الاتحاد

دنيا

8 هواتف ذكية تفرض نفسها في منافسات 2013

المستهلك يجد صعوبة كبيرة في اختيار الهاتف الذكي المناسب لكثرة المعروض منه

المستهلك يجد صعوبة كبيرة في اختيار الهاتف الذكي المناسب لكثرة المعروض منه

يمكن اعتبار سنة 2012 نقطة التحول للكثير من الشركات العالمية المصنعة والمنتجة للهواتف الذكية، وخصوصاً تلك التي لها تجارب سابقة في هذه النسخ، بدايةً من شركة آبل الأميركية وتحولها الدراماتيكي في إنتاج هاتف مختلف تماماً في الشكل الخارجي، ومروراً بشركة سامسونج الكورية، وطرحها هواتف ذكية هجينة لم يعتد المستهلك عليها، أو نسخاً جديدة عالية الأداء من نسخ هواتفها القديمة، وانتهاء بأسماء الشركات التي لم نسمع عنها، وبروزها خلال العام الماضي بطرحها لهواتف قد تدخل المنافسة في هذا العام 2013 وبقوة.

كثيرة هي الهواتف الجديدة التي ظهرت خلال العام الماضي، والأكثر من الهواتف الجديدة كلياً هي النسخة الجديدة لهواتف قديمة كانت في السابق. ولعل أسماء شركات مثل أبل وسامسونج ونوكيا وإتش تي سي وموتورولا وهواوي وغيرها، كان لها حصة الأسد في الأسواق، من خلال ما طرحت من هواتف ذكية، قد تعتبر الخيار المناسب للعديد من الباحثين عن هواتف ذكية جديدة، وغير قادرين على انتظار النسخ الجديدة أو الأسماء الجديدة من الهواتف التي ستطرح خلال هذا العالم.
ومن أبرز وأهم الهواتف الذكية خلال العام 2012، ومن دون ترتيب أو أولوية:
1- هاتف جالاكسي نوت 2: رغم أن أسواقنا العربية لم تتعرف على النسخة الأولى من الهاتف الكوري جالاكسي نوت، إلى بداية العام الماضي، رغم طرحه على مستوى العالم في الربع الأخير من عام 2011، إلى أن شركة سامسونج على ما يبدو بدأت بتغير سياساتها، وإعطاء المنطقة العربية، دور أهم وأكبر، وتخصيص أسواقها وإعطاء أسواقها أولوية في طرح منتجاتها الذكية المختلفة.
ويعتبر جالاكسي نوت 2 أحد أهم الهواتف الذكية الهجينة، التي تأتي بشاشة كبيرة، بالإضافة إلى تقنية القلم الإلكتروني، والعديد من المواصفات والميزات الكثيرة. أضف إلى ذلك قوة الهاتف وأدائه العالي، الذي يصعب منافسته أو الوصول إلى قوته. حيث يعتبر هذا الهاتف أحد أهم الخيارات المناسبة للأشخاص الذين لا يرون ضيراً في حمل هواتف ذكية بهذا الحجم. وسيأتيك الهاتف بدون شك وبفضل شاشاته قياس 5,5 إنش ذات الوضوح والإضاءة العالية، بمتعة كبيرة على المستويين الشخصي أو مستوى العمل الرسمي.
2- هاتف آي فون 5: مع أن الشركة الأميركية آبل، لم تأت بجديد فيما يتعلق بنسخة نظام تشغيلها آي أو أس السادسة، في نسخة هاتفها الجديد، إلا أنها تمكنت وبفضل الشكل الخارجي الجديد والمختلف كلياً عن نسخ هواتفها السابقة، من جذب ولفت انتباه المستخدمين والزبائن إلى نسخة هاتفها الجديد آي فون 5.
وبكل بساطة يمكن اعتبار آي فون 5، أحد أرقى و أكثر الهواتف الذكية جاذبية ولفتاً للنظر، وذلك فيما يتعلق بشكله الخارجي، المصمم بطريقة جديدة، والمواد المصنع بها هيكل الهاتف وجسده الخارجي. هذا التصميم قد يجعل العديد من المستخدمين يتغاضون عن نظام التشغيل الداخلي، ويجعلهم يهملون سرعة الهاتف وقوته وأداءه، وبعض المشاكل التي جاء بها، مقابل هذا الشكل الجذاب والمختلف تماماً عن باقي الهواتف الذكية الحالية الأخرى.
3- هاتف موتورولا درويد رازر ماكس: رغم عدم شهرة هواتف الشركة العالمية الأميركية، ورفض العديد من المستخدمين التعامل مع هذه الهواتف أو الإقبال على شراءها بنفس الزخم الذي نراه مع الهواتف الأخرى. إلا أن الهواتف الذكية الأميركية الصنع، والذي يخطأ العديد من المستخدمين في تحديد البلد المصنع لها، تعتبر من أفضل 5 هواتف ذكية في العالم، من حيث الأداء والقوة والشكل الخارجي.
أحد أهم المشاكل في الهواتف الذكية، هي نفاذ البطارية بسرعة واستنزافها بسهولة، ولكن مع هذا الهاتف الذي يملك بطارية بسعة تخزينه تصل لغاية 3300 ميلي أمبير، يمكن للهاتف العمل لساعات أطول، حتى بعد نفاذ بطارية الهواتف الأخرى المنافسة.
