الاتحاد

الرياضي

اتحاد الكرة يوقع اتفاقية تعاون مع «يويفا» للاستفادة من «رؤية بلاتيني»

معتز الشامي (دبي) - أنهى اتحاد كرة القدم المفاوضات المبدئية مع مسؤولي الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «اليويفا»، من أجل التوصل إلى بنود اتفاقية تعاون ودعم فني بين الجانبين، يتم بمقتضاها الاستفادة من الخبرات الإدارية والتنظيمية، بالاتحاد القاري الكبير، بالإضافة إلى الرؤية التي طبقها الفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس «اليويفا»، لتطوير في خطوة جديدة، تهدف إلى الاستفادة من الخبرات الأوروبية في أكثر من مجال يتعلق بكرة القدم.
وخاطب الاتحاد نظيره الأوروبي لتحديد ملامح الاتفاقية التي تهتم بجوانب الدعم الفني لعمل الاتحاد، وتوفير خبراء أوروبيين يحاضرون بالمدربين المواطنين.
وعلمت «الاتحاد» أن «اليويفا» اعتذر عن القيام بهذا الدور، نظراً لخوفه من التعدي على صميم عمل الاتحاد الآسيوي، الذي يتبع نظام وبرامج تطوير المدربين بالاتحادات الأهلية بـ«القارة الصفراء»، غير أن الأيام القليلة الماضية، شهدت اتصالات بين اتحاد الكرة ونظيره الآسيوي لعرض الفكرة على مسؤوليه، حيث وافق الاتحاد الآسيوي على توقيع الاتفاقية بين الاتحادين الإماراتي والأوروبي، وحضور خبراء أوروبيين لورش عمل الرخص التدريبية، بجانب رخص المحترفين، على أن يوجد ممثل عن الاتحاد الآسيوي مع هؤلاء الخبراء للتأكد من آليات عمل الورش وطريقة عملها.
وأرسل اتحاد الكرة دعوة إلى السويسري جيانيني إنفنتينو للحضور إلى دبي، وزيارة مقر الاتحاد للحديث عن بنود ومدة الاتفاقية، والمراحل التي يمكن فيها تحقيق الاستفادة من الخبرات الأوروبية، في تطوير آليات العمل، ورفع قدرات مختلف اللجان، على أن يتم الإعلان عن ذلك خلال مؤتمر صحفي يتم التحضير له مستقبلاً سواء بحضور بلاتيني نفسه، أو جيانيني إنفنتينو.
وتشهد الاتفاقية الجديدة مع «اليويفا» الاستفادة من الخبرات التنظيمية والإدارية كافة، التي شهدت تطوراً كبيراً في السنوات الأخيرة، بعد تطبيق رؤية بلاتيني في تطوير اللعبة بـ «القارة العجوز»، حيث سيتم التنسيق مع لجنة دوري المحترفين لإعداد التصور الذي يتم بمقتضاه الاستفادة من الاتفاقية، وفق رؤية اتحاد الكرة، حيث سيتم إرسال فريق عمل من لجنة دوري المحترفين، خاصة المسؤولين عن تنظيم المباريات المحلية، لحضور مباريات دوري أبطال أوروبا، وذلك للوقوف على العمليات التنظيمية الخاصة بإقامة المباراة وقبلها وبعدها، بالإضافة إلى البرامج ذات العلاقة بالجذب الجماهيري، وأيضاً ملف بيع الحقوق، وغيرها من الملفات الخاصة بالبطولة التي تحظى بمتابعة واسعة.
ولن يكون التعاون في تنظيم المباريات هو كل يهتم به اتحاد الكرة، بل ستكون هناك اتصالات بين لجنة التسويق بكل من الاتحاد ولجنة دوري المحترفين ومسؤولي التسويق في الاتحاد الأوروبي، كما تتم الدعوة لإقامة ورش عمل تتخصص في التسويق لمندوبي أندية الدرجة الأولى ودوري المحترفين، وبحث إمكانية الاستفادة من خبرات اللجان القانونية وآلية عملها بالاتحاد الأوروبي، خاصة لجان الانضباط والاستئناف وفض المنازعات، فيما تعتبر تلك الخطوة مهمة بالنسبة لاتحاد الكرة سعياً لتطوير قدرات مختلف لجانه، والعمل على النهوض بمختلف الجوانب الإدارية، ورفع كفاءة اللجان والعاملين فيها.
من جانبه، أكد يوسف عبدالله الأمين العام لاتحاد الكرة أن هدف الاتحاد من الاتفاقية، هو السعي لتطوير قدراته بشكل مستمر، وتحقيق الاستفادة من أفضل الممارسات الكروية الإدارية، التي تتمثل في الاتحاد الأوروبي الذي وصل إلى مرحلة متطورة للغاية في عمل جميع لجانه، كما أصبحت لديه رؤية قوية وواضحة، أثمرت عن أن تكون بطولاته هي الأكثر نجاحاً على مستوى العالم .
