الاتحاد

الرياضي

اليماحي: الأبيض تعرض لاستهداف غير مسبوق

الخسارة الكبيرة أمام السعودية أبعدت منتخبنا من نصف النهائي

الخسارة الكبيرة أمام السعودية أبعدت منتخبنا من نصف النهائي

أكد ناصر اليماحي عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة وعضو اللجنة الإعلامية ببطولة ''خليجي ''19 أن منتخبنا كان مستهدفاً في هذه الدورة سواء عبر الحملات التلفزيونية أو الصحافة المكتوبة أو عن طريق الجماهير، مضيفاً حتى بعد خروج منتخبنا لا تزال بعض وسائل الإعلام الخليجية تستهدفنا وهي ظاهرة خطيرة لها تأثير على أجواء البطولة بصفة عامة·
وأوضح اليماحي أن اتحاد الكرة تنبه في وقت سابق إلى إمكانية تعرض منتخبنا لحملات إعلامية باعتباره حامل اللقب لذلك حاول تفادي تأثيرها على اللاعبين ،خاصة ان بطولات الخليجي تحاط بهالة إعلامية كبيرة إلا أن التأثير كان على الجمهور والشارع الرياضي في هذه الدورة·
واعتبر اليماحي أن من أبرز أسباب الظاهرة قضية النقل التلفزيوني لأن إعطاء ''الخيط والمخيط'' لقناة الجزيرة من أجل التحكم في كل كبيرة وصغيرة يعتبر أمراً سلبياً انعكس بوضوح على البطولة إعلامياً·
وحذر اليماحي من خطورة استمرار هذا المنهج في بطولات الخليج المقبلة لأنه إذا لم يفلح رؤساء الاتحادات الخليجية في وضع خطوط حمراء لا يتعداها الإعلام ، فالبطولة ستكون في خطر وستهدد حتى علاقات الشعوب فيما بينها·
وعن الفوائد التي تحققت من هذه المشاركة قال اليماحي: يجب ان نستفيد من المشاركة فنياً وإدارياً وان نقيم أخطاءنا حتى تكون درسا للاعبين والجهازين الفني والإداري باعتبار ان الاستحقاقات والمشاركات متواصلة ومنتخبنا مقدم على خوض تصفات كأس آسيا بداية من الأسبوع المقبل، إلى جانب تصحيح الصورة في تصفات كأس العالم حتى لا يكون الأبيض جسر عبور لبقية المنتخبات الأخرى للصعود على حسابنا إلى المونديال·
واعتبر اليماحي ان منتخبنا مطالب بتحقيق نتائج ايجابية وإثبات تطور مستواه والاستفادة من المشاركات حتى يحسن من ترتيبه في التصنيف العالمي ويثبت تطور مستواه، وعن المستوى الإداري قال اليماحي: هذه أول بطولة لأعضاء مجلس إدارة اتحاد الكرة وبالتالي فإن المشاركة تختلف تماماً سواء من الجوانب التنظيمية أو الإعلامية أو حساسيتها وبالتالي فإن التواجد في خليجي 19 منحهم الفرصة للاستفادة من كيفية التعامل مع أجواء كأس الخليج في البطولة المقبلة لخدمة منتخبنا إدارياً ونفسياً وفنياً حتى نستعد جيداً للدورة المقبلة ونضمن تحقيق النتائج المرجوة·