4- هاتف جالاكسي إس 3: مثل النجاح الذي حققته النسخة الثانية من هذا الهاتف الكوري، التي تنتجه شركة سامسونج، تمكنت النسخة 3 منه، وحتى هذه اللحظة من التفوق على أغلب الهواتف الذكية الأخرى، وتمكن أس 3 بفضل شكله الخارجي المميز وأدائه العالي، والتقنيات التكنولوجية الجديدة المستخدمة به، من لفت انتباه ونظر المستخدمين إليه.
وبفضل شاشته الكبيرة التي تأتي بحجم 4,8 إنش، والتي شكلت بداية جيل الهواتف الذكية كبيرة الحجم، وليست الهجينة. تمكن أس 3 من التفوق وللمرة الأولى على الهاتف الأمريكي آي فون، وحققت مبيعاته قفزات كبيرة لم تعتد عليها الأسواق على مستوى العالم بأسره.
5- هاتف نوكيا لوميا 920: هنالك العديد من عشاق الهواتف الذكية قد وصل إلى مرحلة الملل من التعامل مع نظام التشغيل أندرويد من جوجل أو آي أو أس من أبل، ويرغب في استخدام هواتف بأنظمة تشغيل جديدة. ولمثل هؤلاء يمكن أن يقدم لهم الهاتف الفنلندي الجديد «لوميا 920» تجربة جديدة في عالم الهواتف الذكية.
6- هاتف أتش تي سي وان إكس: لا أحد يمكنه أن ينكر قوة وأداء الهواتف التايوانية أتش تي سي. ورغم المشاكل الكثيرة التي تواجه الشركة التايوانية المصنعة لهذه الهواتف، ورغم أنها قامت بتأجيل وإلغاء طرح العديد من نسخ هواتفها المقررة للعام الحالي. ورغم عدم شهرة هواتفها، وعدم انتشارها خصوصاً في المنطقة العربية بشكل كبير. إلا أن هواتفها الذكية، تقع هي الأخرى ضمن قائمة أفضل خمسة هواتف في العالم، التي لا يمكن تجاهلها أو المرور عليها مرور الكرام.
وان إكس، هو أحد أهم هواتف الشركة التي طرحته التايوانية اتش تي سي خلال العام الماضي، وهو من أهم الهواتف الذكية ذات الأداء والقوة العالية. وبفضل شاشاته التي تأتي بقياس 4,7 إنش، ذات الوضوح العالي، ومعالجه المركزي عالي الأداء، وتقنيات الاتصال المختلفة بداخلة وعلى رأسها تقنيات NFC، أضف إلى ذلك شكله الخارجي المميز وتقنيات الصوت «بيتس» المستخدمة به.
7- هاتف هواوي أسيند دي كواد: رغم عدم شهرة وحداثة الشركة الصينية هواوي، في إنتاج الهواتف الذكية، إلا أنها تمكنت وخلال السنة الماضية، من إثبات نفسها في إنها قادرة على إنتاج هواتف تجاري بقوتها الهواتف الذكية المصنعة من شركات عالمية أخرى، وتتفوق في الكثير من المناسبات، عليها في العديد من التقنيات والتكنولوجيا المستخدمة بها.
رغم أن شكله الخارجي والمواد المصنوع منها، والتي تعتمد على «البلاستيك» في غالبيتها، لا يمكن مقارنته بالهواتف الجذابة والمتميزة في الشكل الخارجي والتي تنتشر في الأسواق حالياً. إلا أن قوة الهاتف وأدائه العاليين بفضل المعالج المركزي الصيني أيضاً، والذي تنتجه ذات الشركة، جعل الهاتف يحطم العديد من الأرقام القياسية التي وصلت إليها أهم وأقوى الهواتف الذكية الحالية، وذلك بحسب الشركة الصينية. الأمر الذي قد يكون مثالياً للعديد من الأشخاص والزبائن المهتمين بشراء هواتف ذكية ذات أداء عال، ولا يكترثون للشكل والمظهر الخارجي لهذه الهواتف.
8- هاتف سوني إكسبيريا تي إل: شركة سوني اليابانية من الشركات العريقة التي عانت خلال الفترة الماضية الأمرين، ولم تلقى منتجاتها من الهواتف الذكية وهي ضمن شراكتها مع شركة اريكسون السويدية، الشهرة والصيت اللازمين لتمكنها من المنافسة أو حتى جذب أقل القليل من المستهلكين لهواتفها الذكية، كما فعلت غيرها من الشركات العالمية. رغم وعود الشركة الكثيرة على قلب الطاولة وتغير موازين القوى خلال العام الحالي في سوق الهواتف الذكية.


نظام التشغيل الجديد
يعتبر الهاتف لوميا 920 من أوائل الهواتف الذكية التي استخدمت نظام التشغيل الجديد من مايكروسوفت «ويندوز فون 8». هذا النظام الذي جاء بتصميم جديد كلياً ليتناسب ويتوافق مع شاشات الأجهزة التي تعمل باللمس المتعدد، أعطى الهاتف الفنلندي روحاً وحياة جديدة، جعلت العديد من المستخدمين يرغبون في شرائه. وخصوصاً أنه جاء بشكل خارجي مميز، وتم تزويده بكاميرا ذات تقنية «بيور فيو»، التي تأتي بوضوح يصل إلى 41 ميجابايت، لم يسبقه إليها أي من الهواتف الذكية الأخرى، تحتوي على معالج حقيقي للصور.

اقرأ أيضا