ولفت إلى أن الاتحاد سوف يستثمر الاتفاقية بصورة مثالية، كما يهتم بالاحتكاك بالمسؤولين عن تنظيم مباريات دوري الأبطال بـ «القارة العجوز»، وإرسال فريق عمل من لجنة دوري المحترفين، ويمكن فتح الباب مستقبلاً أمام الإداريين بأندية المحترفين للاستفادة من الخبرات التنظيمية والإدارية بـ «اليويفا»، ويتم تنظيم ورش عمل بشكل منتظم، لرفع الكفاءة التنظيمية والإدارية للعاملين بالدوري المحلي.
وعن تداخل الاستعانة بالأوروبي مع توصيات «الآسيوي»، فيما يتعلق بالدعم الفني وتطوير قدرات المدربين على الجوانب الفنية تحديداً ودورات التراخيص، قال: «العلاقة مع الاتحاد الآسيوي مستمرة وجيدة للغاية، حيث أصبح اتحاد الكرة متطوراً، في منح مدربيه الرخص، والاهتمام برفع قدراتهم الأكاديمية وفق منهج الاتحاد القاري».
وأضاف: «وافق الاتحاد الآسيوي مؤخراً على أن يتم التواصل مع (اليويفا) للاستفادة من خبراته، حيث كان لدينا برنارد شوم الخبير الألماني في مجال التدريب، وكان المسؤول عن برامج تطوير المدربين، ولكن مع انتهاء عقد شوم ورحيله، أصبح لدينا التصور الجديد، وهو الاستفادة من الخبرات الأعلى، عبر اعتماد قائمة محاضرين من الاتحاد الأوروبي، على أن يوافق الاتحاد الآسيوي عليها، والأخير اشترط وجود مندوبين عنه أثناء دورات الخبراء الأوروبيين، مما يمنح في النهاية إضافة فنية هائلة لمدربينا المواطنين، ورفع قدراتهم وكفاءتهم وفق آخر ما وصل إليه علم التدريب».
وقال: «نحن نسعى لتحقيق أعلى استفادة، بالتوازي مع الالتزام بالمنهج الآسيوي في منح التراخيص لمدربينا المواطنين، كما أننا ناقشنا الاتحاد الآسيوي في خطوة التعاون المباشر بين اتحاد الكرة ونظيره الأوروبي، وأبدى مسؤولو الاتحاد القاري ارتياحهم لذلك، وهو ما يريح أيضاً الاتحاد الأوروبي الذي سبق أن رفض إبداء رأي نهائي بشأن التعاون بيننا، إلا بعد استشارة (الآسيوي)؛ لأن الاتحادين القاريين يعملان معاً وفق آليات ومسؤوليات معينة».
وعن الاستفادة من بقية الملفات الخاصة بالتسويق والشؤون القانونية وغيرها، قال: «نسعى لإرسال فريق عمل من لجنة دوري المحترفين، للوقوف على آلية تنظيم مباريات دوري أبطال أوروبا، وهو ما يحقق فائدة كبيرة تعود بالنفع على المستويات التنظيمية والفنية».
وأشار يوسف عبدالله إلى أن جوانب الاستفادة التي يمكن أن تتحقق في الملف التسويقي مهمة للغاية، خاصة أن الاتحاد الأوروبي يتميز بقوته التسويقية، وآلية التعامل مع الرعاة، وكيفية توقيع عقود الشراكة والرعاية، والتعاون مع الشركات الكبيرة، والترويج الدعائي والإعلامي لبطولاته وأنشطته كافة، وهي كلها عوامل يمكن أن تسهم في رفع القيمة التسويقية لبطولاتنا المحلية، وقال: «يتم إعداد ورش عمل تتعلق بالتسويق للأندية كافة، بحضور خبراء في هذا الجانب من الاتحادين الأوروبي والآسيوي».
أما عن اللجان القانونية وكيفية الاستفادة من تعديل اللوائح المختلفة، فقال: «التعاون مع اللجنة القانونية بالاتحاد الأوروبي قائم منذ فترة، وسبق أن أقمنا ورشة عمل دعونا إليها رئيس الإدارة القانونية بـ (اليويفا) نحن نعمل بشكل مستمر على تحسين القوانين واللوائح، ولن نمانع من الاستفادة من الخبرات الأوروبية في هذا الجانب أيضاً».
وعن الاستفادة من الاتفاقية بمراجعة اللوائح، قال إنه بالطبع ضروري، وهو يحدث في كل الاتحادات العالمية، حيث يتم المراجعة والتعديل على اللوائح من خلال الممارسة الواقعية، ونحن حالياً في طور تعديل على بعض اللوائح التي ينتظر أن تعتمد في «العمومية» المقبلة.

اقرأ أيضا

العين يقترب من ضم مزاوياني