كما اعتبر اليماحي أن الالتقاء بأعضاء اتحادات خليجية أخرى أو الانضمام إلى لجان داخل اللجنة المنظمة مثل يوسف عبدالله باللجنة الفنية وناصر اليماحي باللجنة الإعلامية يساهم في تبادل الآراء والأفكار وطرح رؤى مفيدة بسبب تشابه واقع اللعبة بدول المنطقة·
وقال ناصر اليماحي ان طموحنا كان الوصول بالمنتخب إلى أبعد من الدور الأولى والتواجد في نصف النهائي على الأقل باعتباره أقل مرحلة يمكن ان نصل اليها بعد فوزنا باللقب في البطولة الماضية·
وأضاف: منتخبنا قدم صورة طيبة في بطولة الخليج بعمان من خلال ظهور جيد للعناصر الشبابة أو أداء جيد من قبل أصحاب الخبرة ، خاصة العائدين إلى القائمة·
وقال: خلال مشوارنا بالبطولة قدمنا مباراة جيدة أمام اليمن وحققنا الفوز ثم أدينا بشكل قوي أمام قطر أما في مباراة السعودية فكانت كل المؤشرات تصب لفائدتنا طوال ساعة كاملة إلا ان قلة خبرة اللاعبين ومهارات بعض لاعبيه رجحت كفة المنافس· وأضاف: المدرب لم يقرأ المباراة بشكل صحيح في الشوط الثاني لأن نتيجة مباراة قطر واليمن كانت تخدمنا للتأهل وكان من المفترض ان يغلق المنافذ ويلعب بتوازن في خط الوسط ويعتمد على الهجمات المرتدة ، مشيراً إلى ان المنتخب القطري أغلق منطقة الوسط أمام السعودية ،الأمر الذي لم يسمح للأخضر بالوصول إلى شباكه، مشيراً إلى ان كرة القدم تقوم على الأهداف فمن لا يسجل الفرص تسجل عليه الاهداف·
تطور المنتخب
واعتبر اليماحي ان منتخبنا أظهر تطوراً في مستواه مقارنة بالمرحلة الماضية ، مشيراً إلى انه لا يريد ان يدخل في مقارنة بين ميتسو ودومينيك إلا ان المباريات التي لعبناها مؤخراً أظهرت مستوى مقنعاً حتى في حال خسارتنا على عكس المرحلة السابقة والتي كنا نخسر فيها دون أداء·
واضاف: مستوانا سيكون أفضل في المرحلة المقبلة خاصة ان بعض لاعبينا عاشوا تحت ضغط نفسي مثل إسماعيل مطر هداف وأفضل لاعب في الدورة السابقة والحمادي أيضاً الذي سلطت عليه الأضواء بقوة وبالتالي فإن تلاشي الضغوط يساعد لاعبينا على ظهور قوي في تصفيات أمم آسيا وظهور الأبيض بالصورة الحقيقية·
أفكار جديدة
وأوضح اليماحي ان دورة خليجي 19 أفرزت بعض الافكار التي يمكن ان نرتكز عليها في بناء مستقبل كرة الإمارات، حيث ان اتحاد الكرة يسعى خلال المرحلة المقبلة إلى معالجة النواقص التي ظهرت في هذه المشاركة مثل غياب الهداف المواطن وذلك من خلال دراسة الموضوع مع رابطة دوري المحترفين وايجاد صيغة أو آلية تضمن تشجيع أنديتنا على منح الفرصة للمهاجم المواطن حتى يظهر ويأخذ مكانه بالفريق ويطور مستواه ويساهم في خدمة منتخبه، وذلك في ظل زيادة عدد الأجانب بالفرق وسيطرة المهاجمين المحترفين على أغلب المراكز·


