى أبوظبي.
وضمت قائمة الخريجين ببرنامج «تدريب وترخيص المرشدين السياحيين الإماراتيين في أبوظبي» خلال شهر نوفمبر الماضي 15 من الإناث و3 من الذكور، وأعلنت الدائرة أن البرنامج التدريبي مفتوح لجميع المقيمين في أبوظبي من جميع الجنسيات، وتم تطوير محتواه وتوجيه دورات منه إلى مواطني دولة الإمارات بما يؤهلهم للحصول على رخصة رسمية لمزاولة مهنة الإرشاد السياحي في أبوظبي، ويوفر لهم التدريب النظري والعملي والأدوات الضرورية للعمل وفق أعلى المعايير الدولية للإرشاد السياحي.

تقنيات حديثة
الاتحاد (برلين)

أكد إبراهيم جاسم بإدارة الترويج السياحي في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي أن جناح أبوظبي بمعرض السياحة العالمي في برلين، يعكس خبرة ورؤية أبوظبي المتميزة في القطاع السياحي، من خلال الجمع بين الأصالة والمعاصرة، في ظل تنوع الجهات المشاركة والتي تقدم تجارب السياحة الترفيهية والثقافية والتاريخية. وأوضح أن الجناح يضم المعالم السياحية البارزة في الإمارة، والتي يتم عرضها بشكل جذاب من خلال استخدام التكنولوجيا والتقنيات الحديثة، والتي تستقطب اهتمام الزوار، لاسيما من الشباب.
وأوضح أنه يمكن للزائر الإطلاع على رؤية واقعية لمعالم أبوظبي، ما يوفر له فرصة المعايشة للإمارة، مؤكدا أن ذلك يشجع كثيرا من الزوار على التوجه لزيارة أبوظبي لرؤية هذه المعالم على الواقع. وأشار جاسم إلى حرص كافة الجهات المشاركة بالجناح على تقديم عروض خاصة وتخفيضات لجذب الزوار لأبوظبي، مع تقديم باقات متكاملة تشمل زيارة معالم الإمارة، وهو ما يجد صدى إيجابيا لدى السياح الأجانب.

اقرأ أيضا

"استشاري الشارقة" يناقش سياسة الطيران المدني في الإمارة