الاتحاد

أخيرة

شقيقتان تؤسسان أول متجر للقصص الرومانسية

تشكل مبيعات الروايات الرومانسية تجارة ضخمة تصل إلى مليار دولار أميركي، متقدمة بشكل كبير على مبيعات قصص الخيال العلمي والألغاز، ووفقاً لرابطة «مؤلفي الروايات الرومانسية الأمريكيين»، فقد وصلت المبيعات في عام 2013 إلى 1.08 مليار دولار أميركي (760 مليون جنيه استرليني).

 

وافتتحت الأختان بيا ولياه كوتش مؤخراً أول متجر لبيع روايات الحب والغرام، حصرياً في الولايات المتحدة الأميركية في لوس أنجيليس، والذي يحمل اسم «ذا ريبيد بوديس»، بالإضافة إلى شعار «الفتيات الذكيات يقرأن الروايات الرومانسية».

تقول لياه كوتش: «إن حقيقة عدم وجود مكتبة تختص ببيع هذا النوع من الأسلوب القصصي في كتابة الروايات الرومانسية، وهو الأسلوب الأكثر مبيعاً في أميركا، لم يكن أمرا محقّاً بالنسبة لنا بكل صراحة»، بحسب بي بي سي.

وتضيف: «تجد محلات تختص ببيع المجلات والكتب المصورة، وأخرى لبيع قصص الخيال العلمي، وثالثة لبيع روايات الغموض والألغاز، بينما قد تتجاوز مبيعات الروايات الرومانسية مبيعات هذه الكتب مجتمعة. نحن نستحق أيضا أن يكون لدينا متجرنا الخاص لبيع هذه الروايات فقط».

ويتميز متجر "ذا ريبيد بوديس" بنظافته، والإنارة الجيدة المتوفرة فيه، وقد كرس أجزاء منه لبيع العديد من الأساليب القصصية المتفرعة عن روايات الرومانسية، مثل رعاة البقر، ومخلوقات الفضاء، وشعوب «الفايكينج» الجرمانية، وراكبي الدراجات النارية، والأشخاص أصحاب القوة الخارقة.

وافتتح المتجر بمساعدة عشاق القصص الرومانسية. ولأنهما فتاتان من رواد التجارة والأعمال ولم يُختبر نجاحهما قبل ذلك، لم تتوقعا الحصول على أية مساعدة من البنوك. لذا، اتجهتا مباشرة صوب الشبكة العنكبوتية لجمع التمويل الأولي من أقرانهما من الأقرباء والأصدقاء.

وقد عثرتا على موقع «كيكستارتر» للتمويل الجماعي للمشاريع على الإنترنت، لجمع ما يقرب من مائة ألف دولار أميركي لافتتاح المتجر.

وتقول الأختان إن العمل التجاري في المتجر فاق توقعاتهما خلال الأسابيع القليلة الأولى، وإن تخصصهما المحدد سيكون مفتاح نجاح المتجر على المدى البعيد.

تقول الأختان إن قراء القصص الرومانسية يريدون مكاناً يلتقون فيه، ويتبادلون فيه الأحاديث المتعلقة بالكتب والروايات، وأن يلتقوا بمؤلفيها. مكان يستطيع فيه عشاق هذا الأسلوب الأدبي أن يقرأوا الروايات الرومانسية من دون خجل.

وتبين أرقام مبيعات الكتب أن من يشترون قصص الخيال الرومانسي هم أكثر ولاءً للمكتبات ومتاجر بيع الروايات مقارنة بعامة القراء.

 

 

 

اقرأ أيضا