عبدالله مسفر:
الإيجابيات أكثر من السلبيات


مسقط (الاتحاد) - أكد عبدالله مسفر مساعد مدرب منتخبنا ان الايجابيات التي تحققت للمنــــتخب أكثر من السلبيات في ''خليجي ''19 لان الأبيض عاد بـــــجملة من النقاط المفيـــــدة والتي تســــــاعد على تطوير مستواه والارتقاء بأدائه في المستقبل·
وأضاف: المجموعة الحالية من اللاعبين الشباب تمثل مستقبل المنتخب وبمزيد من المشاركات واكتساب الخبرة سيكون لهم شأن كبير في السنوات القادمة، مشيراً إلى ان منتخبنا كسب عددا من اللاعبين صغار السن في مراكز كانت تمثل نقطة ضعف في الفترة الماضية إلى جانب تأكيد أصحاب الخبرة بان عودتهم إلى المنتخب مكسب كبير·
وقال: محمد فازيز قدم مستوى طيباً في مركز الظهير الأيسر وتطور مستواه من مباراة إلى اخرى حتى ان ناصر الجوهر مدرب السعودية كان توقع بانه لاعب قديم وصاحب خبرة·
وأوضح مسفر ان فارس والكمالي اثبتا امكانياتهما الكبيرة بالاضافة إلى محمد الشحي والذي قدم اقوى عروضه من فترة طويلة وعاد إلى مستواه المعروف· ولهذا فان الوجوه الشابة سيكون لها دور كبير في المرحلة المقبلة من خلال مزيد من الانسجام والتأقلم وخوض التجارب والاستفادة من البطولات والمسابقات·
وقال: عدد كبير من لاعبينا شاركوا لأول مرة في بطولة الخليج ولا شك ان المشاركة في هذا الحدث ليست بالأمر السهل خاصة لما يرافق البطولة من حملة إعلامية كبيرة ولما تشهده المباريات من حساسية واثارة وان ظروفها مختلفة عن اي بطولة اخرى·
وأكد مسفر ان الأبيض حقق فوائد فنية اخرى تتمثل في ثبات التشــــكيلة بعد فـــــترة طويلة من التغيـــــيرات والبحث عن العناصر المناسبة في مختلف المراكز·
وحول اخفاق منتخبنا في التأهل إلى الدور الثاني قال: كان بالامكان تحقيق الأفضل لان المستوى الذي ظهر به الأبيض يؤهله لتخطي الدور الأول حيث حقق المطلوب أمام اليمن ثم قدم مباراة قوية أمام قطر وحتى خلال لقائه مع السعودية كان الأفضل في اغلب فترات المباراة لكن عامل الخبرة حال دون تحقيق هدفه باعتبار ان صغر سن المدافعين ومشاركتهم لأول مرة سمحت للمهاجمين المميزين في المنتخب السعودي من احراز ثلاثة أهداف·
قال مسفر: ينتظرنا عمل كبير في مشوار الاستعداد لتصفيات آسيا من اجل اعادة اللاعبين إلى أجواء التركيز واخراجهم من تأثير بطولة الخليج حيث يجب مواصلة العمل والاستفادة من الأخطاء التي حدثت والعمل على تطوير الأداء خاصة ان منتخبنا يملك المؤهلات الضرورية لتقديم الأفضل·
وأضاف: الجهاز الفني جمع فكرة كاملة وشاملة عن كافة اللاعبين مما يساعد على استثمار جهودهم بالشكل المطلوب، مشيراً إلى ان منتخبنا مطالب ببداية ايجابية في تصفيات أمم آسيا حتى يضمن التأهل إلى النهائيات·

مطر غراب: عدنا بفوائد كبيرة من مسقط

مسقط (الاتحاد) - أكد محمد مطر غراب عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة ان خروج منتخبنا من الدور الأول لبطولة الخليج وبالرغم من انه حامل اللقب الا انه يمكن ان يعد اخفاقاً قياساً بالايجابية والفوائد التي حققها في هذه المشاركة· وأوضح ان منتخبنا لأول مرة اصبحت له تشكيلة ثابتة ويعتمد خطة فنية واضحة على عكس الفترة الماضية والتي اتسمت بالتذبذب وكثرة التغييرات مما حال دون تحقيق الانسجام المطلوب، ولا شك ان المجموعة الحالية من اللاعبين قادرون على تقديم الأفضل بمزيد من خوض المباريات والمنافسات واكتساب الخبرة، مشيراً إلى ان الوجوه الجديدة مكسب كبير ستدعم المنتخب لسنوات طويلة قادمة، وطالب محمد مطر غراب بمواصلة العمل وتصحيح الأخطاء وتفادي السلبيات حتى يرتفع مستوى منتخبنا لينافس بجدية في مختلف الاستحقاقات التي تنتظره

اقرأ أيضا

شمسة آل مكتوم: عفواً.. «الإمبراطور» يحتاج إلى اختصاصي نفسي